واقع إنستگرام غير الواقعي – ثمانية

واقع إنستگرام غير الواقعي

يوثق المؤثرون في إنستگرام تفاصيل من حياتهم الواقعية حتى المؤلمة والمحرجة منها. لكن يظل واقعًا زائفًا باعتماده مبدأ «الانتقاء».

منشورات لمؤثرات إنستگرام

22 يونيو، 2021

تشكِّل لحظات قراءتي صحف التابلويد أولى ذكرياتي من سن المراهقة. كنت أجلس في مستودع بيتنا المظلم وأطَّلع على صفحاتها المغطاة بصور عارضات أزياء أسبوع باريس للموضة، أو ممثلات على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الأوسكار. في عينيّ، كانت صورهن شيئًا من عالم العجائب؛ فساتينٌ ساحرة تزيِّن أجسامًا تبدو مثالية، وتسريحات شعر لا ينحرف فيها خصلة واحدة عن مكانها المقصود. 

كانت تلك المشاهد بعيدة كل البعد عن حياة فتاة ذات ثلاثة عشر عامًا لم تصل بعد إلى فهم نفسها. ولم يخطر على بالي قط فكرة مقارنة نفسي بهؤلاء النسوة. لعل السبب يعود إلى صغر سني، أو ربما إلى الفرق الشاسع بين ما كنتُ أراه على صفحات المجلات والصحف وبين ما أعيشه في واقعي.

أو ربما لم أقارن لإدراكي أن ذاك العالم السحري حيث تسكن نساء ملائكيات يرتدين أزياء تفوق إيجار بيتنا قيمةً ضربٌ من الخيال، ولا علاقة لي به سوى اطلاعي عليه من أجل التسلية. 

لا يعني ذلك براءة المجلات والصحف من إيذاء رضا النساء بأجسادهن. إذ أثبتت دراسات وأبحاث عديدة من التسعينيات والثمانينيات، وحتى ما قبلها، تأثير الإعلام السلبي على تقدير النساء لذواتهن، وكيف أدَّى إلى معاناتهن من اضطرابات الأكل والاكتئاب. وعليه فمقارنة النساء أنفسهن بمن يظهرن بالإعلام المقروء والمرئي ليس ظاهرة جديدة، لكن مجيء الإنترنت -واعتلاء أعمدة منصات التواصل الاجتماعي له لاحقًا- غيَّر كل شيء. 

بزوغ عصر المؤثرين 

مع انتقال الصحف إلى مواقعها الإلكترونية ظلَّت صورة المرأة المثالية طاغية بوجودها: الممثلة التي لا تظهر في صورة إلا بكامل مكياجها، والمغنية التي تُسافر شهريًا إلى وجهات جديدة. تلك الصورة المثالية لا غرابة فيها، إذ واصل الإعلام الإلكتروني نشر أخبار مشابهة لما كنَّا نراه بالصحف والمجلات الورقية. ولكن الإنترنت يحب إبهارنا بمفاجآته. 

فمنذ عام 2010، ظهرت منصة إنستگرام، وانبثق معها نوعٌ جديد من المشاهير، لم يكن العالم ليعرفهم لولا الإنترنت. أُطلق على أولاء المشاهير لقب «مؤثري وسائل التواصل الاجتماعي»، أو «المؤثرين» من باب الإيجاز. كان لمبدأ المؤثرين وجودٌ حتى في العهد ما قبل الإنترنت مع اعتماد تسويق المنتجات الإعلانيّ على الممثلين وغيرهم من المشاهير، لكن المؤثرين الذين ظهروا في عصر التواصل الاجتماعي فئةٌ مختلفة تمامًا. 

فقد أدَّى الإنترنت إلى تحوّلٍ جذريّ في السلطة الإعلامية. إذ كسر احتكار الصوت على من يظهر بوسائلها التقليدية كالمجلات والتلفاز والأفلام، ومنح مكبِّر صوت لكل صاحب حساب على منصات التواصل الاجتماعي. وهكذا شهدنا صعود أشخاص عاديين إلى الشهرة بصفة «مؤثرين» يشبهون متابعيهم إلى حدٍّ كبير. وصار المؤثرون ومتابعيهم أشبه بـالأصدقاء، مع لجوء جمهور المؤثر إليه طلبًا لسماع الرأي والنصيحة.

فهذا ما تميز به المؤثرون عن سابقيهم من نجوم المشاهير: قدرة المتابعين على رؤية أنفسهم فيهم، والشعور بالارتياح تجاه المؤثر كما لو كان صديقًا ودودًا أو جارًا مألوفًا. وأحد أهم نتائج علاقة المؤثر بجمهوره إضفاء طابع ديمقراطي على عالم الجمال والموضة. إذ تقع اليوم سلطة التحكم والتأثير بأيدي أشخاص عاديين اكتسبوا شهرتهم بلا واسطة سوى الإنترنت، لا لكونهم من أصحاب المناصب العليا أو الأموال الطائلة. 

الجمال في عين المؤثر 

مع ظهور المؤثرين، ظهرت توجهات جديدة لم يشهدها العالم من قبل، كفيديوهات «استعدي معي» (Get Ready With Me). في هذه الفيديوهات تتجهز الفتيات لمناسبةٍ ما ويعرضن ما يستخدمنه من ملابس وأكسسوار ومنتجات، كأنهن يتزينَّ مع مجموعة صديقات ويفضفضن، لكن بصورة افتراضية.

تميَّز هذا النوع من المحتوى بالعفوية، بالإضافة إلى قوة التأثير والإقناع. فنحن نميل إلى الثقة في أشخاص نعرفهم ونشاورهم حول تجاربهم عوضًا عن استقاء معلومات نظرية من المصدر الأصلي. فالاستفادة من شخص يستخدم منتجًا أمام الكاميرا ثم يطرح رأيه حالًا أقوى بكثير من مجرد الاطلاع والقراءة عن المنتج نفسه. فكما يقول المثل الشهير: «اسأل مجرب، ولا تسأل خبير». 

أثبتت الإحصائيات تفوُّق تفاعل المستخدمين مع محتوى المؤثرين في يوتيوب على تفاعلهم مع محتوى العلامات التجارية في عالم الجمال والموضة. ما يعني انتقال السلطة من أيدي المنتجين إلى المستهلكين، الذين بدؤوا يتحكَّمون في معنى الجمال ومعاييره. هذا التحكُّم نابع عن مجتمعات المتابعين الصغيرة التي يكوّنها المؤثرون، مما يؤكد قيمة محتواهم التجارية. 

إذ يسمح الإنترنت للمؤثرين بنسج سرديتهم الخاصة عمَّا يرونه جميلًا، على نقيض الصحف والمجلات التي كانت تقيِّد وتصفِّي الأصوات التي تصل الجمهور. وهكذا فتحت خاصية السرد الأبواب لأشخاص من مختلف الخلفيات والمظاهر للابتسام أمام كاميراتهم والتصريح للعالم: «أنظروا إليّ. أنا ببشرتي التي تشوهها العيوب، وبجسمي الممتلئ، لا أزال جميلًا». 

أدّى هذا الانفتاح غير المسبوق إلى ظهور حركات عدّة كحب الذات (self-love) والنظرة الإيجابية للجسم (body positivity). وشجّعت مستخدمي إنستگرام على التخلي عن قيود الإعلام التقليدي، وإعادة تعريف مفهوم الصحة النفسية والجسدية بصدق وشفافية. 

وتشجع مؤثرات مثل ويني هارلو وشهد سلمان اللتين تعانيان من تصبغ الجلد المعروف بالبهاق، وعارضات أزياء مثل كانديس هوفين وغالية أمين متابعيهن على تقدير أنفسهم وصحتهم من خلال أوسمة إنستگرامية. واليوم يحتوي الوسم «#bodypositive» على أكثر من 16 مليون منشور على المنصة، ليصبح بذلك من أكثر الحركات تأثيرًا في عالم الجمال والموضة.

فلاتر إنستگرام تثير الحسد

رغم كون المستهلكين اليوم أكثر اطلاعًا وتقبلًا من أي وقت سابق، تظل ثمة مشكلة كبرى تخيم على مستخدمات الإنترنت. فبقايا عصر المجلات بتأثيرها الضار لا تزال موجودة، وصارت تُسمَّى في عصر الإنترنت «فلاتر». 

