صانع المحتوى يلحق جزرة الخوارزميّات

لم «تجبرني» إنستقرام على التحوّل إلى الريلز، لكنها بالتأكيد مارست عليّ «الإجبار الناعم» من خلال «دندلة» جزرة الانتشار أمام عينيّ. 

جزرة الانتشار / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
31 أكتوبر، 2022

جاء اليوم الذي نشرتُ فيه قراءتي لترجمة شعريّة على هيئة «ريل» بدلًا عن طريقتي المفضلة منذ عام 2014 (منشور يتضمن صورة كتاب مع قهوة، وترجمة القصيدة أو الاقتباس أسفلها). ورغم بدائيّة مقطع الريل وخلوّه تمامًا من أي مؤثرات، فوجئت بالعدد الكبير من المتابعين الجدد الذين عرفوني من خلاله. والنتيجة؟ رحت أصور ترجماتي الشعرية كمقاطع ريلز

في استبيان أجرته منصة «باتريون» (Patreon) على أكثر من 1,500 صانع محتوى (بين سبتمبر وديسمبر 2021)، عبَّر 75% منهم عن رغبتهم في تقديم تنوّع أكثر في محتواهم، لكن يشعرون بأنَّ خوارزميّات منصات التواصل الاجتماعي تواصل «إجبارهم» على تقديم ما يضمن انتشارًا أوسع. 

لكن، رغم هذا الامتعاض، يعترف 73% من صنّاع المحتوى أنَّ الخوارزميات تساعد أحيانًا على وصولهم إلى متابعين جدد خارج نطاقهم المعهود، مما منحهم فرص أكبر في الرعاية التجارية وتحقيق الربح. 

ولا تتعلّق مسألة «الإجبار» بالخوارزميّات فقط، بل حتى بالإعلانات. ففي يوتيوب، إن كنت تريد زيادة دخلك من الإعلانات فلا بد أن يصل مقطع الفيديو الذي تصنعه إلى ثماني دقائق حتى تضمن وجود مساحة إعلانيّة ثانية في المنتصف. وقبل تحديد يوتيوب هذا السقف في عام 2020، كان لا بد للمقطع أن يصل عتبة عشر دقائق حتى يتضمن الإعلان الثاني. 

لم يسعد جميع صنّاع المحتوى بقرار يوتيوب. فمثلًا، صانعو محتوى مقاطع «الاستثارة الحسيّة» (ASMR) كانوا يتعمّدون عدم وصول مقاطعهم عتبة العشر دقائق حتى لا يقطع إعلان تجاري في المنتصف انغماس المتابع في المؤثر الحسيّ. وأمام هذا الاعتراض، أكدت يوتيوب أنَّ لصانع المحتوى أن يتحكّم بخاصية إضافة إعلان ثانٍ من خلال الإعدادات. 

أنا من ضمن صانعي المحتوى الذين استفادوا من منصات التواصل الاجتماعي بشكلٍ جذريّ، سواء على الصعيد الأدبي أو الوظيفيّ. وبالتأكيد لم «تجبرني» إنستقرام على التحوّل إلى الريلز، بمعنى أنها لم تصوّب مسدسًا إلى رأسي، لكنها بالتأكيد مارست عليّ «الإجبار الناعم» من خلال «دندلة» جزرة الانتشار أمام عينيّ. 

ولا بأس بهذا، إذ ما الفرق حقيقةً بين الصورة والفيديو إن كنت أشارك المحتوى ذاته؟ لكن ماذا لو وصلتُ إلى مفترق طرق تجذبني فيه الجزرة إلى تغيير طبيعة محتواي، وبدلًا أن أشارك ترجمة شعريّة، أشارك مقطعًا من كتب طاقة الجذب وتطوير الذات؟🙀

كاتبة ومترجمة


مقالات أخرى من نشرة أها!
21 نوفمبر، 2022

اقرأ النشرة قبل الحذف

لأني أكتب هذه السطور عالمًا أنها ستصل لمشتركي نشرة أها!، فذلك يمنحني مساحة أكبر نسبيًا تعفيني من الإشارة لأي فضائح تثير فضول القراء.

حسين الإسماعيل
26 أكتوبر، 2022

تمسَّك بالملابس التي تحبّك

الملابس التي نرتديها مثل اللغة، تتكلّم عنك وتتكلّم إليك، حتى إن لم نفهم كل معانيها. لهذا علينا أن نكون أكثر وعيًا بتأثيرها وعلاقتنا بها.

بثينة الهذلول
4 أكتوبر، 2022

لماذا كنسلت اشتراك ميديم؟

بفضل الإنترنت، انهارت حواجز دخول عالم الكتابة، وأصبح بمقدورك حجز عمودك في منصات مثل ميديم والكتابة فيها مثل أكبرها صحفي.

ثمود بن محفوظ
15 مايو، 2022

أبل باي تحرمك «الكنسلة»

يكمن سر تميّز أبل باي في توفيرها ميزتيْ الأمان والسرعة في آن واحد. فهل كنت تتخيل خروجك من المنزل دون حملك النقود أو بطاقة بلاستيكية للدفع؟ 

تركي القحطاني
20 مارس، 2022

ماذا يحدث عندما تتعارَك فكرتان في رأسك؟

خطر الأيديولوجيا على الفرد أنها تحكمه بانتماءات متعصبة تشكّل العدسة التي يرى بها كل شيء. لكن ماذا يحدث إذا أُجبَر على الاقتناع بفكرة مخالفة؟

محمد الحاجي
24 يناير، 2023

لا يعرف العميل كيف يطوّر منتجك

لكل عميل طلب وحاجة مختلفة عن العميل الآخر. لكن نمو المنتج أو المشروع مرتبط بالأساسيات التي تحتاجها الشريحة المستهدفة.

أنس الرتوعي