الموظف غير المدخّن يستحق إجازة أطول

اعترف صديقي أنه لم يبدأ رحلته في التدخين إلا حين صار موظفًا، إذ منحته السجائر في المقام الأول فرصةً للتعرف على الناس في بيئة جديدة.

وقت مستقطع للتدخين / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
23 يناير، 2023

كنتُ أشتكي -ساخرًا- لأحد زملاء العمل في يومٍ من الأيام عن الفوائد التي تصاحب الموظف المدخن. فالمدخن قادر مثلًا على اقتطاع أوقات مطولة يوميًا لأخذ فسح تدخين، وهو امتياز لا أحظى به لو أردتُ أن أستقطع الأوقات نفسها للعب السويتش في أوقات العمل. 

كما أنَّ المدخن يحظى بفرص توسيع نطاق علاقاته المهنية وتشبيك رؤسائه في حال كانوا من المدخنين أيضًا، ولا سيما أنَّ لمجتمع المدخنين قوانين غير مكتوبة تجعلهم يتشاركون الولاعات والسجائر حتى لو لم يعرفوا بعضهم بعضًا، وعليه فهي فرصةٌ إضافية لكسر بعض الحواجز.

ما إن أنهيت «حلطمتي» حتى اعترف صديقي أنه لم يبدأ رحلته في التدخين إلا حين صار موظفًا، إذ منحته السجائر في المقام الأول فرصةً للتعرف على الناس في بيئة جديدة. وحتى لما استبدل الفيب بالسجائر في مرحلةٍ لاحقة، ظل التخالط الاجتماعي عاملًا رئيسًا في تحديد أوقات تدخينه وتسكعه. ومن باب تطييب خاطري وتخفيف غيرتي، سألني زميلي عما إذا كنت قد فكرت باقتناء فيب واستعماله في «تدخين» الماء وحسب.

لم أصل بعد إلى مرحلة تجعلني أُعرّض مجرى الهواء لألسنة البخار فقط بغية التسكع والتخالط، ولكن سؤاله معبرٌ فعلًا عن مدى تطبيع فكرة فسحة التدخين وعدّها ممارسةً ضرورية ضمن نسيج الحياة اليومية. ولقد أصاب حين أشار إلى غيرتي من المدخنين، إذ أود طبعًا لو أحظى بأوقات مشابهة ضمن أوقات الدوام لممارسة ضرورياتي دون القلق بشأن أي عواقب.

فلو سأل رئيسي عني مثلًا، لا أظنه سيتلقى خبر «ذهب ليقرأ بضع صفحات» بمثل إعلامه أني ذهبت للتدخين، ناهيكم بوقع الأمر لو وجدني جالسًا أقرأ على مكتبي مثلًا. وفي حين أن القراءة ولعب السويتش مثالان شاطحان وسيجدان نصيبهما من المستنكرين، فالحقيقة أنه ثمة الكثير مما يصعب تسويغه في بيئة العمل التي تشجع بنيتها على أدائيات وشكليات محددة

قبل بضع سنوات، تقدم موظف من شركة «بيالا» (Piala) في اليابان بشكوى رسمية -دون سخرية- بشأن هذا الموضوع، متذمرًا من أن فسح التدخين تقلل من الإنتاجية الكلية. ونجم عن هذه الشكوى سياسة جديدة تمثلت في إعطاء غير المدخنين ستة أيام إضافية لرصيد إجازتهم السنوية تعويضًا عن الدقائق التي يجمعها المدخنون من فسحهم طوال العام.

أتخيل لو انتشرت مثل هذه القرارات. ألن يكون من الأسهل على الشركات حينها تطبيع الممارسات التسكّعية الأخرى دون دفع الناس إلى تفييب الماء؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب
13 أكتوبر، 2022

أجل، التدوين مسارٌ وظيفيّ

أصبح للكتّاب منصات متخصصة تتنافس على استقطابهم. بل هناك بعض الكتّاب ممن ترك وظيفته الأساسية، واتجه للكتابة في النشرات البريدية. 

سفر عيّاد
10 أغسطس، 2022

ترصّد أصدقائك في إنستقرام لا ينفعك

تشير دراسات إلى أن الاستخدام السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي قد يؤدّي إلى ارتفاع خطر الاكتئاب، إضافةً إلى «الخوف من التفويت» (FOMO).

رويحة عبدالرب
23 أغسطس، 2022

الشغف لا ينتهي عند التخصص الجامعي

لا شيء يدعونا لاكتشاف الذات سوى كثرة التجارب والخبرات المتراكمة، التي لا تأتي إلا من خلال الانخراط في مهام عملية يومية مع فريقٍ داعم.

أحمد مشرف
15 يناير، 2023

الذكاء الاصطناعي لن يكتب عنك واجباتك

أقف أمام تساؤل مهم فيما يخص الواجبات الدراسية؛ هل بإمكان آلة مثل «تشات جي بي تي» أن تُقنع أستاذًا بأن الطالب أنشأ نصًّا إبداعيًّا أصليًّا؟ 

رويحة عبدالرب
8 مايو، 2022

ما شكل المكتب الذي تعمل عليه؟

سواء كنتَ متخفّفًا في تنظيم مكتبك، أو شغوفًا بتطوير مكتبك بأحدث الأدوات، فالعبرة أن تؤدي عملك بإحسان كما يفعل البطل دوق فليد! 

أنس الرتوعي