ووفقًا للاحصائيات الأخيرة، يشكِّل السعوديون فئة المستخدمين الأكثر نشاطًا على إنستگرام وتويتر وسناب شات في المنطقة. حيث يصل متوسط الوقت الذي يقضيه المتابع السعودي على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من ثلاث ساعات يوميًا. فما مدى تأثير الفلاتر على أنفسنا؟

على نقيض معايير الجمال غير الواقعية التي كنا نراها في المجلات، حيث اعتاد المحررون الوسطاء الحكم على من يظهر فيها، تأتي الصورة «المفلتَرة»، أو المختارة بعناية. وهي التي نراها بمنصات التواصل الاجتماعي اليوم من أصدقائنا وزملائنا، أي من أشخاص مشابهين لنا. ما يعني أننا لم نعد نلقي اللوم على عارضات الأزياء بالمجلات، بل على نساء عاديات مثلنا

فمن مفاجآت الإنترنت ظهور ما يُسمَّى بـ«حسد وسائل التواصل الاجتماعي» (social media envy). وغالبًا ما يفور هذا الحسد حينما نقارن أنفسنا بما نراه في منشورات الآخرين، فنتألم على عدم تمتعنا بمثله. 

من الطبيعي الشعور بافتقار حياتنا إلى الأصدقاء حين نرى صورة زميلة تحتفل بيوم ميلادها مع صديقاتها. ومن المتوقع شعورنا بالحزن لدى مشاهدتنا فيديو عن رحلة ممتعة بينما لم تسمح لنا ظروفنا بالسفر. ولا غرابة في حسدنا جارة لا تبدو جميلة في الواقع كجمالها مع فلاتر إنستگرام.

لا يعني الحسد في هذا السياق تمني السوء للشخص الآخر، بل تمني امتلاك ما يحظى به والاستمتاع بالحياة مثله. فمن طبيعة الإنسان تمني ما لا يملك، ومن طبيعته أيضًا إظهار أفضل ما لديه. لكن ماذا يعني ذلك في عالم مفاجآت الإنترنت؟

«ترند» الواقعية 

مع مرور الوقت وتطور توقعات المتابعين، أدرك المؤثرون إلى أي حد إظهار حياة مثالية مُرهق وغير مستدام. فإلى متى سيستعرض المؤثر رحلته الممتعة أو سيارته الجديدة أو آخر حفلة حضرها؟ وفي الوقت ذاته أصبح صعبًا إقناع المتابعين وجذبهم إلى محتوى لا يتماشى مع واقعهم، فصارت الصور المثالية تُبعد المتابعين. ومع حلول عام 2019، بدأت حركة جديدة بالظهور على إنستگرام، حركة تدعونا لنكون حقيقيين أو واقعيين، أو بعبارة أخرى «being real».

تحولت النصوص المصاحبة للصور إلى مذكرات طويلة يبوح فيها المؤثرون عن آلامهم وتحدياتهم، أو يعترفون بمكافحتهم مرضًا نفسيًا، وكأنما يقولون: «نحن أيضًا بشر مثلكم!». وظهرت صور تقارن إنستگرام بالواقع، منها ما شاركته المؤثرة هدى قطان في فيديو تعرض صورة معدّلة مع صورة دون تعديل

ظهر في هذه الفترة أيضًا استخدام إنستگرام كمساحة للتعبير عن تجارب يومية وتوثيقها. فرأينا مؤثرات مثل نجود الرميحي توثق مراحل الحمل والولادة، وتعبِّر عن بعض مشاعرها السلبية ما بعد الولادة. وبعد ظهور هذا التوجه الجديد بأشهر قليلة، جاءت الجائحة وصيَّرت استعراض الحياة المثالية شبه مستحيل.

لا يمكن لأحد ادّعاء نجاة حياته من التعثر بمجيء فيروس كورونا، حتى أكثر المؤثرين مالًا وشهرة. وعليه أصبحت الجائحة من أكبر دوافع هذا التوجه الواقعي الجديد على منصات التواصل الاجتماعي. فمنهم من اضطر لحلق شعر أبنائه في المنزل مثل نهى نبيل، التي وثَّقت حياتها بالحجر المنزلي مع أطفالها، ومعاناتها اليومية المضحكة مع التعليم عن بُعد

إظهار المؤثرين حقيقة حياتهم توجهٌ ملهم شجَّع الكثير من المتابعين على تقبُّل أنفسهم والاعتراف بأن الواقع ليس دائمًا كما نراه من خلال إنستگرام. لكنه يظل في آخر المطاف مجرد توجه، أو كما نحب وصفه: «ترند». وكل ترند على الإنترنت مؤقت وزائل، مهما كان جميلًا أو قويًا. 

هل تحدد توجهات إنستگرام قيمتنا الذاتية؟

نتجه إلى إنستگرام تهربًا من حياتنا وبحثًا عن تسلية تنسينا تحدياتنا اليومية المملة. نحب الاطلاع على وصفاتنا المفضلة والبحث عن طلات مكياج نستعد بها لسهرة مميزة. كما نحب عرض أفضل صورة ممكنة عن أنفسنا بمنصات التواصل الاجتماعي، لا سيما في منصة بصرية كإنستگرام.

