قطر 2022: كأس العالم يتحدث العربية

لا يوجد أفضل من كأس العالم كونه مناسبة عالمية يتابعها الملايين حول العالم، ويحضر مبارياتها أناس يحملون 32 جنسية مختلفة لكي تقدم ثقافتك.

صورة جماعية لمنتخب قطر / Lisa Leutner

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
20 نوفمبر، 2022

يقول «سعد الصويان» إن المرء في الجزيرة العربية لا يمكنه فهم الثقافات الأخرى، دون أن يعي جيدًا موروثه وثقافته وتاريخه، دون أن يؤمن أن الصحراء أنتجت أعظم ثقافات الأرض وليس العكس.

بعد سنوات من حديث الصويان، تنتشر في العالم كله صورة تُظهِر أفراد المنتخب الإنقليزي لكرة القدم في مطار حمد الدولي في الدوحة، حيث يتم الترحيب بهم بتقديم القهوة العربية والتمر. مشهد وحيد يختصر أحاديث الصويان ويبرهن على صحتها.

تستضيف قطر فعاليات كأس العالم بدءًا من اليوم ولمدة 28 يومًا، ولا يوجد أفضل من كأس العالم كونه مناسبة عالمية يتابعها الملايين حول العالم، ويحضر مبارياتها أناس يحملون 32 جنسية مختلفة لكي تقدم ثقافتك إلى العالم.

ينتظر كل هؤلاء الجماهير «لعيب»، هذا هو اسم تميمة كأس العالم الجديدة؛ تميمة تشير في شكلها إلى شخص الخليج، وتتمتع بقدرة خاصة تؤكد حديثنا، أنَّها تفتح بوابات السفر عبر الزمن.

ربما قرر أحد محبي كرة القدم أن يبحث عن علاقة القهوة والتمر بالمطارات؛ يومها سيفهم كيف أن تقديم التمر والقهوة يعبر عن حسن الضيافة عند العرب منذ قرون. وإذا كان من الحاضرين لمباريات فريقه في قطر، فلا مانع من زيارة خاطفة إلى مدينة «الزبارة» حيث أمثلة حية على معاصر التمور.

من المؤكد أن أحدهم سيتذوق القهوة العربية، ولن يبرح «سوق واقف» إلا وهو معه ما يكفيه. بينما سيعود شخص آخر إلى النصف الثاني من العالم واضعًا في ركن ذكرياته دلة وفناجين ومحماس ومبرد وهاون، مؤكدًا لكل زائريه أنه قضى أيامًا جميلة في قطر. هناك من لن يعرفه أصدقاؤه المنتظرون في المطار، فقد عاد مرتديًا الزي الخليجي سعيدًا بالثوب والعقال وثقافة تعرف عليها وأحبها.

ستبقي بعض الكلمات العربية في ذاكرة الكثيرين لبقية أعمارهم، ولن تُمحى ابتسامة الشعب القطري بسهولة عند الحديث عنهم بعد العودة إلى الديار، فلا أحد يمكنه نسيان رائحة العود بسهولة؛ وإن نسي البعض فصورة بجوار «اللنجات» ستذكرهم.

الأمر لم يتوقف عند الثقافة والتاريخ فقط، بل إن الحاضر كان أكثر إبهارًا وتكاملًا. قدمت قطر إلى العالم ثمانية ملاعب مثالية للعب كرة القدم. بدايةً من «استاد البيت» الذي استوحى تصميمه من بيت الشعر الذي سكنه أهل البادية، حيث ستُلعب مباراة الافتتاح، وصولًا إلى ملعب النهائي «استاد لوسيل» الذي استوحى تصميمه من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس.

سيلعب منتخب قطر اليوم مباراته الأولى حاملًا هو الآخر ملامح تشبه كثيرًا قطر ذاتها. في أكتوبر 2014 فاز منتخب قطر للناشئين ببطولة آسيا لكرة القدم تحت 19 عامًا. معظم اللاعبين الشباب من هذا الفريق هم حاليًا جزء من المنتخب الوطني الأول الذي عاد وكرر الانجاز وفاز ببطولة آسيا 2019. أسماء عرفها الجميع مع الوقت وخلف كل اسم حكاية.

