غياب الأدب العربي المعاصر


سحر سليمان
9 أغسطس، 2020

يعاني الأدب العربي الحديث في السنوات الأخيرة من حالة تراجع وركود، ساهمت في تأخر إنتاجنا وانعزاله عن المشهد الثقافي العالمي. وتعدّ إحدى أهم أسباب هذا التراجع تأثرنا بالنموذج الغربي والوقوف على حدود الأدب العربي القديم بخصائصه الفنية والأسلوبية السائدة، دون محاولة خلق نموذج حداثي يتناغم مع عصرنا. 

يعتقد د. عدي الحربش أننا لو قرأنا التاريخ، سنرى أن الأدب مرَّ بعصور انحطاط ونهضة، تعود أسبابها للحالة الاجتماعية والسياسية التي أثرت في حركة التأليف والساحة الأدبية. فقضية الإنتاج العربي اليوم قضية شائكة، إذ نشهد عزوفًا عن الكتابة أو صبغها بطلاء خادع متأثر بالنموذج الغربي ومفتقر للعناصر التي تشير إلى هويتنا وثقافتنا العربية. 

مع هذا يبدو د. عدي الحربش متفائلًا. فمع بروز دور المؤسسات الثقافية وحركة الترجمة العربية، بات بإمكاننا أن نرى جهودًا جادّة لتطوير ودعم الكتاب والمثقفين في شتى المجالات الأدبية والنقدية. أما عن المؤلفات الحديثة فهو على حد قوله يرى أن «أفضل معيار لقياس جودة الأدب هو الزمن».

 د. عدي بن جاسر الحربش أستاذ مساعد في جامعة الملك سعود واستشاري طب وزراعة الكلى لدى الأطفال في مستشفى الملك فيصل التخصصي ورئيس وحدة كلى الأطفال في مستشفى الملك خالد الجامعي.

وهو كذلك أديب صدرت له عدة مؤلفات قصصية من بينها «أمثولة الوردة والنطاسي» و«حكاية الصبي الذي رأى النوم» التي حصلت على جائزة كتاب العام من قبل نادي الرياض الأدبي، وترجمت إلى الألمانية والصينية. 

الحلقة 190 من بودكاست فنجان، مع د. عدي الحربش. تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندرويد.

 ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على Apple Podcast. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على:abumalih@thmanyah.com

الروابط:



النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا
×

×