لماذا نفتقد باث وبي بي إم؟

إنَّ القاسم المشترك بين المنصتين -باث وبلاك بيري مسنجر- هو سماحهما للمستخدمين بتشكيل ثقافة مستترة مغايرة للفضاء العام.

نهاية حقبة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
26 ديسمبر، 2022

إن صادفتَ اليوم هذه الضحكة ھَھٍھَھٍ (آآآآآخّ =)) بطَنّيَ) ھَھٍھَھ، فلعلَّها ستبدو لك أحفورةً تنتمي لعصور بائدة. ليس هذا التصور ببعيد، إذ انتفت اليوم الحاجة إلى هذه الضحكة المزخرفة وما يرافقها من «إيموجيات» مقهقهة، وقد تزامن انتفاؤها مع نهاية ثقافة مستترة، ما تزال آثارها عصية على التخيل والتناول فعليًّا. 

ففي أكتوبر عام 2018، انتهت حقبة «باث» (Path) رسميًّا، ولم يعد استخدام المنصة وخدماتها ممكنًا. ولم يستفِق «الباثيّون» من صدمتهم، حتى أعلنت شركة بلاك بيري في مايو 2019 إيقاف خدمة بلاك بيري مسنجر للأفراد، فدقَّت بذلك المسمار الأخير في نعش التطبيق الذي فقد هالته بفقدان الشركة سطوتها في سوق الهواتف المحمولة مطلع العقد الثاني من هذا القرن.

إنَّ القاسم المشترك بين المنصتين -باث وبلاك بيري مسنجر- على الرغم من اختلافهما التام في كل أبعادهما تقريبًا، هو سماحهما للمستخدمين بتشكيل ثقافة مستترة مغايرة للفضاء العام الذي تفترض منصات التواصل الاجتماعي الأخرى وجوده. فإذا كان استخدام الواتساب، مثلًا، يشترط التسجيل برقم هاتف يمكن في الغالب تقصي صاحبه، فإن استخدام مسنجر بلاك بيري مرهونٌ برمز مكون من حروف وأرقام تسهّل تخفّي مالك الجهاز، وتسهّل مشاركته في مجموعات تفاعلية لا يهم فيها شخصه الحقيقي.

وعلى نحو مشابه، يعد فضاءا تويتر ومتا موازيين نسبيًّا للفضاء المحلي العام، لذا يصعب على الفرد الأخذ والعطاء فيهما دون قيود حتى بالحسابات الخاصة. وهذا ما ميَّز باث من البداية، إذ تبنَّى خاصية إضافة الأصدقاء (فبدأ بخمسين صديقًا فقط كحدٍّ أعلى، ثم ارتفع إلى خمسمئة)، وتخصيص الخط الزمني لدوائر خاصة متعددة. إلى جانب ذلك، لم يكن صعبًا على مستخدمه التحكم في الصورة التي يقدمها عن ذاته، إذ سهّلت المنصة مشاركة أي فكرة أو أغنية أو صورة أو حتى زيارة لمكان ما عبر ميزات التطبيق نفسه، إضافة إلى توفيرها أكثر من «إيموشن» للتفاعل مع محتوى التايم لاين. 

سمحت هذه الخصوصية بظهور ثقافة على هامش الثقافة السائدة، ثقافة تستخدم نكت «عزيزي… بخصوص… مثلًا؟» والنملة النصّابة، أو توظّف «الإنر سيركل» (inner circle) في طرح مختلف الأفكار والخواطر والتعليق على الظواهر الاجتماعية دون «هشتقة» ودون سعي وراء إعادة التغريد والإعجابات، علاوةً على استغلال المساحات خارج الخوارزميات التي تقرر ما يراه المستخدم على الشاشة. 

ومذ انقضى الباث والبي بي إم، تحاول التطبيقات الأخرى محاكاة هذه الثقافة المستترة في الهامش، فأصبح لدينا «تويتر سركل»، لكن وجودها لم يمنع أننا جميعًا لا نزال مكشوفين في ثقافة الفضاء العام، وربما أكثر انكشافًا مع معرفتنا اليوم عدد من شاهد تغريدتنا السخيفة ولم يضغط زر الإعجاب.

لهذا سنظل نفتقد أيامنا مع باث وبي بي إم.


مقالات أخرى من نشرة أها!
11 أكتوبر، 2022

لا تنجرف وراء الاستقالة 🤐

ظاهريًّا، قد تقيك الاستقالة الصامتة من الآثار السلبية للتوتر ومن الإنتاجية السامة، إلا أنَّ لها تأثيرًا سلبيًّا عليك.

بثينة الهذلول
30 يناير، 2022

احذف تطبيق الأسهم من جوَّالك

بعد إحباط تجاربي الأولى مع الأسهم، اتجهت إلى معرفة سر أسطورة الاستثمار في الأسهم وارن بافيت، والسر بسيط لكن قد يراه الكثير صعب التنفيذ.

تركي القحطاني
24 نوفمبر، 2022

صراع معاجم المحنَّكين الكروية

قد لا يجد المحنكون مكانًا لهم في المستقبل ليثروا المجلس بتحليلاتهم وتصريحاتهم، فالأمر أصبح حكرًا على المختصين.

حسين الضو
21 فبراير، 2022

أنا مدمنة بنج 

تتصاعد الضغوط في حياتنا ونجد في مشاهدة منصات مثل نتفلكس وسيلة إلهاء بما تقدمه من إثارة وكوميديا. لكن اعتمادنا عليها قد يشكل خطرًا علينا.

إيمان أسعد
15 نوفمبر، 2022

هل تتغلب تك توك على قوقل؟

إن كنتُ أبحث عن تقييمات ممتعة حول مطعم، سألجأ إلى تك توك. لكن اختياري للبحث العميق وقراءة المصادر والأبحاث سيظل قوقل.

رويحة عبدالرب
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاق «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي