الإعلان الأكبر يراقبك!

قد تتخلل مسلسلات المستقبل إعلاناتٌ موجهةٌ لنا شخصيًا ونُجبَر على مشاهدتها بسبب وقوع أعيننا صدفةً على غرضٍ ما في البرنامج الذي كنا نتابعه.

الإعلانات تستهدفك / Jenna Arts

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

10 مايو، 2022

في سبتمبر عام 2019، أعلنت شركة «موفي باس» (MoviePass) إغلاق أبوابها بعد نحو سنتين من تدشينها. وبُنيَ أنموذج الشركة التشغيليّ كالتالي: مقابل اشتراك شهري (9.95 دولارًا) يشاهد المشترك فلم يوميًا عن طريق أكثر من ثلاثين ألف صالة عرض في أرجاء أميركا. وبما أنَّ متوسط قيمة تذكرة السينما هناك يفوق التسعة دولارات بقليل، فقد بدا العرض مغريًا.

بغض النظر عن الاعتقاد السائد آنذاك أنَّ اشتراك «موفي باس» سيصبح مثل اشتراكات الأندية الرياضية -حيث يتحمس الأفراد في بادئ الأمر قبل الانقطاع عن الذهاب- فقد كان جليًا أنَّ الخسائر التي تتكبدها الشركة في سبيل بناء قاعدة مستخدمين مخلصين غير قابلة للاستمرار طويلًا. لكن أرباح المستقبل كانت كفيلة بتأخير الفشل المحتوم، حتى أعلنت الشركة رسميًا إخفاقها.

في فبراير أعلنت الشركة عودتها إلى الساحة. تغيَّر أنموذجها قليلًا، وصارت تطبيقًا بمبلغ اشتراك شهري يتيح للمشتركين عددًا من النقاط تحكم آلية مشاهدة الأفلام. لكنها عادت أيضًا بخاصيةٍ مقلقة: إذا عرضت «موفي باس» إعلانًا على شاشة هاتفك، ستستخدم تقنيات التعرف على الوجوه من أجل مراقبة تحركات عينيك. ومتى توقفت عن النظر إلى الشاشة أثناء عرض الإعلان، سيتوقف بدوره حتى تعاود النظر للشاشة ومشاهدته.

ليست هذه المرة الأولى التي يُراد جعل الإعلانات فيها تفاعلية. فقد سبقتها براءة اختراع شركة سوني التي تجعل من إعلانات التلفاز لعبةً يضطر المشاهدون معها إلى التحرك أمام الشاشة والتكلم معها لأجل الاستمرار في مشاهدة البرامج. 

لكننا حتى الآن امتلكنا وسيلة مقاومة تتمثَّل في رفضنا مشاهدة ما نُجبر على مشاهدته. فحتى لو عرض يوتيوب أو هولو أو تويتش أو غيرهم إعلانًا أثناء مشاهدتنا لبرنامجٍ ما، دائمًا ما امتلكنا خيار تجاهله ريثما ينتهي.

لكن ما أعلنته «موفي باس» خطوةٌ تستهدف إرادتنا الحرة في الرفض إذا ما أردنا الاستمرار في المشاهدة. وفي حين أننا ما زلنا نمتلك الخيار -نظريًا- في رفض المشاهدة من الأساس، فهذا التوظيف لتقنيات التعرف على تحركات العين يفتح باب التساؤلات عن مآلاته. ومن يدري، قد تتخلل مسلسلات وبرامج المستقبل إعلاناتٌ موجهةٌ لنا شخصيًا بسبب وقوع أعيننا صدفةً على غرضٍ ما في البرنامج الذي كنا نشاهده.


مقالات أخرى من نشرة أها!
14 مارس، 2022

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.

تركي القحطاني
21 ديسمبر، 2021

ضريبة التوصيل المزدوجة

سهَّلت علينا تطبيقات التوصيل الحصول على «البرگر» الذي نريد وقتما نريد، إلا أن لتلك السهولة ضريبة إضافية نتحملها نحن.

ثمود بن محفوظ
17 مارس، 2022

ماكينة الخياطة وتطبيق «توكَّلنا»

عملية التعليم متبادلة وتربط بين جيلين؛ الأول يأتي بخلفية ثقافية عريقة ومهارات يدوية، والثاني بمعرفة التقنية الحديثة والأجهزة الذكية.

رويحة عبدالرب
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
28 فبراير، 2022

عواقب الإدانة بقطع سويفت

خرج بيان من الاتحاد الأوربي يقضي بإخراج بعض البنوك الروسية من نظام الرسائل البنكية العالمية «سويفت» لتقليل قدرتها على العمل عالميًا.

تركي القحطاني
25 يناير، 2022

بين ميزاني ودوائر أبل

منذ اقتنيت ساعة أبل وأنا سعيد بإقفالي دوائرها الحركيَّة بنجاح. لكن ما لم تخبرني به ساعتي أنَّ الرقم الأهم على ميزاني لا يعتمد عليها.

ثمود بن محفوظ