التقنية تتسارع لكن الإنسان دائمًا هو الحل

تسارع التقنية أغرق الناس بالمعلومات والاتصالات. والشكوى من ازدياد المعلومات قديمة قدم تقنية الطباعة نفسها.

معرض «آي إكس» (Ix) للابتكار والتقنيات الجديدة / Getty Images

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
24 ديسمبر، 2022

مع كل تقنية اتصال وتواصل جديدة تزداد السرعة والفاعلية، ففي الماضي كانت الرسائل تحتاج إلى أسابيع وأشهر لتنتقل من المرسِل إلى المرسَل إليه، ومع ظهور القطارات تقلصت المسافة والوقت، وما كان يتطلب أسابيع أصبح يصل الآن في أيام، وبظهور تقنية التليقراف تقلصت المسافة أكثر وأصبحت الرسائل تصل في اليوم نفسه، لكن بتكلفة عالية، لذلك لم تستخدم التقنية إلا للمهم ولرسائل قصيرة؛ إذ إن التكلفة تحسب بالكلمات.

استمر الناس في تطوير تقنيات الاتصال، وظهر المذياع وتقنيات البث اللاسلكي التي استخدمت في الحربين العالميتين، ومع انتشار شبكات الهواتف تمكن الناس من الاتصال من أي دولة إلى أي دولة أخرى. وقد كانت المكالمات الدولية تكلف الكثير، لذلك لم تُستخدَم إلا لأمر مهم، وما زالت المكالمات الدولية  تدهشني مع أنها أمر قديم منذ عقود.

مع كل تسارع في تقنيات الاتصال والإعلام تتوسع دائرة المعلومات التي تحيط بالفرد، ففي الماضي كان الفرد محدودًا بمحيطه المحلي، وغالبًا ما تكون الأخبار المهمة متعلقة بما يحدث حوله في قريته أو مدينته، أما الأخبار من المدن الأخرى فلن تصل إليه سريعًا إلا إن كان هناك حدث مهم حقًّا. ثم مع ظهور تقنيات الاتصال أصبحت دائرة المعلومات تشمل المدن الأخرى في البلد نفسه ثم بلدان أخرى، ثم أصبح الخبر من طرف العالم يصل إلينا خلال يوم؛ مأساة حدثت بالأمس في دولة ما نقرأ عنها في الصباح التالي في الصحف!

جذب الانتباه هدف التقنية من الأخبار!

ثم جاءت التقنيات الرقمية، وغيَّرت الكثير، فأصبح بإمكان الفرد، بفضل تسارع التقنيات الرقمية نفسها وتسارع خطوط الاتصال وإمكانية استخدامها طوال الوقت، أن يعرف خبرًا ما خلال دقائق، كما أصبح الناس، باستخدام الهواتف الذكية، يمارسون دور الإعلام بتصويرهم الأحداث وبثها على الشبكات الاجتماعية، وهذا يعني أن:

كل خبر صغير أصبح له فرصة الوصول إلى العالمية وجذب انتباه الناس حتى لو لم يكن مهمًّا إلا لعدد قليل من الناس في المكان الذي حدث فيه الخبر. Click To Tweet

تسارع التقنية أغرق الناس بالمعلومات والاتصالات. والشكوى من ازدياد المعلومات قديمة قدم تقنية الطباعة نفسها، لكن التقنيات الرقمية حاليًّا أتاحت للناس الاتصال بشبكة يصل إليها مليارات الناس عالميًّا، وهناك طلب كبير على جذب انتباه الناس يفوق ما يمكن للناس تقديمه، مهما كان الفرد فهو محدود بالوقت والطاقة اللذين يملكهما في يومه، ولا يمكن للفرد أن يشتت انتباهه على كل شيء، ويتوقع أن ينجز شيئًا أو حتى يعيش في سلام، نحن لم نخلق لكي نستهلك كل هذا المحتوى الذي يبثه العالم.

صُمِّمت الشبكات الاجتماعية لكي تجعلنا مستهلكين للمحتوى، كما صُمِّمت خوازرمياتها لكي تعرض المحتوى الجاذب للانتباه على أكبر عدد من الناس، هذا يعني انتشار المحتوى الضحل أو المحتوى الذي يثير سخط الناس على شيء ما أو فرد ما، وعليه فلا غرابة أن تصبح الشبكات الاجتماعية آلات لتصنيع الغضب، وقد كان لهذا وما زال عواقب على أرض الواقع.

التقنية سجن بلا جدران

غيرت فيسبوك اسمها إلى «متا»، وبدأت تطوير ما يسمى «متافيرس»، وهذه محاولة للتخلص من الاسم القديم، وكذلك محاولة لخلق سوق رقمي تبيع فيه الشركة أشياء رقمية، كما تفعل كثير من شركات ألعاب الفيديو، لكن متا ترغب في أن تصبح تقنية المتافيرس المكانَ الذي تعيشُ وتمارسُ فيه معظم حياتك، وتصبح حياتك خارجها لإنجاز الضروري فقط. ترى الشركة في هذه التقنية سوقًا كبيرًا لم يُستغلَّ بعدُ، ولفعل ذلك تطور تقنيةً لا تكتفي بجذب انتباهك بل تسجنك في عالمها؛ ضع النظارات الكبيرة على عينيك وانسَ العالم الواقعي وادخل إلى العالم الرقمي المثالي. ما كان تحذيرًا في رواية خيال علمي أصبح الآن دليل استخدام لشركة متا!

