كوفي الكويتية مدعومة من الصين

جمعت شركة كوفي الكويتية 15 مليون دولار بعد إغلاق جولة استثمارية من الطراز (ب). وقاد الجولة صندوق «واعد» السعودي بمشاركة صندوق (eWTP) الصيني.

كوفي الكويتية تغلق جولة من طراز (ب)

جمعت شركة كوفي الكويتية 15 مليون دولار بعد إغلاق جولة استثمارية من الطراز (ب). وقاد الجولة صندوق «واعد» السعودي بمشاركة صندوق (eWTP) الصيني التابع لمجموعة «علي بابا» الصينية، والمدعوم من صندوق الاستثمارات العامة. وتهدف الشركة من الجولة إلى تعزيز قنوات التجارة الإلكترونية لدى التطبيق وتمويل توسّعها الجغرافي في المنطقة، إضافةً إلى الاستفادة من التقنية الصينية والشبكة الواسعة من رواد الأعمال الصينيين في مجال الابتكار والتجارة الإلكترونية. 

معاذ خليفاوي ووليد البلاع:

من الزوايا التي تثير الاهتمام أنَّ في كل سوق ينافس فيه تطبيق كوفي سيجد مقابله منافسين متخصصين. مثلًا، إن تكلمنا عن توصيل القهوة فالتطبيق ينافس هنقرستيشن وجاهز، أيضًا من حيث خدمة إدارة الولاء والنقاط وفهم سلوك العميل نجد أنه ينافس شركات متخصصة مثل بونات، وفي مجال التجارة الإلكترونية فثمة العشرات من المتاجر الإلكترونية المتخصصة في القهوة. 

لذا صحيح أنَّ تموضع الشركة متميز، لكن في الوقت نفسه لديها جبهات كثيرة تصارع فيها لاعبين مختلفين. وهنا السؤال: هل فعلًا يفضّل أصحاب المقاهي التعامل مع شركة تتبع نموذج كوفي، أو يفضلون أن تكون خدمة التوصيل مع تطبيقات جاهز وهنقرستيشن، ونقاط الولاء مع شركة متخصصة، والتجارة الإلكترونية من خلال متاجرهم الخاصة؟ فهناك قطاع من متاجر المقاهي متمسك بالاستئثار بتجربة العميل، خصوصًا بعد أن تعلّم الدرس من تجربة المطاعم. 

الزاوية الأخرى المثيرة للاهتمام دخول الاستثمار الصيني في هذا القطاع بشهيّة مفتوحة. فهناك اهتمام صيني بالتجارة الإلكترونية في المنطقة وأنها مستقبل التجارة، على خلاف المستثمرين المحليين الذين ضعفت شهيتهم للتجارة الإلكترونية. كذلك، بدأت الخيارات أمام الاستثمار الصيني تقلّ مع التوترات الجيوسياسية بين الغرب والصين، فهذا سبب إضافي لترسيخ الصينيين وجودهم في المنطقة. 

تمارا تقترض 150 مليون دولار من قولدمان ساكس

نجحت شركة التقنية المالية تمارا في الحصول على قرض تأميني من قولدمان ساكس بقيمة 150 مليون دولار، متحديةً التباطؤ العالمي في قطاع تمويل الاستثمار الجريء. مع هذا القرض، يصل مجموع التمويل الذي حصلت عليه تمارا 366 مليون دولار ما بين ملكية وقروض.

عبدالله سعيدان:

بالعادة هذه النوعية من القروض (debt facility) يُعطَى فيها القرض للشركة بحيث يكون مؤمَّنًا بالمخزون الموجود لديها. وميزة هذا النوع من القروض أنه يخفِّض من نسبة الفائدة على الدين لأنه مدعوم بأصول، ما يعني مخاطرة أقل. في حال تمارا، أتصوّر أنَّ -في حال وقوع السيناريو الأسوأ- فثمة اتفاق بين قولدمان ساكس وتمارا إما أن تتولى قولدمان ساكس تحصيل المبالغ من خدمة «اشتر الآن وادفع لاحقًا»، أو تساعدها تمارا في التحصيل. لأنَّ الأصل لدى تمارا ليس أصلًا محسوسًا تحوّله إلى قولدمان ساكس والأخيرة تتصرف به. 

أيضًا، بما أنَّ هذا النوع من القروض يخضع لتقييم وتدقيق من طرف ثالث قبل أن تُمنَح، فقرض قولدمان ساكس يعطي إشارة على جودة الأصل الموجود لدى تمارا وجودة عملياتها، وأنَّ جانب الربحية لديها جيد. 

