الجاسم يتخارج من هنقرستيشن

أعلنت دليفري هيرو عن استكمال استحواذها على هنقرستيشن من خلال شراء الحصة المتبقية (37%) بصفقة قدرها 297 مليون دولار.

الجاسم يتخارج من هنقرستيشن

أعلنت دليفري هيرو عن استكمال استحواذها على هنقرستيشن من خلال شراء الحصة المتبقية (37%) بصفقة قدرها 297 مليون دولار. بذلك تصبح دليفري هيرو المالك الوحيد لشركة هنقرستيشن، ويُقفَل الباب على أعوام النزاع القانوني ما بين دليفري هيرو وما بين إبراهيم الجاسم، مؤسس هنقرستيشن، في صفقة تخارج مربحة لكل الأطراف. 

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

نعرف منذ لقاء سابق لإبراهيم الجاسم في بودكاست فنجان، أنَّ خروج الجاسم من هنقرستيشن بعد استحواذ دليفري هيرو على نحو 63% أتى في أجواء من التحديات والمشاكل التي بلغت مرحلة الدعاوى القضائية ما بين الطرفين. وخلال تلك الفترة ظلت نسبة 37% المتبقية من الاستحواذ -التي يملك الجاسم الحصة الأكبر فيها- معلَّقة بدون مصير واضح. 

ثمة آراء تدور حول إذا ما كانت الصفقة عادلة من حيث السعر، لا سيما أنَّ هنقرستيشن حققت أرباحًا صافية بقيمة 48.8 مليون دولار. بناءً على مبلغ الصفقة يُقدَّر تقييم هنقرستيشن على 800 مليون دولار، أي 16.4 مكررًا على الأرباح. لذا على الأغلب أنَّ التقييم اعتمد على مكررات سابقة وليست حالية، خصوصًا أن دليفري هيرو لا تحقق أرباحًا سنوية إلى جانب ارتفاع سعر شركات منافسة في القطاع نفسه.

قد لا يكون أفضل سعر وفقًا للأداء، لكن يظل سعر جيّد إذا أخذنا في الحسبان رغبة ملّاك النسبة المتبقية في التصرف بحصصهم، وبهذا يكون التخارج في هذا الوقت بهذا السعر أفضل من البقاء مدة أطول في النزاعات القانونية دون ضمان. إضافةً إلى ذلك، توافر السيولة لدى ديلفري هيرو لاستكمال هذا التخارج بصفقة واحدة يمنح الملّاك فرصة التركيز على استثماراتهم الجديدة وتنميتها. 

منصة (YallaHub) الإماراتية تجمع 6 مليون دولار

جمعت منصة (YallaHub) للتجارة الإلكترونية 6 مليون دولار من الجولة ما قبل (أ). وتمكِّن المنصة العلامات التجارية خارج المنطقة من التوسُّع في سوق دول الخليج العربية والوصول إلى العملاء من خلال نافذة موحَّدة للخدمات. وتسعى المنصة إلى استخدام التمويل في خطط التوسع في كل من السعودية وقطر. 

معاذ خليفاوي:

نموذج عمل الشركة مثير للاهتمام، فالنموذج قائم على رغبة العديد من شركات العلامات التجارية في أوربا وشرق أوربا وآسيا وغيرها الوصول إلى العملاء في السوق الخليجي حيث قدرة الصرف عند المستهلك عالية جدًا، لكنها لا تملك الإمكانيات اللوجستية لدخول السوق. هنا تعرض المنصة مقابل رسوم شهرية تولّي عمليات الاستيراد والتخليص الجمركي والتخزين والتوصيل والعلاقة مع العميل، بالإضافة إلى نسبة من المبيعات. 

قد يشبه هذا النموذج نموذج «الوكيل الحصري» التقليدي بصورة تقنية، لكن من المستبعد تصويره بهذا الشكل. فالعلاقة بين المنصة والشركة على الأرجح ليست حصريَّة، أو ربما حصريَّة فقط في نطاق التجارة الإلكترونية. لكنها تقدِّم فرصة أفضل لتلك الشركات لاختبار السوق قبل الدخول فيه كليَّةً، من حيث إقبال العملاء الخليجيين وقوة المنتجات المتنافسة. 

التحدي أمام المنصَّة الآن إثبات قدرتها على النمو ما بين خمسة إلى عشرة أضعاف خلال العام بعد جمع التمويل. 

