البقاء للأنذل!

التغيّر الأبرز في الطريقة البدائية في حل المشكلات أنَّ الشجاعة لم تعد تشكل عاملًا مؤثرًا في نتائج المعارك الحربية، وحلت محلها «النذالة».

الدمار الوشيك / Giphy

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
18 أكتوبر، 2022

اقتربت الحرب، وطبولها التي تقرع شرقًا وغربًا تكاد تصمُّ الآذان. ولا يتعلّق الأمر بالموارد والكفاح من أجل البقاء، فالإنسان مؤمنٌ بفكرة القتل كوسيلة لحل مشكلاته حتى قبل أن يصبح منافسًا للبكتيريا والديدان والنمل والذباب من حيث الكثافة السكانية على الكوكب الأزرق الجميل. ولم يكن قابيل في حاجة لبرنامج طويل الأمد لتطوير الأسلحة النووية وهو يقضي على نصف البشرية في عصره.

لكن التغيّر الأبرز في هذه الطريقة البدائية في حل المشكلات أنَّ الشجاعة لم تعد تشكل عاملًا مؤثرًا في نتائج المعارك الحربية، وحلت محلها «النذالة». فالبقاء للأنذل وليس للأقوى، وفكرة القتل عن بعد لا علاقة لها بالشجاعة. ويُنقَل عن مخترع المسدس أنه قال حين فرغ من اختراعه: «الآن يتساوى الجبان والشجاع»، وفي رواية أخرى «القوي والضعيف». ولكنه في مقولته التي نسبت إليه لم يتطرق للنذل، لأنه بات واضحًا أنه في موضع لا يساويه فيه أحد.

وحين نقول إن النذل هنا هو الشخص الذي يلجأ إلى قتل من يختلف معه، فإننا سنقع في معضلة إيجاد الصفة التي تلائم من يريد أن يقضي على ملايين البشر الذين لا يختلفون معه ولا يعرفونه من الأساس.

تخيّل -إن كان لديك متسع من الوقت- أنك قد تفقد حياتك قبل أن تكمل قراءة هذه التدوينة لأن الرئيس الكوري الشمالي غضب من الرئيس الأمريكي، أو العكس. أو لأن بوتين لا يستلطف الرئيس الأوكراني.

ومع أن الحرب فعلٌ محرّض على البكاء، إلا أنني أضحك أحيانًا حين أسمع أخبار الزملاء الأثرياء الذين يبنون ملاجئ تحت الأرض، مزودة بكافة وسائل الراحة، حتى يختبئوا فيها في حال وقوع حرب نووية.

Giphy
انفجار القنبلة النووية / Giphy

ونصيحتي للأثرياء -والفقراء أيضًا- في حال وقع تبادل للقصف بأسلحة الدمار الشامل، أن يخرجوا من منازلهم -إن وجدت- إلى الشارع، ويموتون وهم يشاهدون الفطر الذي يشكله الانفجار النووي. وليتعاملوا مع الأمر وكأنه فعالية بمناسبة انتهاء الحياة على هذا الكوكب.

لأني أعتقد أن الموت مع الأغلبية في حرب مدمرة أرحم بكثير من الحياة وحيدًا بعد الخروج من الملجأ المحصَّن وبدء الحياة من جديد، والعودة إلى القتل باستخدام أدوات قابيل. 

فأنا لا أفهم فكرة التشبث بالحياة التي يغادرها الجميع، إضافة إلى أنَّ الذي يخترع كل أدوات القتل هذه لا يليق به أن يدّعي احترام الحياة.

وواحدة من ضمن مشاكل الزملاء أثرياء العالم، والأصدقاء حكام وقادة العالم، اعتقادهم أنَّ وجودهم أهم من بقية الخلق، مع أن العكس صحيح. فالعاديون والفقراء هم مصدر ثروة كل فاحشي الثراء، والعاديون الذين لا أحد يعرفهم ولن يجدوا مكانًا في الملاجئ الفاخرة هم «الشعب» الذي سيستمع إلى خطبة النصر من القائد. 

وحين يخرج أثرياء العالم من ملاجئهم لن يجدوا الزبائن، ولا من ينتج بضائعهم، ولا من تغريه أموالهم، ولا أولئك المعدمون الذين يجعلون حياة الثراء أسهل من حياة الشقاء.

فتشبّث الفقير بالحياة بعد حرب مدمرة أكثر منطقية من تشبث الغني بها؛ لأن خسارته أقل، وتعايشه لن يكون صعبًا مع وضع لا يختلف كثيرًا عن وضعه السابق.

الأمر المطمئن للبشرية أني لا أعتقد أن هذه الحرب ستقع قريبًا، فأنا لم أبنِ منزلي بعد، وأنا مؤمنٌ أنَّ هذا الحدث سيكون حقًّا نهاية العالم ونزول شارة «النهاية»، بل أعتقد أنَّ المقاول الذي سيبني منزلي سيكون المسيح الدجال شخصيًا.


اقرأ المزيد في الرأي
مقال . الرأي

أنا أنام إذن أنا أفكّر

تعلمت أيضًا درسًا لن أنساه: حين تستفحل المعضلة وتستغلق أبوابها، فالنوم جزءٌ رئيس من أي محاولة لإدراك خيوط حلها.
حسين الإسماعيل
مقال . الثقافة

أربعينية تودِّع السينما

مع عودة صالات السينما بعد انقطاع أكثر من عام نتيجة الجائحة، تغيب شريحة من المشاهدين فقدت حماس المشاهدة السينمائية بعد عثورها على خيارٍ آخر.
إيمان أسعد
مقال . الرأي

هل أنت محاور أم دلو؟

يمكننا التشكيك في ثبات الأنماط الشخصية وجوهريتها، فالمتغيرات الداخلة في تشكيل دواخلنا معقّدة ولا يمكن قولبتها بهذا الاختزال.
حسين الإسماعيل
مقال . المستقبل

التطوُّر يزداد والاكتئاب يزداد

نعيش عصرًا تصبح فيه الحياة أسهل كلَّ يوم، مع ذلك نشهد ارتفاعًا غير مسبوق في نسب الاكتئاب. وكأنَّ الإنسان ضاقت به الحياة بكلِّ تقنياتها.
تركي القحطاني
مقال . الرأي

ربّط حميرك أيها الإنسان!

أصبحت أتفهم الحمار، وأعرف يقينًا كيف ينظر إلى الحياة والكائنات في محيطه. بيني وبينه مشتركات كثيرة، وهذا ليس أمراً سيئًا كما يبدو.
عبدالله المزهر
مقال . الرأي

هل نحتاج التأنيث في خطاب تويتر؟

بشَّرت تويتر المغردات العربيّات بإضافة خاصيّة التحدُّث بالمؤنث سعيًا نحو مخاطبة المرأة خارج تعميم المذكر، لتثير من جديد جدليّة تأنيث اللغة.
رويحة عبدالرب