سناب شات تصنع مستقبلي

نقطةٌ حمراء صغيرة على مبوبة الذكريات في سناب شات كفيلةٌ بإثارة اهتمامنا وتهييج نوستالجيّاتنا: أين كنا في مثل هذا اليوم قبل عام؟

نحو المستقبل / Mara Drozdova

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

14 أبريل، 2022

نقطةٌ حمراء صغيرة على مبوبة الذكريات في سناب شات كفيلةٌ بإثارة اهتمامنا وتهييج نوستالجيّاتنا: أين كنا في مثل هذا اليوم قبل عام؟ قبل عامين؟ قبل خمسة أعوام؟ ما اللحظات التي اخترنا تخليدها في ذلك اليوم دون غيرها؟ وما حالنا اليوم ونحن نشاهد لحظات الفرح أو الضحك، خصوصًا في أزمنة ما قبل الجائحة؟

في الثواني التي تلي نقرنا على تلك النقطة الحمراء (أو الدقائق ربما)، نعاود مطالعة ستوريّات وعيشَ جزءٍ من تجارب سابقة. بل قد نُعيد تدويرها بالستوري لأجل مشاركة متابعينا ما قد عشناه قبلًا.

وبطبيعة الحال، لولا سناب شات لما كانت هذه اللحظات النوستالجية بهذا الاعتياد. في السابق، حتى لو قررتُ التقاط الصور أو تصوير المقاطع أثناء فعلي لأمرٍ ما، فإن ما التقطته يظل حبيس الهاتف أو الحاسوب حتى اللحظة التي أقصد فيها استعراض الصور أو الفيديوهات بنفسي. هذا يعني أن الاستعراض يبدأ بقرارٍ شخصيّ سابقٍ لمطالعة الذكريات.

لكن الحال اليوم أنَّ هذه الذكرياتِ تبادر بالإطلال بنفسها. ترفض أن تقبع في طيات أقراص التخزين، مقررةً بدلًا من ذلك النزول من السحابة التي تسبح فيها لتعطينا لمحةً من ماضينا.

لكنها لا تكتفي بذلك. فهذه الذكريات تلعب دورًا مزدوجًا: فهي أولًا جزء من فلسفة سناب شات القائمة على التقاط لحظات زائلة ظاهرًا، بحيث ما إن تمر أربعٌ وعشرون ساعة حتى تختفي التقاطاتنا من الستوري وتسكن مبوبتها الخاصة بانتظار استحضارها. لكنها، ثانيًا، تعاود الإطلال علينا بعد مرور عام على التقاطها.

ونحن إذ نجد أنفسنا على الدوام بين براثن الذكريات السعيدة والحاضر، نجد أننا نعيد ترتيب تصوراتنا لأجل أن نعيش مستقبلًا يمتلئ ماضيه عن بكرة أبيه بمثل هذه اللحظات السنابشاتية.


مقالات أخرى من نشرة أها!
29 ديسمبر، 2021

أريد لأجهزتي أن ترعاني

من جوال نوكيا إلى اليوم، تطورت أجهزتي وتعددت مهامها وازدادت ذكاءً. لكنّها عقّدت عليّ مهمة واحدة: الاعتناء بها.

أنس الرتوعي
20 فبراير، 2022

من لول إلى الصوابيَّة

كما أدخلت التقنية كلمات جديدة على كلامنا، فهي تدفعنا أيضًا إلى تغيير طرقنا في التعبير. ليس بهدف الابتكار، بل هروبًا من الحظر والرقابة.

ثمود بن محفوظ
17 مايو، 2022

سائح بين نفايات الفضاء!

إذا كنت تمني نفسك بخوض غمار رحلات السياحة الفضائية، فعليك أن تجهز نفسك للمخاطر المحتملة. مخاطر تتجاوز احتمال تعطل مركبتك الفضائية.

أشرف فقيه
5 أبريل، 2022

كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

إبراهيم خالد
13 يناير، 2022

تويتر يقلِّد عين حائل

بعد أن كانت وسيطًا محايدًا، تخطو منصات ميتا وتويتر وگوگل نحو تحمُّل مسؤولية مجتمعية، لكن إلى أي حد سيقبل عملاء تلك المنصات بهذا التحوُّل؟

مازن العتيبي
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه