ساندوتش الزنجر بين المكتب والترانزيت

إن ارتباط الزمان بالمكان سمة من سمات الثقافات ما قبل الحداثية، وإن الحداثة أدت إلى تفريغ مفهوم الزمن وربطه بما هو مطلق وقابل للقياس.

تخيل أنك وصلت إلى مقر عملك في تمام الثامنة صباحًا، فوجدت أمامك شخصًا منكبًّا على طبق من قطع الدجاج المقرمش وساندويشة زنجر حارة، تتخللهما لقمات من البطاطس المقلي ورشفات من البيبسي «المسرسح»، (بفرض أنه سيجد مطعمًا يُعِد هذه الوجبات صباحًا). ربما تكون ردة فعلك الأولى استنكارية: «وش هالجو على الريق؟»

فلنتخيل الآن الموقف نفسه، سوى أنك تجد هذا الشخص في صالة المغادرين بالمطار ينتظر رحلته هو الآخر. ثمة احتمالية أن تكون ردة الفعل هنا مختلفة تمامًا. فقد تصادف هذه الوجبة عشاء الشخص حسب ساعة جسمه، التي ظلت عصية على اختلاف المناطق الزمنية والطائرات الصباحية. صحيح أن ما يفصل بين حدة رَدّتَي الفعل -ماديًّا- ليس إلا جدرانًا أسمنتية، إلا أن معاني الزمن بينهما تجري باختلاف. ومن ثم لا مفر من التساؤل عن الارتباط الجوهري بين الزمن والفضاءات التي نعيشها.

لو تركنا حقيقة جوعي «الدايتي» في أثناء كتابة التدوينة جانبًا، فهذا لا يبطل فكرة أننا نعيش الأزمنة بارتباطها المكاني، وبما تحمله الأمكنة من معانٍ. فلستُ الوحيد الذي يجد نفسه يعايش زمنين في أيام الأسبوع: زمن الوظيفة المرتبط بأوقات الدوام ومهامها و«بريكاتها». وزمنًا آخر يرتبط، مثلًا، بأوقات الصلوات الخمس وما يتبعها من ترتيب الجدول داخل الدوام وخارجه. 

وينطبق الأمر نفسه على تباين الأزمنة عند من تضطره طبيعة عمله إلى المناوبة ليلًا، أو في أماكن يجري العمل فيها على مدار أربع وعشرين ساعة، كالمستشفيات أو مواقع الحفر. كما ينطبق على من يقطن مدينة تستمر الحياة فيها حتى أوقات متأخرة من الليل، أو مكانًا بلا حياة ليلية بالمعنى الحقيقي. فضلًا عن اختلاف أوقات شروق الشمس وغروبها بما يتيح نطاقات واسعة من تقسيم اليوم، حينما يتعلق الأمر بالتنقل بين مناطق مختلفة. 

ويزداد الأمر حدة إذا ما استدعت الحاجة تغيير الروتين بتكرار، إذ يصبح تعاقب الليل والنهار وأيام التقويم محض نقطة مرجعية.

في كل هذه الأمثلة، يجد الفرد نفسه «متشربكًا» بفضاءات تجعل من معنى الزمن المعايش أمرًا متفاوتًا. وفي حين يقول أنتوني قدنز: إن ارتباط الزمان بالمكان سمة من سمات الثقافات ما قبل الحداثية، وإن الحداثة أدت إلى تفريغ مفهوم الزمن وربطه بما هو مطلق وقابل للقياس في سبيل تطويع المكان، فإن هذه الدعوى محض تأويل مغرض للتغيير. ولو كان قدنز محتبسًا معي في مطار أمستردام شتاء عام 2010، حين تسببت العواصف الثلجية في إيقاف كل الرحلات من المطار وإليه، وانسداد الشوارع بالخارج، لربما أعاد التأمل في زمنه المطلق، وهو يعيش يومًا ترانزيتيًّا لم تعد الساعة فيه تعني شيئًا.

الحداثةالزمنالعملالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.