«بي دي إف» أو بيدوفة؟

اقترحت إيمان عليّ تناول فكرة تعريب المصطلحات الأجنبية، بعد وقوعها على تغريدة تدعو لتعريب لفظة «بي دي إف» إلى «بيدوفة».

تعريب كلمة «بي دي إف» / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
30 أغسطس، 2022

وصلتني رسالة وتسابية من إيمان تقترح عليّ تناول فكرة تعريب المصطلحات الأجنبية، بعد وقوعها على تغريدة تدعو لتعريب لفظة «بي دي إف» إلى «بيدوفة»

لا أدري إن كانت إيمان قد رأت تعليقي على تغريدة ذكر أحدهم فيها مفردة بيدوفة قبل تواصلها، ولكن «الأخت الكبرى تراقبك» عبارةٌ مناسبة لوصف ردة فعلي حين قرأت الرسالة. ومن هذا الباب أقترح على ثمود كتابة تدوينة على غرار فضيحة الفراسة الإلكترونية.

لكن رسالتها جاءت دافعًا جديدًا للتخلي عن تقاعسي في التفكير بصوت عالٍ حيال الأمر. فالفكرة كانت تراودني كلما وجدت ردود الفعل على تغريدة لثمانية تحتوي حرف الكاف المعقودة (گ)، قبل قرار ثمانية مؤخرًا اعتماد حرف القاف بديلًا. 

في الواقع، يسهل اتهام مجاميع اللغة العربية وحماة طهارتها بعجزهم عن مواكبة كم المصطلحات الأجنبية، كما يسهل نسب شيوع المصطلحات الأجنبية لتقاعسهم، أو لضعف اللغة في الإنتاج المعرفي العربيّ. ولكنني إذا ما استحضرت هذه الحجة أكون وقعت في فخ العلاقة المقلوبة نفسه: تتأسس قواعد اللغة ومفرداتها وتغيراتها عن طريق استخداماتها، وليس بتخيل نطاق ثابت ماضٍ منعزلٍ لكمالها.

ولا شك أنَّ هناك علاقات قوى متباينة من جانب ارتباط أصول المفردات بلغات وسياقات استعمارية معينة، لكن ذلك لا يعني أن المفردات عصية على التطويع والتعريب دون الدخول في أزمات هوية وحروب ثقافية ومحاولات تقنين.

فحين كنت أقرأ الاعتراضات على استخدام ثمانية «لإنستگرام» و«برگر»، أتذكر سعة الاستخدامات اليومية نطقًا وكمية التعريبات السريعة الشائعة التي لا تنتظر مباركة مجمع أو باحث لغويين، فضلًا عن توظيفها بصورة مباشرة في سياقات أخرى. 

فالمتابع الكروي مثلًا لا يجد حرجًا من استخدام «الميركاتو» و«الريمونتادا» و«الكلاسيكو» و«الديربي» حينما يحلو له، أو التحدث منفعلًا بأنه كان على اللاعب الفلاني أن «يباصي الكورة» بدل أن «يشوتها». كما أنه لا يتحرج من أن «يوتسب» لأصدقائه «هاردلك» بعدما تجحفل فريقهم بـ«هاتريك» الدقائق الأخيرة. 

والمتابع الكروي يعلم إذ يستخدم هذه المفردات وغيرها أنه يتواصل مع مجتمع كروي أكبر يسبغ المعنى عليها، لأنَّ الأهم عنده التواصل مع مجتمعه ضمن لغة مشتركة يفهمها ويتقبلها الكل.

ولذا، إجابةً على رسالة إيمان الوتسابية، فلا ضير من تحميل البيدوفة على قوقل أثناء ارتشاف اللاتيه إن أرادت، دونما اقتحام معمعة مناوشات حماة طهارة اللغة، لا سيما المؤمنون بأن اللغات في الأصل عوالم منفصلة وكاملة لا تلاقح بينها إلا فيما ندر.


مقالات أخرى من نشرة أها!
2 يونيو، 2022

تك توك يُنعش الدودة الراقصة

أصبح تك توك الصانع الحقيقي لشهرة أي أغنية ووصولها قائمة بِلبورد وقوائم التحميل على المنصات، طبعًا بعد وصول «دودتها الراقصة» إلى أدمغتنا.

إيمان أسعد
1 نوفمبر، 2022

لماذا نسكب الحليب في المتاجر!

رغم موقفي الصحيّ من منتجات الألبان، إلا أنني لا أفهم تصرفات بعض الناشطين المدافعين عن حقوق الحيوان، ووقوفهم وراء انتشار ظاهرة سكب الحليب

أنس الرتوعي
19 أبريل، 2022

ما يتمناه المثقف من إيلون ماسك

إن كان إيلون ماسك مصرًا على تركيب الشرائح في أدمغتنا، أتمنى أن تكون الترجمة الفورية سمعًا وبصرًا وكلامًا هي التطور التقني القادم.

حسين الإسماعيل
19 يناير، 2022

اللّعب على عواطفنا

تخدع ألعاب الواقع الافتراضي عقولنا نحو تصديق السيناريو المفترض لأحداثها. لكن ماذا لو تجاوز الإقناع ساحة اللعب إلى توجُّهنا في اتخاذ موقف؟

أنس الرتوعي
3 يناير، 2022

شارك رأيك ولا تكشف اسمك

يصوّر واقعك أنَّ استخدام الأسماء المستعارة هروبٌ من إبداء رأيك ومواجهة رد الآخرين عليه، لكنها ببساطة تعني أنَّك قررت الاحتفاظ بخصوصيتك.

ثمود بن محفوظ
27 ديسمبر، 2021

لا تسلبوني مشترياتي الرقميَّة

وفَّرت المنصات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن سهولة شراء المنتجات الرقمية عبر خدماتها. لكن ما يغيب عنَّا أنَّ الشراء منها شراءٌ وهميّ.

ثمود بن محفوظ