مالك نجر خارج صندوق مسامير


سحر سليمان
5 يوليو، 2020

لطالما كان مالك نجر أحد المؤثرين في عالم الرسوم المتحركة، والذي اكتسب شهرته بعد سلسلة أفلام قصيرة تدعى “مسامير” تتناول قضايا اجتماعية بطريقة فكاهية عن المجتمع السعودي بشكل خاص والعربي بشكل عام. لكن بعيدًا عن تأطير مالك نجر في شخصياته الخيالية وأعماله الفنية، فهل نعرف الشخصية الحقيقة التي تقف وراء هالة مسامير؟

مالك نجر هو محرك رسوم ومخرج سعودي، يشغل منصب الرئيس التنفيذي الإبداعي في “استوديو ميركوت” الذي أسسه مع زميله عبدالعزيز المزيني في عام 2014، في وقت لا يزال فيه سوق صناعة الأفلام الكرتونية محفوف بالمصاعب والعقبات.

يحكي مالك نجر عن هذه البدايات التي شكلت مسيرته الفنية، وعن حجم المخاطر في إنتاج فلم سينمائي في سوق لا يوجد به منظومة صناعة الأفلام، مشيرًا إلى أنها أحد الأسباب التي جعلت من بناء استوديو رسوم متحركة في السعودية مهمة شاقة بشكل استثنائي. 

فلم مسامير

وعن التجربة السينمائية “لفلم مسامير” في نتفليكس يقول أن هذه التجربة تَعد بمستقبل أفضل للأفلام السعودية، وتطمح لإنتاج محتوى ينافس السوق، ولكن علينا أن لا نقارن الإنتاج المحلي بالعالمي في وقت لا تزال فيه السينما المحلية تنمو. 

على الجانب الآخر، يقول مالك أن التحديات النفسية التي مر بها هي من صقلته وجعلته ما هو عليه اليوم. فالاكتئاب هو مرحلة يمر بها الجميع، وعلينا أن لا نخجل من الإعتراف بها، فنحن كائنات معقدة، نتغير ونثور ونضطرب ككل البشر، ونحن حتمًا لسنا مجرد كتلة.

الحلقة 186 من بودكاست فنجان، مع مالك نجر. تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندرويد.

ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على Apple Podcast. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على:abumalih@thmanyah.com

الروابط:



النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا
×

×