لا شك أن منشورات المؤثرين التي تسعى إلى إظهار الواقع كما هو شيء إيجابي ومرحَّب به، لكنه -كأي توجه آخر- غير مستدام. ومع توفر اللقاح والسماح بالسفر، من المتوقع انحسار هذه المنشورات إلى جزءٍ صغيرٍ من حياة المؤثرين الإنستگرامية. ومع الوقت، ستعود صور الرحلات والاحتفالات والسيارات بأسعارها الباهظة الخيالية. لا سيما أن إنستگرام مصدر دخل الكثير من المؤثرين الذين دخلوا في شراكات مع علامات تجارية كبرى. فما الحل إذن؟

لا يمكن إنكار محاسن إنستگرام. فهي منصة ذات تأثير إيجابي هائل، واحتوت العديد من الحركات التي حثَّتنا على تقبل أنفسنا والتحدث بعفوية وصدق. لكنها في الوقت نفسه، منصة مبنية على مبدأ الانتقاء.

فكل ما نراه من خلالها منتقى بتمعن وعناية، حتى المنشورات التي تبدو «واقعية». فلا شيء منشور على إنستگرام واقعيٌّ تمامًا. 

بينما تعد وسائل التواصل الاجتماعي مكانًا رائعًا لاكتشاف تسريحات الشعر والوصفات والميمز الجديدة، فهي ليست مكانًا جيدًا لتقدير الذات، كما أنها ليست أداة للمقارنة أو خريطة طريق للحياة. وفي أحيان كثيرة، قد يكون حظر الأشخاص أو إلغاء متابعتهم، بالإضافة إلى الحد من الوقت الذي نقضيه على إنستگرام، أسلم بكثير من الاعتقاد بارتباط قيمتنا الذاتية بما ينشره الآخرون على الإنترنت.

اشترك في نشراتنا البريدية
اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

هوس الأطفال: «بابا، أبي أصير مشهور»

مع انفتاح بيوتنا على وسائل التواصل الاجتماعي امتدَّ هوس الشهرة إلى أطفالنا، فأصبحت غايتهم التي يسعون إلى تحقيقها رغمًا عنَّا أو بمساعدتنا.
مشاعل الدريعان
فلم . الثقافة

“المجتمع غير جاهز” بالسويدي

في الثالث من سبتمبر، 1967، قرّرت حكومة السويد أن يكون هذا يوم التغيير. لم يسبق للعالم أن شهد تغييريًا للطرق بهذا الشكل. أطلقت حكومة السويد على هذا اليوم: "يوم H"، والذي أصبحت فيه القيادة للسيارة في مسار الطريق الأيمن.
عبدالرحمن أبومالح
مقال . الثقافة

الطاعة المعارضة للضمير

أيمكن أن تؤذي إنسانًا آخر مدفوعًا نحو الطاعة المعارضة للضمير؟ إن عدم إيذاء الاخرين مبدأ متّفق عليه بين المجتمعات الإنسانية، ويمكن أن يؤكّد لك أي شخصٍ سوي..
زيد إدريس
فلم . الثقافة

لو طلبت سيارة وأتت سائقة..

كيف ستكون ردة فعلك لو كان سائق رحلتك في إحدى تطبيقات توصيل الركاب، امرأة. ولو جربت ذلك مرةً، حكينا عن تجربتك هذه، سواءً كنت ذكرًا، أم أنثى. 😁
رواء بنت مها
مقال . الثقافة

يوليسيس بطلٌ بألف وجهٍ أدبيّ

تحكي «يوليسيس» جيمس جويس عن مسار ستيفن ديدالوس الشبيه بنظيره تيليماخ في الأوديسا. فكلاهما يبحثان عن أب ينتمي إليه ويحدد هويته
إيمان العزوزي
فلم . الثقافة

المدرسة مصمّمة للحد من الإبداع

يقولون إنّ المدرسة تحد من الإبداع، وهي حقيقة. ققد صمّمت المدرسة والتعليم عمدًا للحد من الإبداع والفهم. هذا يعود للصناعة التي تحكمت في كلّ شيء، حتى أنّ الإجازة الصيفية لم تكن لأن الصيف أفضل موسم للسياحة، بل إنّ الصيف هو موعد الحصاد الزراعي.
عبدالرحمن أبومالح