رسالة أبراهام لينكون إلى جوشوا سبيد

محمد حسيّان 30 سبتمبر، 2020

كان مقتل جورج فلويد على يد الشرطة الأميركية في شهر مايو الماضي كفيلًا بأن يفتح الحديث مجددًا عن تاريخ مناهضة الاستعباد في أميركا، الذي يعود إلى بداية تأسيسها، والتي كانت أحد أهم أسباب قيام الحرب الأهلية بين شمال أميركا وجنوبها في 1861.

ولطالما كانت القضايا العرقية كالاستعباد وحركة الحقوق المدنية للسود والأقليات وحتى العنصرية المؤسساتية من أكبر القضايا المحورية والخلافية في أميركا، فهي تلامس أسس الهوية الأميركية في طموحها للعدل والمساواة وإعطاء الحقوق المدنية، وتستمد جذورها العميقة من تاريخ الولايات المتحدة الأميركية الذي بدأ باستعباد السود في مزارع القطن الجنوبية ونقلهم والتجارة بهم من القارة الإفريقية إلى القارة الجديدة.

لينكون وجوشوا سبيد

لم يكن الأمر مختلفًا مع جوشوا سبيد، الذي اعتمدت مزرعة والده حينها على المستعبدين الذين انتقلت ملكيتهم إليه، مثلما ينتقل ميراثه من أبيه في المال والبيت. وبالرغم من تجارته واستعباده للسود، كان صديقًا مقربًا لأبراهام لينكون، أحد أبرز المناهضين للاستعباد في القرن التاسع عشر في أميركا.

وتتضح في هذه الرسالة -التي كتبها لينكون لجوشوا عام 1855- حدة الاختلاف بين الصديقين على قضية الاستعباد. فيبدأ لينكون الرسالة مستحضرًا مشهد مطاردة المستعمرين للسود، ليُحملوا بعدها على العمل قسرًا في مزارع القطن.

يعترف لينكون بعجزه، إذ كان قد ابتعد حينها رسميًا عن السياسة وتفرغ لتدريس القانون، فيقول: «أعترف أنني أكره رؤية هؤلاء الضعفاء يُطاردون ويقبض عليهم ويُحملون عائدين للباسهم المخطط وكدحهم الذي لا يقدّره أحد، لكني أغض الطرف وألتزم الصمت»

ويستطرد في محاولة لكسب تعاطف صديقه، فيذكر كيف آلمته رؤية السود وهم يقادون من مدينة «لويفيل» (Louisville) على متن سفينة بخارية ليُباعوا ويُستعبدوا في سانت لويس:

«ربما تتذكر -كما أتذكر أنا بوضوح- سفرنا من لويفيل إلى مصب نهر أوهايو. كان معنا على متن السفينة عشرة أو اثنا عشر مستعبدًا مقيدين إلى بعضهم بالأغلال. ذاك المنظر وجع مستمر، وأرى مناظر مشابهة كلما مررت بنهر أوهايو أو حدود أي ولاية تسمح بالعبودية»

لكن سرعان ما يشير أيضًا إلى أن القضية محط اختلاف بينهما، وأن ذلك لا يفسد للود قضية: «أناهض توسعة العبودية لأن عقلي ومشاعري تحثني للأخذ بهذا الموقف، ولست ملزمًا بالنقيض. إذا كان علينا أن نختلف في هذا الأمر، فلا بد لنا أن نختلف»

توسع الاستعباد في الولايات المتحدة الأميركية / تصميم نوف الحربي

تسوية ميزوري

زاد من حدة الرسالة تناولها لقضية «توسعة الاستعباد»، تلك القضية السياسية المركزية. ففي عام 1803، اشترت الولايات المتحدة الأميركية من فرنسا مستعمرة لويزيانا؛ ليتوسع الاتحاد في الاتجاه الغربي للدولة.

وفي عام 1820، وافق مجلس الشيوخ الأميركي على قانون تسوية ميزوري، الذي عنى بالمحافظة على التوازن السياسي في التمثيل في مجلس الشيوخ بين الولايات والأقاليم التي تجيز الاستعباد أو تمنعه. وبذلك، دخلت ولاية ميزوري إلى الاتحاد ولايةً تسمح بالاستعباد، بالإضافة إلى إقليم «مين» (Maine) الذي يمنعه. كما أن المجلس وضع خطًا يقسم البلاد إلى ولايات جنوبية تسمح بالاستعباد وولايات شمالية تعارضه.

