لا تتشبث بحزنك مثل بوجاك هورسمان

التلذذ بالحزن سلوك نفسي ضعيف، ويميل أصحابه للتسلط على الآخرين. لذا في كل مرة ترى نفسك تتلذذ بحزنك، توقف.. وفكر بأنك تملك زمام حياتك.

في نشرة أها! من ثمانية

لا يوجد عمل تلفزيوني أكثر سوداوية من المسلسل الأمريكي «بوجاك هورسمان» (BoJack Horseman)، ليس لأنه لاذع في نقده للمجتمع الأمريكي، وإنما لصدقه الجارح الذي يخترق كل من يشاهده. قد يبدو المسلسل عملًا كوميديًّا مشابهًا لـ«ذ سمسونز» (The Simpsons)، إلا أنه ليس كذلك مطلقًا؛ بوجاك عمل درامي مؤذٍ ويسبب الكآبة. 

الشخصية الرئيسة، بوجاك، خمسيني سطع نجمه في التسعينيات، يهمه مصلحة نفسه، ولا يتعاطف مع الآخرين، غير مسؤول، ذو استحقاق عالٍ، مدمن كحولي، وقح، محتقر لذاته.. ومع ذلك يشعر المشاهد أن شيئًا ما يجمعه به.

يقول بوجاك لـ«آنا»، إحدى الشخصيات، إنه لا يستمتع بشيء، وكل مرة يظن أن شيئًا ما سيسعده، لا يحصل ذلك، فتجيبه آنا: «توقف عن التلذذ والتشبث بحزنك!». تصبح هذه الفكرة ثيمة رئيسة للمسلسل، بعد أن لفتت العبارة انتباه كل متابعيه لما تحمله من أبعاد كاشفة لدواخلنا.

ما يجعل التلذذ بالحزن ممكنًا، هو التزامُنا وولاؤنا له؛ أن نعرّف ذواتنا أو جزءًا منها بالحزن، أن يكون جزءًا من هويتنا ومحتومًا في قدرنا. لكن ما الدافع وراء ذلك؟ 

نعلم أن «رمسنة» القيم والصفات غير الحميدة أو العلات النفسية أمر واقع، كارتباط اضطرابات الشخصية الانطوائية بالجاذبية، وقد يكون لثقافة التلفاز والأفلام دور في ذلك، إلا أن الحزن يبدو حالة مختلفة. قد نسوّغ ذلك بالمازوخية، ولكن في حالات أخرى تكون حيلًا نفسية لمكاسب شخصية.

عودًا على بوجاك الذي تتقاطع بعض خصاله المدمرة مع بعضنا، هؤلاء ليسوا ضعفاء أو مازوخيين في العالم الخارجي وديناميكيات قوته، إذ يستطيعون بحسب مواقعهم الاجتماعية المختلفة أن يطوّعوا موقفًا ما لصالحهم، أو استغلال الأفراد من حولهم. إلا أن الجانب الداخلي والنفسي يظل يوبخهم، فتأتي هذه الحيلة لتحويل مشاعرهم السيئة بسبب أفعالهم التي لا يستطيعون تغييرها إلى «حزن محتوم عليهم»، وهذا ما يفعله بوجاك تمامًا.

إذ يستغلّ بوجاك كل من حوله، يتحصَّل على ما يريد ويؤذي المقربين منه. وعوض تحمُّل مسؤولية أفعاله، يتهم الآخرين في جعله ما هو عليه. فتارة يوقع المشكلة على والدته التي كرهته، وتارة على قدَرِه، فينتهي به الأمر بانحرافه عن لب المشكلة -عن أفعاله وقيمه- ويركّز على خواء غير موجود يسميه «حزنه المحتوم» وقدره السيئ الذي لا مفر منه. 

وحيث يبدو أنه حزين إلا أنه يتلذذ بكل هذه المشاعر. فهو لا يريد أن يغير أي شيء، وإنما يبحث عن تذكرة إعفاء لتصرفاته، وهذا الحزن يعمل عمل المسوِّغ، ويوفر له ما يشبه «الخاتمية» (closure).

الخاتمية هي ما يقفل هذه الدائرة اللامنتهية على من يتلذذ بحزنه ويرمسنه ويلتزمه، هي ذلك الشعور بالاطمئنان. فبوجاك وأشباهه لا يملكون أسبابًا أو رغبة لتغيير أفعالهم وأنفسهم التي لا ينوون تغييرها فعلًا، ولذلك التزامهم بحزنهم يجمع لذة تعاطف الناس معهم، وبالشعور الآمن بعدم الحاجة لمحاسبة النفس وتقويمها.

التلذذ بالحزن سلوك نفسي ضعيف، ويميل أصحابه للتسلط على الآخرين. لذا في كل مرة ترى نفسك تتلذذ بحزنك، توقف.. وفكر بأنك تملك زمام حياتك وأنك مسؤول عنها، وأن ما تشعر به قد يقودك إلى دوامة لامنتهية من التذمر والغضب والإحباط، تمامًا مثل بوجاك هورسمان.

الإنسانالحزنالمشاعرالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.