سماعة تسليك وتحافظ على بيئتك

في حين نعيش اليوم في خضم أزمات جدالات الطاقة المتجددة، تثبت لنا سماعة أديداس أن الإبداع التصنيعي لا يتعارض مع الحفاظ على البيئة.

في أوج الحقبة التي انتهجت فيها شركات الإلكترونيات سياسة «التقادم المخطط له»، أي صنع الأجهزة بعمر افتراضي محدد لتجبر الناس على المزيد من الاستهلاك، ضربت أديداس أكثر من عصفور بحجر سماعاتها الجديدة، في سبيل تقويض هذه السياسة وما انبنى عليها. فليس الأمر أن 87% من البلاستيك فيها معاد تدويره، ولا أنها تُشحن باستخدام الطاقة الشمسية دون حاجة إلى الأسلاك، بل أنها صُمِّمت بوعي لتعيش عمرًا أطول وباستهلاك أقل.

وتأتي هذه السماعة في الوقت نفسه الذي خضعت فيه شركة أبل لاشتراطات الاتحاد الأوربي، بحيث صار لزامًا عليها تحويل منفذ شحن الآيفون إلى (USB-C) على غرار هواتف الشركات الأخرى، وذلك في سبيل توحيد المقاييس. ولا شك أن ذلك صفعة لأبل التي لم تكتفِ بمنفذها الخاص فحسب، بل أثارت الضجة قبل بضع سنين عندما قررت أيضًا إزالة الشاحن والسماعات من علب هواتفها الجديدة بهدف حماية البيئة، وعندما صعّبت إصلاح هواتفها خارج نطاق محالِّها المعتمدة.

خبرٌ مثل خبر أديداس ينعش آمال المستخدمين الذين ضاقوا ذرعًا بمختلف الحيل الاستهلاكية، والذين لا يهمهم سوى اقتناء منتج ذي جودة عالية يدوم طويلًا دون قلق الحاجة إلى تغييره قريبًا. بل إن هنالك من أنشأ صفحات مخصصة للمنتجات التي تدوم مدى الحياة احتفاءً بذلك وتسويقًا لجودتها العالية. وهذا يعني -بنظرهم على الأقل- أن الشركات تهتم فعلًا بأن تكسب زبائنها من خلال جودة منتجاتها، لا من خلال الانخراط في موجة الاستهلاك.

كذلك يعطي هذا الخبر في الوقت نفسه بصيصًا من الأمل. ففي حين نعيش اليوم في خضم أزمات الطاقة المختلفة وجدالات الطاقة المتجددة، تثبت لنا سماعة أديداس أن الإبداع التصنيعي لا يتعارض مع الحفاظ على البيئة. فما المنطقي أكثر من وجود سماعات تُمكِّن ممارسي المشي والجري من الاستمتاع بهواياتهم، دون القلق بشأن نفاد شحن السماعة؟

الاستهلاكالبيئةالتقنيةالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.