ما الذي يمكن للفرد فعله في مواجهة كل هذا؟ العالم يطلب انتباهك ووقتك، وإن انتبهت إلى كل شيء ستستهلك حياتك وتضيع دون أن تشعر، كم من يوم يمضي والناس ينظرون في شاشات هواتفهم وإلى التلفاز والحاسوب؟ البعض يبدأ في فعل ذلك منذ أن يستيقظ وحتى يعود للنوم، يستيقظ ليرى شاشة ويرى الشاشة قبل أن ينام.

لكي تخرج من دائرة الاستهلاك عليك أن تدرك أن حياتك محدودة، ومهما طال عمرك فإن لديك وقتًا محدودًا، اختر ما يهمك وارضَ بأن كل شيء آخر سيفوتك.

أتقنت الشركات التقنية اللعب بمخاوف الناس واستخدمت ما يسمى بـ«الفومو» (الخوف من فوات شيء) لكي تقيد الناس بخدماتها وتطبيقاتها.

ضع حدودًا لما يهمك

وضع حدود لما تستهلك جزء من الحل، الحد يمكن أن يكون عددًا من الساعات كل يوم، وتقليل عدد من تتابعهم في الشبكات الاجتماعية وعدد من تتواصل معهم، تذكر أن لديك وقتًا محدودًا، ولا يمكنك متابعة المئات من الناس. وما زلت أستغرب كيف يمكن للبعض متابعة مئة فرد أو أكثر؟ بل هناك من يتابع الآلاف في تويتر، ولا أستطيع تخيل كم المحتوى الذي يمر عليهم يوميًّا.

كما أن العودة للوسائل القديمة جزء من الحل، فأنْ تقرأ كتابًا ورقيًّا يجعلك تضع هاتفك بعيدًا، فالكتاب الورقي لا يتابعك، ولا يرسل إليك تنبيهات مختلفة، ولا يحتاج إلى شحن بطارية، كذلك المذياع فهو وسيلة إعلامية رائعة في رأيي، وشهرة البودكاست دليل على ذلك، فالناس يحبون الاستماع إلى الآخرين، لكني أرى أن المذياع أفضل، لأنك لا تختار ما يبث من خلاله، إذ يمكنك أن تستمع إليه أو تتركه، بخلاف البودكاست الذي تستطيع أن تستمع إليه طوال اليوم؛ الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى استنزاف وقتك، وعليه فإن وجود حد لما تستهلكه من المحتوى أمر إيجابي، لذلك لا بد من مقاومة التقنيات الرقمية، لأنها بلا حد، ولأنها لن تتردد في استهلاك حياتك إن تركتها تفعل ذلك.

الإنتاج يحررك من قوقعة الاستهلاك

جزء آخر من الحل أن تكون منتجًا ولا تكتفي بالاستهلاك، الإنتاج قد يعني كتابة تدوينة أو التقاط صور أو مقاطع فيديو، وهذا ما يفعله الكثيرون في الشبكات الاجتماعية، لكن أرى أن فعل ذلك مع تغيير وسيلة النشر أمر مختلف، عندما تصنع مكانًا لإنتاجك كموقع أو مدونة شخصية فأنت تخرج من دائرة الشبكات الاجتماعية وتصنع لنفسك مكانًا يمكن للآخرين زيارته متى ما أرادوا، موقعك لن يستهلك انتباه الزائر كما تفعل الشبكات الاجتماعية.

لا يعني الإنتاج بالطبع صنع المحتوى فقط، بل يمكن أن يكون صنع أدوات كذلك مثل البرامج، أو استخدام الأدوات الرقمية لتنظيم أنشطة اجتماعية وثقافية على أرض الواقع وتتطلب وجود الناس في مكان ما.


اقرأ المزيد في المستقبل
مقال . المستقبل

هل شركاتنا الناشئة جاهزة لقيادة أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط؟

كثُر الحديث اليوم عن سطوة شركات قوقل وأبل وفيسبوك وأمازون وبلوغها قوةً لا يُستهان بها، حتى أحكمت قبضتها على الاقتصاد الرقمي والحياة الاجتماعية، بل وصلت...
سفر عيّاد
مقال . المستقبل

حرية التعبير تحت رحمة الآلة

هل أصبحت حرية التعبير تحت رحمة الآلة؟ يبدو أن الأمر أصبح كذلك مع انتشار استخدام الذكاء الاصطناعي تقييم مشاركات المستخدمين، خاصةً على الشبكات الاجتماعية.
ثمود بن محفوظ
فلم . الثقافة

قصّة طالب مبتعث، كيف هي حياته بعد 15 سنة؟

فلم وثائقي عن مقتطفات من حياة طالب مبتعث، رامي الشافي. تجاربه بين تغيير التخصصات والبحث عن الشغف وسر النجاح. هذا الفلم إهداء لكل الحريجين والتائهين.
أسيل باعبدالله
مقال . السلطة

التيه في خرائط قوقل

قد نرى الاعتماد على خرائط قوقل مضرًّا لنا، الا أن طبيعة الحياة بكافة تعقيداتها جعلت من هذه الأداة ضرورة لإنقاذنا من التيه في بلوغ وجهاتنا.
ثمود بن محفوظ
بودكاست أرباع . المستقبل

كيف أنقذنا التصميم من أزمة كورونا؟

الحلقة “94” من بودكاست أرباع مع تركي فقيره، مستشار وميسر في مجال الابتكار وتصميم الخدمات، للحديث عن تصميم الخدمات وأهميته.
الوليد العيسى
مقال . المستقبل

عقلك لا يستطيع تخيل المستقبل

الإنسان هو المخلوق الوحيد القادر على تصور المستقبل. فالحيوانات تتعلم من التجربة والخطأ أما الإنسان يتعلم من أحداث لم تقع بعد.
دعاء الريحان