لماذا تنتشر العنصرية والشائعات والنكتة في أزمة كورونا؟

د. محمد الحاجي الباحث في العلوم السلوكية والاجتماعية للصحة العامة. يفسّر لنا علميًّا ما قامت به المجتمعات والحكومات العربية والغربية، في ظل أزمة كورونا.

20 مارس، 2020

في الأزمات، كما يحدث هذه الأيام مع فايروس كورونا المستجد. تظهر على المجتمعات سلوكات مستحدثة، أو كانت مدفونة، لكنّها تتفاقم وقت الأزمة.

مثل العدوانية والهلع والعنصرية والشائعات، وحتّى النكتة. كلها ظواهر يعبّر بها المجتمع عن نفسه. السؤال، لماذا؟ وهنا يأتي دور د. محمد الحاجي .

هذا ما يحاول هو وعلماء السلوك دراسته. علوم المجتمع أرض خصبة للدراسة والتحليل والمراقبة عن قرب… فما بالك وقت الخطر المحتّم.

في هذا اللقاء جلسنا مع د. محمد الحاجّي، باحث دكتوراه العلوم السلوكية والاجتماعية للصحة العامة.

وسألناه عن تصرفات المجتمعات العربية الغربية في أزمة فايروس كورونا المستجد.

ما هو فيروس كورونا المستحدث؟

في البداية، فايروس كورونا (مرض كوفيد-19)، هو مرض معدٍ يسببه فايروس كورونا المُكتشف مؤخرًا.

لم يكن العالم يدري عنه حتّى اندلاع الأزمة في مدينة يوهان الصينية في ديسمبر 2019. 

بعد 3 شهور من ظهوره، وصل عدد الوفيات، الخميس (19 مارس 2020)، الساعة 11 مساءً بتوقيت غرينتش، إلى 10024 حالة.

على إثر ذلك، تعمل منظمة الصحة العالمية عن كثب مع الخبراء العالميين والحكومات، للإسراع في الحد من توسع نطاق الفايروس الجديد.

وتتبّع خطى انتشاره، وإسداء المشورة إلى ‏البلدان والأفراد بشأن التدابير المتخذة لحماية الصحة والحيلولة دون انتشار هذا الوباء.‏

ماذا فعلت المجتمعات مع أزمة فيروس كورونا

مع كل ذلك، إلّا أنه ولسوء الحظ، ظهرت لنا فئة من المستهترين بالأنظمة والقوانين، وكأنّهم في مأمن من فايروس كورونا المستجد؟

فتراهم يتسوّقون ويسافرون ويتجمعون، متناسيين أن الأسوأ لم يأتي بعد.

ماذا عن الفيديوهات المنتشرة بخصوص حالة الهلع والهستريا التي شهدتها المراكز التجارية ومحلات السوبرماركت في أميركا؟

تصرفات هوجاء وعدوانية… كما لو أن الإنسان، ابن الكهف.

نظريات المؤامرة التي تملأ مجموعات “واتساب” والشائعات يمنةً ويسرة، لماذا يمرّرها الإنسان لغيره؟

ومن هم الفئة الأكثر إدمانًا عليها. لحظة، العنصرية. لماذا تكثر مقاطع الكراهية والعنصرية وقت الأزمات.

والنكت؟ هي المتنفّس كما يبدو للجميع.

عن اللقاء

شاهدوا اللقاء الذي ناقشنا فيه د. محمد الحاجي من أميركا، باحث دكتوراه العلوم السلوكية والاجتماعية للصحة العامة.

حيث يفسّر لنا علميًّا ما قامت به المجتمعات والحكومات العربية والغربية، في ظل أزمة فايروس كورونا المستجد.

بدءًا بسبب انتشار العنصرية والشائعات والنكتة والهلع، وطرق الحفاظ على صحتنا النفسية، في هذه الأزمات.

عن ثمانية

هذا الفلم من إنتاج شركة “ثمانية” للنشر والتوزيع، كل إنتاجنا يصنع بحبٍ من مدينة الرياض.

نرحب بسماع قصص الوطن العربي، قصة قد تكون سمعتها أو شاهدتها أو تعرف معلومات قيمة عنها، وتظن أنها تستحق النشر على ثمانية. سيكون من دواعي سرورنا إنتاجها، والبحث خلفها.

يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني [email protected]

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.


اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

عملي ليس مثاليًا، لكني راضية

فكرةً واحدة ساعدتني على إذكاء حماسي والاستمرار: أن أفعل الأشياء بصورة «جيدة بما فيه الكفاية» وأتوقف عند حدّ الرضا والقبول.
هيفاء القحطاني
مقال . الثقافة

قواعد عشق كرة القدم الأربعون

لماذا نعشق كرة القدم لدرجة الجنون أحيانًا؟ أعتقد أن السؤال صعب إجابته في فقرة بسيطة كهذه، لكن ربما يمكننا فهم الأسباب إن ألقينا نظرة على القواعد التالية.
محمود عصام
مقال . الثقافة

قوائم الأهداف: القفز السنوي من الراحة إلى الهلع

كلما ازدادت خياراتك في أهدافك قلَّ التزامك. التركيز على هدف محدد أفضل من توزيع الطاقة على عدد كبير من الأهداف العشوائية كل سنة.
ملاك العولقي
بودكاست أرباع . الثقافة

هل تغير عمليات التجميل السيادة الثقافية للشعوب؟

اليوم، أصبحت عمليات التجميل منتشرة، والكل يسمع عنها ويعرفها، من أين نشأت؟ وكيف ساهمت في صناعة اقتصاد دول
الوليد العيسى
بودكاست أرباع . المستقبل

لماذا نحتاج إلى تصنيف الأجيال السعودية تصنيفًا سعوديًا؟

عالميًا، لا توجد جهة مسؤولة عن تصنيف الأجيال. لكن مراكز الأبحاث الجامعية والخاصة ومراكز الإحصاء الحكومية تتولى هذه التصنيفات، بناء على نتائج المقاييس...
منيرة المحمود
مقال . الثقافة

بين الكاكاو والحب والديناميت: عن فلورنس كلارك ومصنع رونتري

لن يخطئ الزائر في يورك تمييز رائحة الكاكاو التي يحملها الهواء من شمال مركز المدينة، وتحديدًا من مصنع رونتري. بِيع المصنع لشركة نستله في...
جنان الهاملي