الاستثمار في المنطقة يعاني بطئًا عجيبًا

بمقارنة أرقام النصف الأول من العام الحالي بأرقام العام السابق، يتبيَّن أنَّ منظومة الشركات الناشئة في المنطقة تعاني هذا العام من بطء.

جولات الاستثمار في المنطقة تعاني بطئًا عجيبًا 

بمقارنة أرقام النصف الأول من العام الحالي بأرقام العام السابق، يتبيَّن أنَّ منظومة الشركات الناشئة في المنطقة تعاني هذا العام من بطء في حركة الجولات واستثمارات المال الجريء. ففي انخفاض قوي، سجّلت استثمارات النصف الأول من 2023 مبلغًا قدره 990 مليون دولار، في انخفاض 50% عن النصف الأول في 2022 والذي بلغت فيه الاستثمارات 1.8 مليار دولار.

عبدالله سعيدان ومعاذ خليفاوي:

دومًا ما يكون حجم الاستثمار الكلّي مدفوعًا بالجولات الكبيرة في مراحل (ب) و(ج)، فهل نتوقع جولات كبرى من شركات أجَّلت جمع الجولات إلى النصف الثاني في انتظار تحسُّن التقييمات، أم ستواصل تلك الشركات انتظارها حتى 2024 (بشرط توفُّر الملاءة المالية الكافية للانتظار)؟ 

شركات مثل «نون أكاديمي» قد يكون لها جولة (ب) مرتقبة، وشركة «ساري» التي تعمل في مجال يستهلك الكثير من المال، وصرفت على استحواذات، قد يكون لها جولة (د) مرتقبة، وأيضًا «سلة» التي لم تقفل جولة جديدة منذ 2020. هؤلاء كلهم لاعبون محتملون. 

لكن يكمن العائق الأساسي هنا في إحجام مدراء الصناديق عن عقد الصفقات واستمرار حال التشاؤم لديهم. فاليوم رائد الأعمال هو الذي يطارد الصندوق على عكس ما كان عليه الحال في عامي 2020 و2021. فأغلب الاستثمارات اليوم لم تعد جيدة كما كانت عليه حينذاك، مع إفلاس شركات أو عجز أخرى عن جمع الأموال ودخولها مراحل الاحتضار. هذا كله يخلق أجواءً تشاؤمية تُضاعِف تردد المستثمرين في عقد صفقات جديدة. 

رغم ذلك، نأخذ في الحسبان أنَّ ثمة أملًا في انتعاش النصف الثاني من هذا العام إذا نظرنا إلى بداية انتعاش الأسواق العالميَّة وتعافي القطاع التقني تحديدًا. لذا ربما يشهد النصف الثاني إنجاز ثلثيْ استثمارات هذا العام، وإن يظل من الصعب تحقيق أرقام العام الماضي.

«رأسمال» أول صندوق استثمار جريء في قطر

شهدت المنظومة القطرية إطلاق أول صندوق استثمار جريء خاص في قطر، «رأسمال» (Rasmal Ventures)، بحجم 100 مليون دولار. ويطمح الصندوق إلى لعب دور نشط في جولات الاستثمار في الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 

معاذ خليفاوي:

لا يُعَد حجم صندوق «رأسمال»، البالغ قدره 100 مليون دولار، بالصندوق الضخم، وإن كان يُعَد الأضخم في قطر. لكن المنظومة القطرية بدأت تتحرك، وقبل فترة أعلن تطبيق «سنونو» جمع 13 مليون دولار في أكبر جولة في قطر. 

كذلك ثمة نقطة تلفت الانتباه في خبر إطلاق صندوق «رأسمال». فعادةً يجري الإعلان عن الصندوق على الأقل بعد إتمام الإغلاق الأولي، أو في السيناريو الأمثل بعد الإغلاق الكلي. لكن جاء الإعلان هنا عن صندوق «رأسمال» في الربع الثاني من 2023 بينما يستهدف الإغلاق الأولي في الربع الرابع من 2023، ليظهر الإعلان شبيهًا بإعلان جمع رأس مال وليس إطلاق صندوق. هذا يؤكد أنَّ مدراء الصناديق، حتى ممن لديهم الخبرة، فعلًا يواجهون بعض الصعوبة في المنطقة.

Chatgpt Founder At The Tu Munich
رئيس «أوبن إيه آي» التنفيذي سام ألتمان متحدثًا في ميونخ / Getty Images

«أوبن إيه آي» تخطط إنشاء متجر تطبيقات

في خطوة نحو إحكام النفوذ على سوق الذكاء الاصطناعي، تخطط «أوبن إيه آي» إنشاء متجر تطبيقات مماثل لمتجر تطبيقات أبل. ويفترض بالمتجر أن يسمح للمطورين قولبة النماذج اللغوية وتصميمها في تطبيقات تخدم احتياجات أكثر تخصّصًا -مثل تحليل سوق المال- ثم بيعها على العملاء. ولم يتضح إلى الآن نظام التسعير المقترح وآلية الاستفادة المالية من هذا المتجر.

