العواقب الحقيقية للزائفات

في حين ينادي البعض بضرورة تحرّي الدقة في نقل الأخبار والمرئيات، فإنهم يتناسون أنَّ الحقيقة ليست هي المُنى هنا، بل المنى إحداث أثرٍ ما. 

عواقب التزييف / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

8 يونيو، 2022

في بدايات الحرب الأوكرانية، وأثناء تصفحي اليومي لريدت، وقعت على مقطع رديء الجودة يظهر فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متحدثًا مع طيّارات روسيات. يزعم المنشور أن المقطع زائف، وأن بوتين يستخدم في الحقيقة شاشة خضراء تُظهره كما لو أنه جالسٌ مع الطيّارات بغية خداع جماهير وسائل التواصل الاجتماعي، في حين أنه في الحقيقة متخف عن الأنظار خشية اغتياله. 

ودليلًا على هذا الزعم، يشير عنوان المنشور إلى مرور يد بوتين من خلال المايكروفون الواضع أمامه وهو يتحدث.

ليس ما يثير الاهتمام هنا الإشاعة بحد ذاتها، بل انتشارها حدًا جعل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يظهر في مقطع وهو يتعمَّد تحريك المايك الذي أمامه لإثبات أنَّ المايك حقيقي.

تثبت النسخة عالية الجودة من مقطع بوتين أنَّ مرور يده عبر المايكروفون ليس إلا وهمًا تسببت به رداءة الجودة، إلا أنَّ ذلك لم يضع حدًا للشائعة ولشرعنتها على أعلى مستويات الحكومة الأوكرانية. وصارت هذه «الحقيقة» أساسًا لتحليلات تتناول وضع بوتين داخل روسيا وخارجها.

ليس الهدف من المثال أعلاه التنبيه إلى ضرورة عدم تصديق كل ما نراه، فقد باتت هذه الفكرة مبتذلة للغاية. بل يتمثل الهدف في تسليط الضوء على العواقب الحقيقية لما هو ليس بحقيقي. وسواء أمرَّت يد بوتين عبر المايكروفون فعلًا أم لا، فقد أصبح للشائعة عواقب ملموسة. 

وفي حين ينادي البعض بضرورة تحرّي الدقة في نقل الأخبار والمرئيات عمومًا، فإنهم يتناسون أنَّ الحقيقة ليست هي المُنى هنا، بل المقصود إحداث أثرٍ ما. 

أقول ذلك بعد مرور عقدٍ من الزمن على نشر وثائقي كوني 2012 القصير على يوتيوب. انتشر المقطع وقتها كالنار في الهشيم، وحرَّك الكثير من الشعوب والمنظمات العالمية في سبيل وضع حد لأمير الحرب جوزيف كوني وفعائله. 

ورغم أنَّ كوني لا يزال حرًا طليقًا، ورغم كل حملات الاستنكار التي نالت من الوثائقي وزيف محتواه واختزالياته المجحفة للتعقيد في إفريقيا الوسطى، فإن من المستحيل تجاهل ما كان للوثائقي من عواقبَ شرعنت الإمبريالية الغربية في أوغندا

في الواقع، للأوهام أو أنصاف الحقائق آثار ملموسة وحقيقية. ولو اقتصرنا في فهم الظواهر وتحليلها فقط على تقصي حقيقة حدوث الشيء، لظلت أبواب الآثار الحقيقية للزائفات والإشاعات مغلقة في وجوهنا.


مقالات أخرى من نشرة أها!
16 يناير، 2022

النهاية المريعة للنظافة

مع مضينا نحو عصر تقنيات الواقع الافتراضي، هل سنظل نكترث إلى نظافتنا الشخصية وأشكالنا في الحياة الطبيعية، أم سنكتفي بجمال صورتنا الافتراضية؟

أشرف فقيه
12 يناير، 2022

عدوى عبر تك توك؟

تنمو عدوى نشر وتوثيق وإنتاج عالي الجودة للمشاكل الصحية التي يمر بها منتجي المحتوى: قبل وبعد العمليات، والتعايش مع المرض وحتى البكاء من شدة الألم!

صالح كيالي
16 يونيو، 2022

لماذا أصبحتُ مناصرًا للروتين؟

أنا اليوم مناصرٌ للروتين والرتابة، أي لكل ما يتيح لي تصوُّر مختلف المسؤوليات والهوايات في علاقتها بساعات أيامي وتعاقبها دون تغيرات فجائية.

حسين الإسماعيل
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
10 يناير، 2022

الموظف السحّيب على لينكدإن

ثقافة لينكدإن التي تقدّس كل ما يمكن إضافته للسيرة الذاتية، جعلت الحياة الوظيفية وتفرعاتها أولوية «طبيعية» عند الموظف يرتب حياته وفقها.

حسين الإسماعيل
5 أبريل، 2022

كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

إبراهيم خالد