نعم لزيادة ضرائب الأراضي!

ارتبطت ثقافة الاستثمار في السعودية بشراء أراضٍ وتركها لعقود ثم بيعها بسعر أعلى. وقد حان الوقت لرفع الضريبة على تلك الأراضي.

الأراضي البيضاء في السعودية / Saudi Projects

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
29 أغسطس، 2021

لا بد لكل اقتصادي سعودي أن يملك الجواب الجاهز على السؤال التالي: لو بيدك فرض أي سياسة اقتصادية في البلد، سياسة واحدة فقط، ماذا ستكون؟ أجزم أن سياسة رفع رسوم الأراضي البيضاء ستكون إجابة الكثيرين، فهي قادرة على حل الكثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في البلد. 

ثقافة الاستثمار في السعودية

في كل كتاب يتناول تاريخ الاقتصاد السعودي ستجد القصة المكررة ذاتها: تريد الدولة تشجيع الطبقة الرأسمالية على استثمار أموالها في قطاعات إنتاجية، لكن الطبقة الرأسمالية لا تستثمر. فتضطر الدولة للاستثمار بنفسها، تمامًا كما حصل مع «سابك». 

ثمة عدة أسباب لتكرار هذه القصة في السعودية، يعود أهمها إلى عقلانية التجار. إذ يتبادر إلى أذهانهم السؤال: «لماذا أستثمر مالي في مصنع وبنسبة مخاطرة عالية بينما أستطيع شراء أرض فضاء شبه مضمون الربح فيها؟» ويدرك التجار أن الأخيرة تحقق ربحًا أوفر. ليعيق هذا النمط من التفكير ثقافة الاستثمار في البلد على مدى عقود.

لا يقتصر الأمر فقط على التجار والأثرياء. حتى في المجالس ستجد تكرارًا للنصيحة ذاتها: «اشتر أرض وانس عنها». ستجد معلمات اقترضن ليشترين الأرض بنية استثمارية. وستجد من يسخر في تويتر بـ«ميمز» تتحدث عن ثروة الأجيال السابقة التي تكونت عن طريق شراء قطعة أرض.

بكل بساطة ارتبطت ثقافة الاستثمار في السعودية بشكل وطيد مع الأراضي البيضاء وتضخم أسعارها. وتغيير هذه الثقافة ينبغي أن يكون من أولويات الدولة.

إذ لا يوجد أي قيمة اقتصادية حقيقية مضافة من شخص استثمر ماله في أرض بيضاء وباعها بضعف السعر. فكل ريال يصرف في هذه البيعة ريال كان من الأجدر استثماره في أصول ينتج عنها فوائد اقتصادية حقيقية كسوق الأسهم مثلًا.

لهذا أرى أنَّ رفع الضرائب على الأراضي البيضاء سيغيِّر الثقافة الاستثمارية في السعودية من «ثقافة ريعية» إلى «ثقافة تبحث عن الأصول الإنتاجية». فحفظ التاجر لأمواله على شكل أراضٍ بيضاء لا يعود بفائدة على اقتصاد الدولة. في حين حفظها على شكل سندات أو أسهم سيذهب بهذه الأموال إلى أيدٍ تشغلها في تنشيط الاقتصاد الفعلي.

الرد على الحجج ضد رفع الضرائب

أول حجة يطلقها تاجر التراب على المقترح التخويف من «هجرة الأموال من البلد». لكن كما ذكرت، لا يوجد أي فائدة اقتصادية فعلية من الاحتفاظ برؤوس الأموال على شكل أراضٍ بيضاء بتاتًا. ولو كان لها فائدة فلماذا لا نجدها في أي دولة متطورة اقتصاديًا؟

تفترض هذه الحجة عدم وجود بدائل استثمارية في السعودية، وهذا غير صحيح. ولو احتفظ التاجر بأمواله على شكل سندات حكومية سيقلل من حاجة الدولة إلى التدين بعملات أجنبية.