Ipnend70skp7i8wq2mjd
شعار شركة المنتور / almentor

المنتور المصرية تجمع 10 مليون دولار 

جمعت شركة المحتوى التعليمي «المنتور» 10 مليون دولار من الجولة ما قبل الطراز (ج)، بقيادة صندوق (&e) الإماراتيّ. وتهدف الشركة من التمويل إلى تحقيق النمو، والتوسع إلى السوق السعودي. 

معاذ خليفاوي ووليد البلاع:

ما يثير الاهتمام هو التموضع الجديد الذي نراه في (&e) وتركيزها على شركات المحتوى، خصوصًا بعد استحواذها شبه الكلي على «ستارز بلاي». هذا التموضع الاستراتيجي يبين فهم (&e) لمدى قدرتها على الوصول إلى نطاق واسع من العملاء من خلال شبكة التوزيع الهائلة التي تملكها، مما يؤمن لها القدرة على بيع خدمات إضافية عليهم. وهو ما فعلته مع تقديمها خدمة مشاهدة «ستارز بلاي» كجزء من باقة خدمة الإنترنت المنزلية. وربما تكون هذه الجولة الاستثمارية مقدّمة لاستحواذ مستقبلي على شركة المنتور بحيث تصبح جزءًا من خدمة الإنترنت في المنازل. 

والتساؤل الذي يطرح نفسه، ومع ظهور تقنية «تشات جي بي تي»، إلى أي حد سيتأثر المحتوى الذي تقدمه شركة المنتور؟ فالقيمة الأساسية للشركة تكمن في المحتوى التعليمي الذي تقدمه. لذا أتصوّر أنَّ المنتور تقف اليوم عند مفترق طرق، إما تجد طريقة تجاري فيها تطورات الساحة في أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي، وصناعة محتوى المادة من خلالها والتفاعل مع كل طالب وفق مستواه ومهاراته، أو تبقى على النموذج الحالي للسنوات القادمة مما يضعها تحت ضغط كبير للتنافس. 

ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى انهيار بنك «إس في بي» 

شكّل انهيار بنك سيليكون فالي «إس في بي» مفاجأة كبرى، خصوصًا بعد اعتلائه بأسبوع المركز 16 بين أكبر البنوك في أمريكا. وكان لهذا الانهيار تأثير كبير على القطاع التقني، وذلك لاختلاف طبيعة المودعبن لدى البنك. فمعظم عملاء البنك من الشركات الناشئة التي تودع لديه الأموال التي تجمعها من الجولات الاستثمارية. وقُدّرت خسائر البنك من استثماره في السندات الأمريكية بمبلغ 15 مليار دولار، فيما رأس ماله 16 مليار دولار. وتفاديًا لأزمة بنكية شبيهة بأزمة 2008، سارعت الحكومة الفدرالية بوضع البنك تحت عهدتها. 

وليد البلاع:

السؤال هنا: هل «إس في بي» أخطأ بثقته بتصريحات البنك الفدرالي الأمريكي بأنَّ التضخم مؤقت، مما دفعه إلى شراء السندات طويلة الأمد؟ فحين ارتفعت الفائدة فقدت تلك السندات قيمتها، خصوصًا أنَّ البنك ملزم بعدم التصرف بها لفترة طويلة. ومن جهة أخرى، أدى ارتفاع الفائدة إلى شح التمويل في السوق، فبدأ المودعون بحرق السيولة المتوفرة لديهم والاتجاه إلى الودائع التي تركوها لدى البنك. وهنا نتساءل: هل سيضطر البنك الفدرالي الأمريكي في المستقبل القريب إلى خفض الفائدة في سبيل إنقاذ القطاع البنكي؟ 

كذلك، بيّن انهيار بنك «إس في بي» الانشقاق الموجود في الرأي العام الأمريكي تجاه القطاع التقني، فالكثير من الآراء العامة حول موضوع البنك جاءت سلبية تجاه إنقاذ الحكومة للشركات التقنية والناشئة، وأنها شركات يديرها أثرياء فاسدون.

الموجز:

  • الإمارات تدخل المنافسة في ساحة النماذج اللغوية الضخمة من خلال «فالكون». 🤖💪🏻

  • عملاقة الصين «بايدو» تخسر 4 مليار دولار من قيمتها السوقية بسبب مشاكل في عرض «إرني»، نموذجها الصيني من «تشات جي بي تي». 🫣💸

  • «لبيه» السعودية للتقنية الصحيّة تستحوذ على تطبيق «نفس». 🤝💰

  • تأسيس استديو شركات ريادية جديد في السعودية تحت اسم «بيتا لاب». 💭🧑🏻‍💻

الاستثمارريادة الأعمالنظام البنوكالرأسمالية
نشرة السوقنشرة السوقموجز أخبار ريادة الأعمال، وقراءة لأهم تحوّلات الأسواق العالمية والمحلية. اشترك فيها الآن.