قانون كانساس-نبراسكا

كتب لينكون رسالته في الرابع والعشرين من أغسطس لعام 1855، أي بعد عام من سن قانون كانساس-نبراسكا، الذي أنشأ وسن حدود إقليم كانساس ونبراسكا الجديدين. لكن الأهم أنه قدم فكرة السيادة الشعبية؛ البند الذي يمنح الشعب حق التصويت لأن يقبل الإقليم أو الولاية الاستعباد أو يرفضه، والذي نقض بدوره قانون «تسوية ميزوري» وخط التقسيم بين الولايات التي تسمح باستعباد السود والولايات التي ترفض ذلك.

أثار هذا القانون المحوري في التاريخ الأميركي اهتمام لينكون الذي عده -مع حزب اليمين الذي ينتمي له آنذاك- محاولةً صريحةً لتوسعة الاستعباد في أقاليم الاتحاد وولاياته كافة. فكما عبر في رسالة خاصة عام 1859 لكاتب سيرته الذاتية بأن اهتمامه بالسياسة تضاءل، حتى جاء نقض قانون «تسوية ميزوري» ليعيد اهتمامه بها مرة أخرى.

وكيف لا يكون ذلك واضحًا وهو يكتب لسبيد: «لا أرى هذا التشريع قانونًا، بل عنفًا من البداية. اُبتكر بعنف وشُرِع بعنف وأبقي عليه بعنف ويُطبق بعنف».

صراعات كانساس الدامية

كانت قضية الاستعباد من أكبر القضايا الخلافية بين الولايات من بداية نشأة الولايات المتحدة الأميركية وحتى بعد اتحادها. لكن التوتر اشتد في هذا الوقت واحتد الخلاف. فبدأ المستعمرون -وخصوصًا من ميزوري- يعبرون حدودها مع كانساس، بالانتقال والاستيطان بإقليم كانساس الجديد، للتصويت لصالح الاستعباد قبل ضياع الفرصة.

اشتدّ العنف حتى وصل إلى ما يسمى بـ «نزيف كانساس» (Bleeding Kansas) في الفترة ما بين عام 1855 وحتى 1861 (سنة بداية الحرب الأهلية الأميركية)، وشملت أعمال تخريب وقتل وغيرها من أفعال العنف بين مناصري الاستعباد ومناهضيه في كانساس وغيرها من الولايات.

«نزيف كانساس» / Encyclopedia Britannica

نادى سبيد بوجوب شنق كل من يطبق القانون بسبب طريقة تطبيقهم له، ورغم أنه لا يذكر ماهية الطريقة، نستطيع استشفاف أن المقصود هو الطرق الملتوية التي استخدموها في تمرير قانون كانساس -نبراسكا وبند السيادة الشعبية لتوسيع الاستعباد وتشريعها في ولايات وأقاليم كثر.

ويرد عليه لينكون: «تقول إنهم يجب أن يشنقوا بسبب الطريقة التي يطبقون فيها القانون؛ أنا أقول إنه يطبق تمامًا مثلما طُبق أي قانون من قبل. إنه يطبق بالطريقة التي عنيت له أن يطبق بها منذ البداية، وإلا فلماذا لم يُدن أو يتعجب أي من أهل نبراسكا من هذه الطرق الملتوية؟»

كانساس وقضية نبراسكا

ينتقل لينكون بعدها ليعبر عن صدمته من تجاهل القانون وأخذ ملاك المستعبَدين السود لولاية كانساس التي لم تحدد بعد موقفها القانوني من تشريع الاستعباد أو منعه، ليستعبدوهم هناك حتى إصدار قانون جائر بمعاقبة أي شخص يُطلع المستعبدين على حقوقهم المدنية، وذلك ليس غريبًا لأنهم كانوا يعدّونهم ممتلكات خاصة لا أشخاصًا مستقلين لا يختلفون عنهم.

ثم يعبر بنبرة باردة غير مكترثة بمصير من سنّ هذه القوانين الظالمة، حتى وإن لاقوا مصير هامان. فطبقًا للإنجيل، كان هامان وزير أحد ملوك الإمبراطورية الأخمينية، نصب مشانق ليحاول إقناع الملك بشنق يهود الإمبراطورية الفارسية.