لاعبون تعود أصولهم إلى السودان وتنزانيا ومصر والجزائر والعراق وقطر، يحملون ألوان المنتخب القطري، ويدافعون عنه بإيمان وصدق. كل هؤلاء اللاعبين قطريون تمامًا، إذ أعطت قطر إلى كل هؤلاء الفرصة في التحقق وتحقيق الحلم. تمامًا مثلما فعلت فرنسا مع عدد من اللاعبين أصحاب الأصول المختلفة.

يلعب الفريق تحت قيادة المدرب الإسباني «فليكس سانشيز» الذي قدم إلى قطر مباشرة من اللاماسيا الكتالونية «أكاديمية برشلونة لتفريغ الناشئين» عام 2006 لتحقيق هدف واضح، صنع لاماسيا قطرية خالصة.

بدأ الأمر في «أكاديمية أسباير» حيث ظهر معظم لاعبين المنتخب الحالي، ثم تدرج سانشيز رفقة لاعبيه؛ إذ كان مدرب منتخبات الناشئين بمختلف أعمارهم قبل أن يتولى تدريب المنتخب الأول. سانشيز هو الأب الروحي لكل هؤلاء اللاعبين، والرجل الأكثر دراية بهم وتصديقًا في قدراتهم.

نشاهد اليوم «المعز علي» الوحيد في العالم الذي سجل في ثلاث بطولات قارية مختلفة، ونشاهد «أكرم عفيف» القطري الذي احترف في دوريات بلجيكا وإسبانيا من قبل، ونشاهد «الهيدوس» قائد العنابي وأقدم لاعبيه. وإذا دققنا النظر سنشاهد في الخلفية مشجع إنقليزي يصرخ في المدرجات: «لقد وضعها المعز وين يسكن الشيطان.» نعم ما سمعناه كان حقيقيًا، فكأس العالم اليوم بصبغة عربية خالصة.

كاتب رياضي، يكتب عن الكرة بعيدًا عن الأرقام والإحصائيات، عن الكرة التي ما زالت تُلعب في الشارع بشغف طفولي لا يمكن التخلص منه أبدًا.


اقرأ المزيد في كرة القدم
مقال . كرة القدم

زياش وحكيمي.. صناعة التاريخ بهوية مغربية

لا يلعب منتخب المغرب بتكتيكات معقدة أو تفاصيل فنية، لكنه في المقابل يملك مديرًا فنيًّا قادرًا على إدارة غرفة اللاعبين بامتياز.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

مبابي في قطر: كلمة فرنسا السحرية

يريد مبابي أن يكون، الوحيد الذي أتي بكأس العالم مرتين متتاليتين. أن يتوج بلقب هداف كأس العالم الحالي، ثم الهداف التاريخي للبطولة.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

رونالدو: فرصة أخيرة للبقاء على القمة

أدرك رونالدو أن صناعة كرة القدم لا تعترف إلا بالأرقام، وآمن أنَّه الوحيد القادر أن يكون أيقونة هذه الصناعة وبطلها المستحق.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

عفوًا ميسي.. السعودية تصنع التاريخ

رونار اليوم كان البروفيسور الذي أعدَّ خطة محكمة التفاصيل رفقة فريق من الأبطال بالزي الأخضر السعودي، كل لاعب يعرف تمامًا دوره في الخطة.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

«مهسا أميني».. عنوان جديد لأم المباريات

أراد لاعبو إيران وعلى رأسهم دائي أن يظهروا للعالم صورة مثالية عن بلدهم، كانوا على يقين بأن الرياضة لا يمكن أن تكون عنوانًا للكراهية.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

نيمار: الخروج من الظلِّ إلى شمس قطر الساطعة

طوال مسيرة نيمار الكروية كان ما يثقل كاهله أنه يحاول إثبات أنه الأفضل؛ لكن هذه المرة عليه أن يساعد الجميع، دون الالتفات إلى بقعة الضوء.
محمود عصام