احتراق الشاشة شوَّقنا إلى الصوت المغناج 😚

النبرة الحميمة المكترثة بك هي نقطة الجذب إلى المنتَج أكثر من قدراته التقنية الخارقة.

ثمة فرق في مستويات الثقة بالنفس بين الرجل والمرأة:

  • ثقة المرأة في نفسها ترتفع بعد بلوغها سن الخمسين، وتظل تتصاعد بقية حياتها. 

  • ثقة الرجل في نفسه مستقرة نسبيًّا على مختلف مراحله العمرية.

للرجل نقول: عيني عليك باردة، وواظب على ثقتك في نفسك. 🧿💪🏻

وللمرأة نقول: اطمئني، من تجربتي الشخصية ارتفعت ثقتي في نفسي من سن الخامسة والثلاثين، ولله الحمد لا تزال ترتفع تصاعديًّا. والسر غالبًا كان في خروجي من منطقة الأمان ولو بخطوة صغيرة. 🚀🫶🏻

إيمان أسعد


فلم «her» وشخصيته الرئيسة / Imran Creative
فلم «her» وشخصيته الرئيسة / Imran Creative

احتراق الشاشة شوَّقنا إلى الصوت المغناج

إيمان أسعد

أضحكني صباح البارحة معرفة أنَّ سكارليت جوهانسون، مؤدية صوت المساعد الذكي الصوتي في فلم «هير» (her)، بصدد رفع قضية على شركة «أوبن إيه آي» تتهمهم فيها بنسخ صوتها ونبرتها الحميمية في مساعد «GPT-4o» الصوتي. المضحك أنَّ من الصعب للغاية أن تنفي الشركة وجود أي «نيّة نسخ» لأنَّ رئيسها التنفيذي العبقري سام ألتمان غرَّد بكلمة «her» بالتوازي مع الإعلان، في إشارة واضحة إلى دور الفلم في إلهام المنتج الجديد.

رغم الثورة التقنية في منتَج المساعد الصوتي الجديد من «أوبن إيه آي» في التواصل الإنساني وقراءة الملامح وشرح الدروس والمساعدة على أداء المهام، لكن أكثر ما لفت الجميع كان الصوت الحميمي للمساعدة، لا سيما في هذا المقطع حيث درجة «المياعة» عالية حبتين.

هذا ما استهلَّ به بودكاست «هارد فورك»، البودكاست التقني في نيويورك تايمز, حلقته الجديدة التي حملت عنوان «مساعدة أوبن إيه آي المغناجة» (OpenAI's Flirty New Assistant) الصادرة قبل اعتراض جوهانسون. ومن النقاط المهمة التي ذكرتها الحلقة، أنَّ ما استوحاه ألتمان من «هير» هو تنبؤ الفلم بالحاجة البشرية المتزايدة في المستقبل إلى الاستماع إلى صوت حميمي يكلمك، وأنَّ النبرة الحميمة المكترثة بك هي نقطة الجذب إلى المنتَج أكثر من قدراته التقنية الخارقة.

وهنا يسخر المقدّم من سام ألتمان بقوله إنَّ على الأرجح لم يكمل ألتمان مشاهدة الفلم، حيث ينتهي الحال بالبطل إلى معرفة أنَّ مساعدته الصوتية سامانثا التي عشقها تتواصل في اللحظة نفسها مع 8,316 رجلًا، وعلى علاقة غرامية صوتية بـ641 رجلًا إلى جانبه.

ألن يؤدي انفطار القلب في هذه الحال إلى ردّ المنتج؟!

رغم هذه السخرية، إلا أنَّ ألتمان محق بالتركيز على خاصية الصوت الحميمي، والحميمي لا يعني حصرًا المغناج، بل قد يكون صوتًا دافئًا عائليًّا أو صوت صديق. فأغلبنا، إن لم يكن جميعنا، نعاني درجةً ما من «احتراق الشاشة» (screen burnout)؛ نوعٌ من الإرهاق النفسي يتسبب به اعتمادنا على التواصل من خلال قراءة النصوص والمنشورات وكتابتها على الجوال، وتحويل تلك النصوص إلى محادثة بشرية صوتية في مخيلتنا.

وإحدى تجليات هذا الإرهاق التصاعد السريع في الاستعانة بالرسائل الصوتية بدل الرسائل النصية، في واتساب تحديدًا وحتى في بقية المنصات، خصوصًا لدى جيل زد الذي لم يختبر إلى حد كبير تجربة المكالمات الهاتفية مع الأصدقاء والعائلة.

فإذا كنت الآن متحمسًا للحصول على مساعدتك الصوتية بصوتها المغناج الذي أذاعته «أوبن إيه آي» في إعلانها، للأسف هذا الصوت ما عاد متاحًا بعدما سحبته الشركة أمام تهديد سكارليت جوهانسون بمقاضاتهم، لكن بالتأكيد سيتاح لك ضبط صوت مغناج آخر على ذوقك في الإعدادات!

خاطر عالسريع 🏃🏻‍♂️💡

من المذهل أنَّ حتى أذكى الرؤساء التنفيذيين وأكثرهم عبقرية غير محصنين من الوقوع في فخ تويتر. 🪤😟


فاصل ⏸️


خبر وأكثر 🔍📰

شريط من التسعينيات / Giphy
شريط من التسعينيات / Giphy

سوق الكاسيت ينتعش!

