الجديّون هم الخاسرون في كأس العالم

أدعوكم أيها الجديّون إلى متابعة مباريات كأس العالم، ولا تقلقوا، فأنتم لستم بحاجة لفعل أي شيء سوى الجلوس والاستمتاع بالمشاهدة.

أتذكر جيدًا مشهد والدي –حفظة الله– وهو يتابع مباريات منتخب البرازيل في كأس العالم عام 94. ولربما احتفالية روماريو وبيبتو بعد تسجيلهما الأهداف، هي أقدم شيء أتذكره في حياتي. وهكذا، كل أربع سنوات، أستعد بشغف لكأس العالم، وأعد العدة والعتاد لهذا الحدث العالمي.

لا تكاد تخلو حياة أي أحد منّا من ذاك القريب أو الصديق الذي لا يستمتع بأي هواية، ولا ينخرط في أي حدث عالمي أو فعالية. هذا النوع من الأشخاص تجده جديًّا جدًّا، ينظر إلى أكوام البشر وهم يتابعون كأس العالم والبطولات الرياضية العالمية الأخرى بنظرة طفيلية. فهو لا يفهم ماذا يحدث، ولماذا نحن الطبيعيون نتابع كرة من الجلد يركض خلفها مجموعة من الرجال!

يعتقد أصدقاؤنا الجديّون جدًّا أنَّهم أكثر إنتاجية، وأنَّ حياتهم الجادة تجعل منهم أكثر تركيزًا وأقل انزعاجًا. الحقيقة هي أنَّ الجديّين لا يمنحون عقولهم فرصة للراحة والاسترخاء، فهم كما يقال  «مدمنو عمل» (Workaholic).

والاستمرار في وضع الجديّة المفرطة يُفقِد أدمغة الجديين القدرة على التركيز، ويدخلهم في حالة من التشوش الذّهني. هذه الحالة تجعلهم ينتقلون من مهمة إلى أخرى دون إنجازها، وذلك لأن عقولهم مثقلة بالمهام.

إحدى الطبيبات الشهيرات على منصة إنستقرام حكت عن روتينها اليومي الذي يحتوي على الرياضة والقراءة، وكيف أنَّها تستغل كل ثانية من حياتها بطريقة تشعرني بأنني عديم الفائدة. الطبيبة نفسها عادت ووضحت لاحقًا أنَّ الروتين الذي حكت عنه ليس يومًا، لكنها تحاول!

الهوايات والاهتمامات البسيطة أو التافهة عنصرٌ أساسي في تنظيم عقولنا نحن البشر، والهوايات التي تمارَس جماعيًّا فرصةٌ مثالية لبناء علاقات إنسانية مع زملاء العمل أو الدراسة، حتى أنها مدخل جميل لإعادة الروابط الأسرية المقطوعة أو التي بحاجة إلى تجديد.

أدعوكم أيها الجديّون إلى أن تعيشوا تجربة الانفصال الذهني عن الجدية بمتابعة مباريات كأس العالم، ولا تقلقوا، فأنتم لستم بحاجة لفعل أي شيء سوى الجلوس والاستمتاع بالمشاهدة، وصناعة ذكريات جميلة كتلك التي أمتلكها مع والدي وعائلتي. وأقول لكم اطمئنوا، فلن نخبر أحدًا أنكم تشاهدون معنا المباريات!

الإنسانرعاية الذاتكأس العالمالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.