Untitled
الشركاء المؤسسون لشركة «ألما هيلث»، خلدون بشناق وطارق السكسك / Alma Health

شركة «ألما هيلث» تجمع 10 مليون دولار

جمعت شركة «ألما هيلث» (Alma Health) الإماراتية المتخصصة في قطاع تقنية الرعاية الصحية 10 مليون دولار من الجولة (أ). وتقدِّم الشركة حلولًا رقمية في مجال الرعاية الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة، من ضمنها الاستشارة الطبية عن بعد والتذكير بتجديد الوصفات الدوائية وإجراء الفحوصات المخبرية في المنزل. وستوظف الشركة التمويل الجديد في التوسُّع إلى أسواق جديدة وتعزيز وجودها في السعودية. 

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

تسعى الشركة إلى حل مشكلة أساسية لدى شركات التأمين الصحي، وهي ارتفاع كلفة المواعيد الدورية للمريض المزمن لدى الطبيب لتجديد صرف الأدوية. كما تخفف هذه الخدمة من الإجهاد الذي يتحمله المريض في حجز موعد والانتظار في المستشفى. 

فيما يتعلق بخطط التوسع إلى أسواق أخرى قد تواجه الشركة صعوبات تشريعية ونظامية في عملية منح الطبيب وصفة لمريض في دولة أخرى وتجديدها، فهنا لا بد أن يكون الطبيب معتمدًا بما يتوافق مع قانون الدولة التي تستضيف الخدمة. وقد يكون الحل الأسهل حصر عملاء كل سوق بأطباء الدولة التي ينتمي لها السوق.

ويدفعنا هذا النموذج إلى التمييز في الخدمة ما بين «القيمة المضافة» و«الموضة». فأثناء كوفيد راجت موضة «مراجعة الطبيب عن بعد»، وبعدما انزاحت الجائحة أفلست الكثير من الشركات التي اعتمدت في نموذجها على تقديم هذه الخدمة. أما ما تفعله «ألما هيلث» فهو توفير خدمة تحل مشكلة حقيقية قائمة لدى مختلف الأطراف: شركات التأمين والمستشفيات وأصحاب الأمراض المزمنة، ففي النهاية أي ميزة تقدِّمها للعميل بدون وجود مشكلة حقيقية تحلُّها هي ميزة غير قابلة للاستدامة. 

إغلاق «ميدز آن مور» الباكستانية بعدما كانت أنجح شركات التقنية الصحية 

يأتي إعلان إغلاق شركة «ميدز آن مور» (MedznMore)، أنجح شركات التقنية الصحية الباكستانية وأكثرها تمويلًا، في أسوأ ربع يواجهه استثمار المال الجريء في باكستان منذ الربع الأول في 2021. إذ فشلت محاولات الشركة جمع جولة تمويلية جديدة تحت ضغط الوضع الاقتصادي المحلي، وانحسار استثمار المال الجريء عالميًّا. وتسعى الشركة إلى إيجاد سبيل للتعويض من خلال بيع منتجها التقني، الصيدلية الرقمية (Tabiyat.pk). 

عبدالله سعيدان ومعاذ خليفاوي:

نقدِّر رغبة «ميدز آن مور» محاولة بيع منتجها التقني للتعويض نوعًا ما على المستثمرين والملَّاك، لكن يعتمد الأمر إن كان هذا المنتج ضروريًّا لدى الصيدليات التي كانت تخدمها، أم هو مجرد ميزة إضافية. 

الجانب الإيجابي في هذه المرحلة الصعبة، أنَّ المستثمرين يرون الآن محاولات المؤسسين إنقاذ الشركة وإدارة التعامل مع التحديات القائمة، أصعبها أزمة الاستيراد في باكستان بسبب النقص في عملة الدولار وقرار ربط الاستيراد بالتصدير. كما سيقدِّر المستثمرون خطوة إعلان الإغلاق في حالة وجود ملاءة مالية متبقية. لذا ربما سيتشجع المستثمرون على التعاون مستقبلًا مع المؤسسين لكن على الأغلب في سوق أخرى خارج باكستان.

ويذكرنا ما حصل مع «ميدز آند مور» بالانخفاض المهول في حجم الاستثمارات في السوق الباكستانية، والذي ينبئ بإغلاقات قادمة لشركات ناشئة أخرى لعدم قدرتها على تحصيل جولات تمويل قادمة. إذ لماذا يضخ أي مستثمر أموالًا جديدة في باكستان، وما العوائد المحتملة على استثماره مقارنة بالمخاطر المحتملة؟ وهذا مؤسف، فالسوق الباكستاني التقني واعد جدًا، لكن لا بد للحكومة أن تبعث إشارات تطمينية واضحة تعيد ثقة المستثمرين. 

الموجز:

الاستحواذالشركاتريادة الأعمالالرأسمالية
نشرة السوقنشرة السوقموجز أخبار ريادة الأعمال، وقراءة لأهم تحوّلات الأسواق العالمية والمحلية. اشترك فيها الآن.