«بموجب كل مبدأ قانوني يُحتكم به في أي محكمة، سواءً في شمال البلاد أو جنوبها، فإن الزنج المأخوذين لكانساس أحرار. ومع ذلك، بتجاهل تام لهذا الأمر وبدوافع العنف ليس إلا، تصدر السلطة التشريعية قانونًا يسمح بشنق أي أحد يتجرأ ويخبر أي زنجي عن حقوقه القانونية. هذا لُب القانون الحقيقي وغايته. لو عُلِقوا على مشانقهم التي نصبوها مثل هايمن، فلن تجدني ممن يندب مصيرهم»

يناقش لينكون بعدها وضع كانساس ومحاولة منحها الحق في الانضمام للاتحاد ولايةًً، لكنه يشكك بنية من يريدون أن يجعلوها ولاية تسمح بالاستعباد:

«أكره بشدة في أي حالة ألا أعطي موافقتي بحق الاستمتاع بالأرض الممتلكة أو المكتشفة بنية سليمة، لكني لا أعترف بوجود احتمالية أن لأي أحد نية سليمة في أخذ زنجي إلى كانساس ليستعبد. إذا كان لدى الشخص عقلٌ يكفيه لامتلاك أرضه، فهذا لا يعني أن رشده يكفيه لفهم الطبيعة الشنيعة لقضية نبراسكا هذه»

لينكون-اليمين، وحزب اللاعارفين

في هذه الفترة، يبدو أن لينكون كغيره من أحزاب الشمال المختلفة، لم يعرف إلى أي حزب ينتمي. فقد خذلهم حزب اليمين ولم يعارض على قانون كانساس-نبراسكا الذي يناهض الاستعباد.

ويخبر لينكون صديقه بأنه لا يعرف تحديدًا إلى أي حزب ينتمي، رغم انتمائه إلى حزب اليمين. لكن كثيرين يشككون في تواجد هذا الحزب على أرض الواقع، وخصوصًا حينما اتضح بأن الحزب الجمهوري -الذي يعد الحزب الحالي امتدادًا له – تأسس في 1856 بعد عام من كتابة هذه الرسالة، كردة فعل على سن قانون كانساس-نبراسكا وانضمام مناهضي الاستعباد من جميع الأطياف والأحزاب السياسية لهذا الحزب الجديد.

يؤكد لينكون أيضًا مناهضته لتوسيع الاستعباد وينفي عن نفسه الانتماء إلى «حزب اللاعارفين» (Know-Nothing Party)، أحد الأحزاب الثلاث وقتها، فيقول:

«لست من أعضاء حزب اللاعارفين. هذا شيء أكيد. وكيف أكون منهم؟ كيف لأي أحد يمقت اضطهاد الزنج أن يؤيد احتقار طبقات متعددة من البيض؟ يبدو لي أننا تقدمنا في الانحطاط سريعًا. بدأنا كأمة بالتصريح أن (الناس خلقوا سواسية). نقرأها الآن غالبًا: (خُلِق الناس سواسية، عدا الزنج). وعندما يستلم حزب اللاعارفين الحكم ستُقرأ: (خُلِق الناس سواسية، عدا الزنج والأجانب والكاثوليكيين). عندما يصل الأمر إلى هذا الحد، فإني أفضل أن أهاجر إلى أي دولة لا يدعي الناس بها حب الحرية؛ إلى روسيا، مثلًا، حيث يكون الاستبداد أصيلًا وغير مخلوط برذالة النفاق»

نشطت حياة لينكون السياسية بعد هذه الرسالة نشاطًا كبيرًا، لينضم للحزب الجمهوري في بداية تأسيسه ويكون من أوائل مرشحيه لمجلس الشيوخ الأميركي عام 1858. 

ورغم خسارته، ترشح لينكون بعدها بسنتين ليكون أول رئيس أميركي من الحزب الجمهوري في 1860. وفي 1861، انضمت كانساس ولاية للولايات المتحدة الأميركية، لتندلع شرارة الحرب الأهلية الأميركية وتنتهي بانتصار لينكون والشمال ومنع الاستعباد دستوريًا.


النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا

×

×