«المنيماليزم» ترفٌ لا يمتلكه الجميع

في حين يدرك المتخففون مدى تغلغل الاستهلاكية في كل تفاصيل حياتنا، تتوجه أصابع اللوم دائمًا لمن لا يستطيع مقاومة المد الاستهلاكي.

حياة التخفُّف / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
28 يونيو، 2022

جاء ظهور الفلم الوثائقي «منيماليزم» (Minimalism) عام 2015 تتويجًا لحراك «التخفف». ويبشّر الوثائقي برسالة سهلة: يمكنك عيش حياة ذات معنى حين تتخفَّف مما يثقلها من أشياء وأعباء. 

وعلى حد تعبير جوشوا ملبورن وراين نيكوديموس، وهما اثنان من أشهر المتخفّفين، ليس الهدف من التخفف التخلص من فائض الماديات وحسب، بل خلق مساحة للمزيد من كل شيء. فقد ضاقا ذرعًا بما تراكم في حياتهما من سيرة مهنية مرموقة وسيارات فارهة ومنازل ضخمة، ووجدا أنَّ «العودة» إلى اللاشيء هو الحل.

تبدو الرسالة برّاقة ومنطقية. ففي عالم تهيمن الاستهلاكية على مختلف أبعاده، يصبح التخفف وسيلةَ مقاومة وتوكيد للذات. إذ يرفض الفرد ربط معنى الحياة بالتملك، ويستعيض عنه بالتحرر من كل ما يثقل ذاته. 

فحين ينتزع الإنسان من نفسه تلك الرغبة العارمة بمراكمة كل ما يرغب به، يصبح ذهنه متاحًا للتأمل في المهم فعلًا، والذي لا يتطابق نهائيًا مع ما تروّج له أنماط الحياة الأخرى التي تولي التكديس والمراكمة -بمختلف أشكالهما- أهميةً رئيسة.

لكن الحقيقة أنّ حراك التخفف هذا ليس إلا غطاءً يواري جزءًا من المشكلة، ويكرّس بقية أجزائها. فحين يتفاخر جوشوا وراين، مثلًا، بتركهما الحياة السعيدة وفق منظور الحلم الأميركي وتوجههما إلى التخفف، فهما يتجاهلان امتياز حرية الاختيار الذي أتاح لهما ذلك. 

بعبارة أخرى، حين قرّرا اتباع أسلوب حياة تخفّفي، كان التخلص مما اعتبراه فائضًا قرارًا بلا عواقب، وبوسعهما العدول عنه أيَّ وقت، لأنهما حظيا منذ البداية بكل المؤهلات المطلوبة ضمن المنظومة القائمة. 

ولا يقتصر الأمر على ذلك وحسب. ففي حين يدرك المتخففون مدى تغلغل الاستهلاكية في كل تفاصيل حياتنا، تتوجه أصابع اللوم دائمًا لمن لا يستطيع مقاومة المد الاستهلاكي. ويتغافل المتخففون عن حقيقة أنَّ المنظومة التي تخلق الاستهلاكية، تخلق أيضًا الظروف التي تجبر شرائح كبيرة على الحرمان من «ثمار» التخفّف. 

فسواء تمثّل الأمر في تراكم الملابس في الخزائن لكي تُمرر عبر الأجيال، أم في ظروف بيئة اقتصادية-اجتماعية تقف عائقًا في سبيل الصعود الاجتماعي، أم في السياسات التي أنتجت أحياء يتكدس سكانها فوق بعضهم بعضًا، فالحقيقة هي أن خيارك الشخصي الحرّ بالتخفّف امتيازٌ وترف لا يناله الجميع.


مقالات أخرى من نشرة أها!
18 سبتمبر، 2022

عين دور النشر على كتابك المستعمل

تنظر بعض دور النشر إلى سوق الكتب المستعملة بعينٍ حاقدة. فما يباع هناك من كتب ربحٌ ضائع لأنهم ليسوا جزءًا من عملية البيع.

ثمود بن محفوظ
6 فبراير، 2022

تأملات في الانتقال الآني

ما بين تفكيكك وإعادة تركيبك، هل يُعد موتًا يليه بعث؟ وهل يضمن الانتقال الآني إعادة تكوين الروح؟ أمامنا الكثير حتى يتحقق هذا الخيال العلمي.

أشرف فقيه
14 أبريل، 2022

سناب شات تصنع مستقبلي

نقطةٌ حمراء صغيرة على مبوبة الذكريات في سناب شات كفيلةٌ بإثارة اهتمامنا وتهييج نوستالجيّاتنا: أين كنا في مثل هذا اليوم قبل عام؟

حسين الإسماعيل
30 أكتوبر، 2022

تصنُّع لنكدإن لا يُطاق

حتى لو كانت لنكدإن مكانًا آمنًا للمهنية، لن أرجع إلى تصفحها؛ فهي تفتقر إلى أهم عنصر لأي منصة تواصل اجتماعي.

رويحة عبدالرب
3 أغسطس، 2022

هل وصلك الإيميل وأنت بصحة جيدة؟

لأنَّ من الصعب نقل مشاعرنا عبر نصوص صماء، نضطر لإدراج بعض العبارات الشكلية، لا لشيءٍ سوى إيحائها بأننا لسنا مشدودي الأعصاب. 

حسين الإسماعيل
15 مايو، 2022

أبل باي تحرمك «الكنسلة»

يكمن سر تميّز أبل باي في توفيرها ميزتيْ الأمان والسرعة في آن واحد. فهل كنت تتخيل خروجك من المنزل دون حملك النقود أو بطاقة بلاستيكية للدفع؟ 

تركي القحطاني