“ما أصرّفك، لكن ما أذكر“

لأسيل باعبدالله