معاذ خليفاوي وعبدالله سعيدان:

متجر التطبيقات خطوة منطقية نحو درِّ الأرباح من النماذج اللغوية الضخمة بعد مرحلة تسويق «المكوِّن الإضافي» (plug in)، خصوصًا أنَّ «المكوًّن الإضافي» لم يلقَ رواجًا هائلًا مماثلًا لما ناله «جي بي تي». 

متجر التطبيقات يسمح للمطورين استغلال هذه النماذج اللغوية في بناء منتجات تستهدف تقديم خدمات متخصصة إلى العملاء والاستفادة من ريعها. والفرق بين «المكوِّن الإضافي» ومتجر التطبيقات أنَّ المطور في استخدامه نموذج «المكوِّن الإضافي» يقدِّم خدمة من خلال «جي بي تي»، وبهذا يكون «جي بي تي» هو الوسيط بين الخدمة والعميل. لكن في متجر التطبيقات، يصبح التطبيق هو الوسيط بين العميل و«جي بي تي». ومع إنشاء متجر التطبيقات سيتحقق الربط المباشر بين «جي بي تي» وعالم الإنترنت. 

لكن قد يمثِّل التسعير مشكلة بين «أوبن إيه آي» والمطورين. فعلى خلاف أبل التي تفرض تسعيرها مقابل التوزيع، ففي «أوبن إيه آي» يستخدم المطوِّر المنتَج (النموذج اللغوي) في بناء تطبيقه إلى حدٍّ كبير، مما قد يرفع التسعير إلى ما يزيد عن 30%. 

شركة عمرها 4 أسابيع تجمع جولة تاريخية 

أغلقت شركة الذكاء الاصطناعي الفرنسية «مسترال إيه آي» (Mistral AI) جولة بذرة قدرها 113 مليون دولار، بتقييم 260 مليون دولار، وذلك بعد 4 أسابيع فقط من تأسيسها. وتطمح الشركة إلى طرح نموذجها الأول في الذكاء الاصطناعي التوليدي في عام 2024.

معاذ خليفاوي:

ليست المشكلة في افتقار الشركة إلى منتج، فبناء النماذج اللغوية عملية مكلفة وتتطلب وقتًا، لكن اللافت عرض الشركة الاستثماري وخطة أعمالها الذي جرى تسريبهما. فالعرض عادي للغاية وخالٍ من المعلومات البيانية المبهرة والتحليل. لذا من الواضح أنَّ نقطة البيع الأساسية التي اعتمدت الشركة عليها في عرضها للمستثمرين أنَّها تقدِّم لأوربا النظير المنافس لشركة «أوبن إيه آي» الذي سيكسر الهيمنة الأمريكية على هذا المجال. 

والدليل على نجاح اعتمادها هذه النقطة، أنَّ الشركة كانت تسعى مبدئيًّا إلى جمع ما بين 40 إلى 60 مليون دولار في جولة البذرة للإنفاق منها خلال السنة الأولى، لكنها جمعت 113 مليون دولار. وأيضًا يعود الارتفاع العالي في هذه الجولة إلى ارتفاع تكلفة العمليات الحوسبية، فمثلًا تبلغ تكلفة الحوسبة المطلوبة في تدريب النموذج اللغوي خلال العام الأول 26 مليون دولار. وهنا تأتي أهمية الشراكة بين مايكروسوفت و«أوبن إيه آي»، إذ أنَّ أغلب التكلفة تُصرَف على العمليات الحوسبية، ومايكروسوفت تؤمِّن هذه الخدمة مباشرةً لشريكتها «أوبن إيه آي».

الموجز:

  • «بايجو» (Byju)، الشركة الهندية الناشئة الأعلى قيمةً في قطاع التقنية التعليمية، تسرِّح ما يزيد على ألف موظف. 👋🏻👨🏻‍🏫

  • عقدت فورد شراكة مع تسلا تسمح بمقتضاها لسيارات فورد الكهربائية الاستفادة من محطات شحن تسلا. 🪫🚗

  • وافقت شركة الملكية الخاصة «كى كى آر» (KKR) على شراء محفظة قروض «اشتر الآن وادفع لاحقًا» التابعة لشركة «باي بال» في أوربا، مع تحديد سقف أعلى قدره 44 مليار دولار. 📲💰

الاستثمار الجريءالذكاء الاصطناعيريادة الأعمالالرأسمالية
نشرة السوقنشرة السوقموجز أخبار ريادة الأعمال، وقراءة لأهم تحوّلات الأسواق العالمية والمحلية. اشترك فيها الآن.