  • الكاسيت يُبعَث من جديد! ذكرت صحيفة بلومبيرق أنَّ مبيعات أشرطة الكاسيت شهدت ارتفاعًا في عام 2023، إذ بلغت مبيعاته 436 ألف شريط، مقارنةً بمبيعات 2015 حيث بلغت 81 ألف شريط فقط. وبات مشاهير الفنانيين مثل تايلور سويفت وكندرك لامار حريصين على إطلاق ألبوماتهم في أشرطة كاسيت أيضًا للمعجبين الذين يودون الاحتفاظ بتذكار مادي. 💰🎤

  • جيل زد المشتاق للماضي السحيق! يعود الفضل في انتعاش سوق الكاسيت إلى جيل زد الذي يعيش الحنين إلى التقنية التي لم يختبرها، على عكس جيل الألفية وجيل الطيبين. ويترافق مع الحنين إلى الكاسيت الحنين إلى شراء «الووكمان» الذي كان الأساس التقني لجهاز الآيبود. 🎧🕺🏻

  • تأثير مبيعات الكاسيت يفوق تأثير التحميل الرقمي! رغم حجم سوق الكاسيت المتواضع، اكتشف الفنانون أنَّ تأثيره في قوائم الأغاني كبير. فقد كشفت فرقة «Blur» أنَّ الفضل في صعود ألبومها في عام 2023 إلى قوائم الأغاني الأكثر مبيعًا يعود إلى بيعها ثلاثة آلاف شريط كاسيت في الأسبوع الأول، رغم تحميلها ملايين المرات من سبوتيفاي. 📈😳

  • مجرد تذكار وليس عودة! هل أنت مستعد إلى حصر خياراتك في قائمة ثابتة من 12 أغنية؟ لهذا لن نعود إلى الكاسيت! 😏

🌍 المصدر


شبَّاك منوِّر 🖼️

هل بدأت العمل في وظيفتك الأولى وتشعر بشيء من الرهبة؟ لا تقلق، شعورك طبيعي، وكلنا شعرنا به. فأنت ستتعامل مع زملاء جدد في بيئة مختلفة تمامًا عن المدرسة والجامعة، وربما تُشعرك المهمات المتزايدة بالضغط والتوتر. هنا بضع توجيهات تُسهّل بدايات رحلتك المهنية. 🧭🧑🏻‍🎓

  • تخلّ عن فكرة الواجبات المنزلية. التحوّل من طالب إلى موظف يعني تغيير طريقة تفكيرك. بعد أن كانت الجامعة تقدم لك واجبات واضحة تؤديها سيكون العمل أكثر غموضًا وتحديًا. سيكون عليك أنت اكتشاف المهمات وتحديد الأولويات وتحمّل مسؤولية اتخاذ القرارات. 💭 📝

  • لا تخف من الأسئلة. لا تشجع البيئة الدراسية على طرح الأسئلة بل على تشرّب المعلومات. في هذه المرحلة من حياتك المهنية ثق في فضولك، واستعد لطرح الأسئلة ولو كانت مُحرِجة، فهذه تجربتك الأولى وعليك تعلّم كل شيء من الصفر. كما تساعدك الأسئلة على التعلم المستمر واكتساب رؤية مختلفة. ⁉️ ✊🏼

  • ليست أولويتك تحقيق مرتبة التفوق. قد تكون شخصًا تنافسيًا ووجدت في بيئة الدراسة مسارًا واضحًا لإظهار تفوقك من خلال قوائم الطلبة المتفوقين ومجموع النقاط. لكن المهنيّة والاحترافية الوظيفية تتطلب منك الآن التركيز في التعاون والعمل الجماعي والبحث المشترك عن الحلول. من المهم أن تسعى إلى إنجازاتك الفردية، لكن لن تحققها إلا إذا وازنتها مع الإنجاز الجماعي. 🫱🏽‍🫲🏻🌟

  • أدِر توقعاتك. حدِّد نجاحك بناء على أهداف واقعية تتماشى مع بداياتك، ولا تضع نفسك تحت ضغط كبير بأن تعرف كل ما يُطلب منك أو أن تُنجزه كما يُطلب، ولا تدع توقعات الآخرين تحدد مسارك. 🎯 🦋

  • سخِّر التقنية لنجاحك. تبنَّ الأدوات التقنية التي ستساعدك على النجاح والتطور المهني، سواء أكانت الذكاء الاصطناعي لتعزيز إنتاجيتك، أم التطبيقات التي يمكنها إدارة وقتك وتنظيم مهماتك. 🎖️📱

  • الله يوفقك في وظيفتك الأولى، ولا تنسَ أنها مجرد محطة أولى تعلمك وتنطلق منها. 🚀💪🏻

🧶 المصدر


لمحات من الويب


قفزة إلى ماضي نشرة أها! 🚀

  • المهم أن تكون منجِزًا بما يناسب طبيعتك وشخصيتك ورغباتك، سواء كنت تنجز في أربع وعشرين ساعة أم في 168. ⏱️

  • لأنَّ «مست» كانت تحتاج مشغل أقراص ضوئية دفع ذلك الناس لشراء الأجهزة، ما أدى إلى تسريع انتشار التقنية الجديدة واستمرارها أكثر من عقد. 🏞️

نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.