كذلك:

إن أراد كل تاجر الاحتفاظ بأمواله على شكل أراضٍ، فذلك يعني زيادة الطلب على الأراضي بكمية ضخمة وبالتالي ترتفع أسعار الأراضي بطريقة مصطنعة. والناتج النهائي الوصول لأسعار لا تعكس القيمة الاقتصادية الحقيقية للأراضي.  Click To Tweet

وتتمثل الحجة الثانية في البيروقراطية. فعندما يريد مالك الأرض تطويرها يصطدم بالبيروقراطية وبالتكاليف ثم يُرفض مشروعه وبعد ذلك يُلام على تركه للأرض. المقصد أن المشكلة الحقيقية في قطاع العقار السعودي ليست في الاحتكار، لكن في الإجراءات الحكومية لتطوير الأراضي.

إذا صح الكلام، فلن يتضرر صاحب الأرض من رسوم الأراضي. وإن ترك الأرض خلاءً بسبب عجزه عن تطويرها، فلا سبب يدعوه إذن للتمسك بها. يبيعها ويترك العبء لغيره. وإن كان بالفعل لا توجد فرصة لتطوير هذه الأراضي، وكان الأمر معلومًا، فلسنا مطالبين بالسماح بارتفاع أسعار الأراضي فقط كي يتكسب أصحابها لاحقًا.

العائد من القول

علينا أن نتذكر أن كثيرًا من عمالقة علم الاقتصاد، من آدم سميث إلى هنري جورج، دعموا فكرة فرض الضرائب على الأراضي كنوع من المحفزات الاقتصادية. فالدخل الريعي الذي ينتج من الأراضي ليس منشطًا اقتصاديًّا. 

وذكر العالم الاقتصادي الكبير ميلتون فريدمان:

كل أنواع الضرائب قد ينظر إليها كمحاربة للنشاط الاقتصادي الحر. لا زلنا بحاجة للضرائب لكن السؤال هو، أي الضرائب أقل ضررًا؟ في رأيي، أقل الضرائب ضررًا هي على الأراضي غير المطورة

الأراضي البيضاء أكبر مرض اقتصادي يعاني منه الاقتصاد الاستثماري في السعودية. ولمعالجته لا بد من فرض رسوم أراضي أعلى، عليها جميعًا. 


اقرأ المزيد في الرأسمالية
مقال . الرأسمالية

هل ينجح «شريك» في تحقيق رؤية 2030

يعد برنامج «شريك» أحد الحلول لخلق فرص عمل في السعودية، يناقش عبدالله الربدي مدى نجاح هذا البرنامج وتوافقه مع رؤية 2030.
عبد الله الربدي
مقال . الرأسمالية

الدينار الكويتي، إلى أين؟

يغيب سؤال هل اقتصاد دولة الكويت مستدامًا أم لا عن عقول بعض الكويتيين، لأن جيلهم لم يمر بتهديدات اقتصادية.
عبدالله السلوم
بودكاست أرباع . الرأسمالية

تجربة اقتصادية: أين روّاد الأعمال من اقتصاد المدن؟

الحلقة “89” من بودكاست أرباع مع دكتور عادل الزهراني، وكيل كلية العمارة والتخطيط للتطوير في جامعة الملك عبدالعزيز، متحدثًا عن المدينة المفعمة بالحياة، وانعكاسها على الاقتصاد والمجتمع.
الوليد العيسى
مقال . الرأسمالية

استثمارات في قطاع الألعاب، ومصر تسعى لجذب الشركات

كشف صندوق الاستثمارات العامة السعودي في إفصاحٍ قدَّمه لوزارة المالية اليابانية عن امتلاكه حصة من أسهم «نينتيندو» اليابانية.
عبدالله الدوسري
مقال . الرأسمالية

هل نعيش في عالم ماكدونالدز؟

شطائر البرجر التي كانت منتجًا يمثل الفلسفة الغربية، ويعكس تطور الفكر الغربي إذ أنها وجبة فردية، سريعة التحضير، لا تختلف إحداها عن الأخرى.
أروى الداوود
مقال . الرأسمالية

التعقيد الاقتصادي وفضاء المنتجات

في هذا المقال يناقش الكاتب موقع المملكة في فضاء المنتجات وهيكل اقتصادها في نظر أطلس التعقيد الاقتصادي، و ملامح الأفق من حيث المنتجات التي من المتوقع...
علاء المكتوم