أرح عقلك من عجلة الإنجاز

بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا تتعب.

أرح عقلك من دورة الإنتاج / Rachel Levit

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
4 أبريل، 2022

هل تتذكر متى كانت آخر مرة وجدت نفسك فيها مستلقيًا على أريكة وتحدِّق في السقف بدون وجود أي ملهيات صوتية أو بصرية حولك؟ متى كانت آخر مرة سرحت في متابعة زخارف السجاد في صالة المنزل؟ آخر مرة حظيت فيها بفرصة «ألا تفعل شيئًا»؟ عند تذكرك متى، ستدرك متى كانت آخر مرة ارتاح فيها عقلك. 

فوسائل التواصل الاجتماعي اليوم تساهم في تعزيز مبدأ الإنجاز والاستفادة القصوى من الوقت عبر حثنا على استهلاك أكبر قدر ممكن من المحتوى. 

فلا يكاد يمر علينا يوم دون أن نسمع أو نقرأ عبارات مثل «اقضِ إجازتك في تعلم مهارة جديدة»، «خصَّص وقت فراغك للاستثمار في سوق الأسهم»، «استيقظ قبل وقت العمل بساعتين لتقرأ كتابًا أو تتعلم البرمجة»، «ضع لنفسك جدولًا للاستماع إلى الكتب الصوتية وأنت تقود السيارة» إلى آخره من سيل التحفيزات. 

في استطلاع للرأي عنوانه «اختبار الراحة» (The Rest Test)، أجاب 68.4% من المشاركين بأنّهم في حاجة للراحة. ولدى سؤال 9% من المشاركين عن الكلمات التي ترتبط في عقولهم بمفهوم الراحة، أجابوا بكلمات مثل «أشعر بالذنب» و«مسببة للتوتر». ما يعني أن الراحة أو «ألا تفعل شيئًا» قد تجعل بعضنا يشعر بالقلق نتيجة الأشياء التي لا نفعلها أو التي لا نستغل وقتنا بفعلها. 

وفقًا للبروفيسورة فيليسيتي كالارد من جامعة دورهام: «نحتاج حقًا إلى تحدي الافتراض القائل بأن الشخص الذي يحتاج وقتًا أكثر للراحة شخصٌ كسول.»

إذ بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا ترهق وتتعب، مما يفقدنا التركيز أو يقلل من إنتاجيتنا.

صحيح يرتاح الجسد بقضاء الإنسان ثماني ساعات نوم يوميًا، لكن هذا لا يشمل العقل الذي يحتاج إلى راحة من نوع آخر هي «الراحة المعرفية». وتعني «الراحة المعرفية» توجيه العقل إلى العمل التلقائي عبر أداء مهام بسيطة وخفيفة لا تحتاج لمجهود ذهني مثل المشي أو ممارسة رياضة تتطلب مجهودًا بدنيًا عاليًا.

 لذا امنح نفسك اليوم نصف ساعة للمشي، بشرط عدم ارتدائك سماعتك لاستهلاك مزيدٍ من المحتوى.


مقالات أخرى من نشرة أها!
6 يوليو، 2022

خرافة «من الصفر» في حكاية رائد الأعمال

إن نقطة الصفر التي ينطلق منها دعاة الاستثمار خرافة، والتنظير الفوقي المتعالي منهم ليس إلا إمعانًا فيها وإهانة ضمنية لظروف الآخرين.

حسين الإسماعيل
26 ديسمبر، 2021

مستقبل الجنس البشري

مع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتصنيع روبوتات تحاكي طبيعة الإنسان، تصبح ممارسة الجنس مع الآلة والوقوع في حبها احتمالاً لا يمكن تجاهله.

أشرف فقيه
7 سبتمبر، 2022

الجيل المتفوق في تنظيم المهام

أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك.

أنس الرتوعي
27 يوليو، 2022

حاجة «الأنا» إلى شفقة المتابعين

مهما أمدتنا منشورات «الأنا» بشعورٍ أفضل حول أنفسنا في البداية، فهي تظل مؤقتة في تأثيرها، بل بعد فترة قد تُشعِر المتابعين بالشفقة عليك.

أحمد مشرف
23 يونيو، 2022

هذه ليست توصية شراء

يعلمني المجتمع أنني يجب أن أصطاد (أستثمر) ويمنحني أدوات الصيد (البنوك)، لكن لا يساعدني في اختيار أفضل أنواع السمك السعودي (الأسهم).

أنس الرتوعي
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاگ «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي