العواقب الحقيقية للزائفات

في حين ينادي البعض بضرورة تحرّي الدقة في نقل الأخبار والمرئيات، فإنهم يتناسون أنَّ الحقيقة ليست هي المُنى هنا، بل المنى إحداث أثرٍ ما. 

عواقب التزييف / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
8 يونيو، 2022

في بدايات الحرب الأوكرانية، وأثناء تصفحي اليومي لريدت، وقعت على مقطع رديء الجودة يظهر فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متحدثًا مع طيّارات روسيات. يزعم المنشور أن المقطع زائف، وأن بوتين يستخدم في الحقيقة شاشة خضراء تُظهره كما لو أنه جالسٌ مع الطيّارات بغية خداع جماهير وسائل التواصل الاجتماعي، في حين أنه في الحقيقة متخف عن الأنظار خشية اغتياله. 

ودليلًا على هذا الزعم، يشير عنوان المنشور إلى مرور يد بوتين من خلال المايكروفون الواضع أمامه وهو يتحدث.

ليس ما يثير الاهتمام هنا الإشاعة بحد ذاتها، بل انتشارها حدًا جعل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يظهر في مقطع وهو يتعمَّد تحريك المايك الذي أمامه لإثبات أنَّ المايك حقيقي.

تثبت النسخة عالية الجودة من مقطع بوتين أنَّ مرور يده عبر المايكروفون ليس إلا وهمًا تسببت به رداءة الجودة، إلا أنَّ ذلك لم يضع حدًا للشائعة ولشرعنتها على أعلى مستويات الحكومة الأوكرانية. وصارت هذه «الحقيقة» أساسًا لتحليلات تتناول وضع بوتين داخل روسيا وخارجها.

ليس الهدف من المثال أعلاه التنبيه إلى ضرورة عدم تصديق كل ما نراه، فقد باتت هذه الفكرة مبتذلة للغاية. بل يتمثل الهدف في تسليط الضوء على العواقب الحقيقية لما هو ليس بحقيقي. وسواء أمرَّت يد بوتين عبر المايكروفون فعلًا أم لا، فقد أصبح للشائعة عواقب ملموسة. 

وفي حين ينادي البعض بضرورة تحرّي الدقة في نقل الأخبار والمرئيات عمومًا، فإنهم يتناسون أنَّ الحقيقة ليست هي المُنى هنا، بل المقصود إحداث أثرٍ ما. 

أقول ذلك بعد مرور عقدٍ من الزمن على نشر وثائقي كوني 2012 القصير على يوتيوب. انتشر المقطع وقتها كالنار في الهشيم، وحرَّك الكثير من الشعوب والمنظمات العالمية في سبيل وضع حد لأمير الحرب جوزيف كوني وفعائله. 

ورغم أنَّ كوني لا يزال حرًا طليقًا، ورغم كل حملات الاستنكار التي نالت من الوثائقي وزيف محتواه واختزالياته المجحفة للتعقيد في إفريقيا الوسطى، فإن من المستحيل تجاهل ما كان للوثائقي من عواقبَ شرعنت الإمبريالية الغربية في أوغندا

في الواقع، للأوهام أو أنصاف الحقائق آثار ملموسة وحقيقية. ولو اقتصرنا في فهم الظواهر وتحليلها فقط على تقصي حقيقة حدوث الشيء، لظلت أبواب الآثار الحقيقية للزائفات والإشاعات مغلقة في وجوهنا.


مقالات أخرى من نشرة أها!
11 أغسطس، 2022

أنا أنام إذن أنا أفكّر

تعلمت أيضًا درسًا لن أنساه: حين تستفحل المعضلة وتستغلق أبوابها، فالنوم جزءٌ رئيس من أي محاولة لإدراك خيوط حلها.

حسين الإسماعيل
16 أكتوبر، 2022

رتّب مكانك خارج التطبيقات

من يحرص على ترتيب مكانه أكثر جدوى في تنظيمه لمشاعره وأفكاره وأعماله. وهذا النوع من التنظيم لا يحتاج إلى تطبيقات إلكترونية خارقة.

أحمد مشرف
17 فبراير، 2022

البتكوين ليس أولوية اقتصادية

حثّ صندوق النقد الدولي السلفادور على استبعاد البتكوين كعملة رسمية بسبب المخاطر التي ستأتي بعده، أبرزها ارتفاع تكاليف الاقتراض.

تركي القحطاني
7 نوفمبر، 2022

دائرة تويتر الخضراء تحميك من مزاحك

حين صنع صديقي المشهور دائرته الخضراء في تويتر، قال إنه فعل ذلك كي يستطيع التواصل مع أصدقائه، دون الخوف من أن يخطئ أحدهم تفسير موضوع معين.

أنس الرتوعي
22 مارس، 2022

جسدك تحت رقابة مديرك

فكرة مراقبة الموظف جزءٌ من بنية الحياة الوظيفية، حيث ثمة ربط بين المراقبة والانصياع. لكن سيُفتح المجال للإنجاز إن انزاحت مراقبة الأخ الأكبر.

حسين الإسماعيل
10 مارس، 2022

أخلاقيات الآلة المقاتلة

يظلُّ السؤال عن إطار الآلة المقاتلة الأخلاقي في زمن الحرب قائمًا. هل ستهدم كل المستشفيات؟ هل ستفرق بين الرجال والنساء؟ هل ستستهدف المدارس؟

أشرف فقيه