الجيل المتفوق في تنظيم المهام

أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك.

العمل في إدارة المشاريع والعمليات (Operations Management) صعب للغاية، لكثرة المهام وتنوعها إلى حد تداخل جداول المهام في عقلي! لكني قررت، قبل سنة تقريبًا، استخدام تطبيق «نوشن» (Notion) وبدأت بتجربته مع فريقي في العمل تدريجيًا، بهدف متابعة مهام كل عضو دون الحاجة للتواصل معه.

 بعد انقضاء عدة أشهر، استمر فريق واحد فقط من أصل خمسة فرق أديرها في استخدام التطبيق!

عرفت تطبيق «نوشن» قبل عدة سنوات عبر قناة «دروس أون لاين» على يوتيوب. باختصار، يسمح لك التطبيق بوضع جداول لكافة أعمالك ومهامك بهدف زيادة الإنتاجية سواء في العمل أو الحياة الشخصية. وما يميز التطبيق عن تطبيقات إدارة المهام الأخرى، أنه لا يلزمك بقوالب محددة، فالخيارات لامحدودة، وبإمكانك تصميم صفحات خاصة تضع فيها خططك وتفاصيل حياتك وقوائم مهامك.

ورغم وجود «نوشن» منذ 2016، إلا أنه نال رواجًا هائلًا منذ بداية العام، مع تحميل نحو 6.3 مليون مستخدم للتطبيق، ووصول إجمالي عدد المستخدمين لما يقارب 20 مليون مستخدم حول العالم، ووصول هاشتاق (Notion#) إلى 485 مليون مشاهدة في تك توك وحدها. وبدأ هذا الرواج مع حساب تك توك لشابة تدعى «سيجا» تحصد مقاطعها مئات آلاف المشاهدات، حيث تنشر نمط تخطيط حياتها باستخدام «نوشن». 

لكن مقابل هذا الرواج، فهناك من ينتقد التطبيق. إذ يقول مات جونسون، مؤسس تطبيق «تاسكبل» (taskable) لتنظيم المهام، إن «نوشن» تطبيق يقتل الإنتاجية لأنه مرن للغاية، وهذه المرونة مناسبة عندما ترغب في تصميم نظام كامل مبني عليه. لكن تطبيقات زيادة الإنتاجية يجب أن تساعدك على تنظيم وقتك، لا أن تهدر وقتك في محاولة بنائها وتنظيمها وفقًا لفرادة حياتك.

من تجربتي، أجد تطبيق «نوشن» يرفع الإنتاجية إذا استثمرت الكثير من وقتك وجهدك في تعلّمه واستخدامه واعتياده، ليصبح «الدماغ الثاني» الذي يساعدك في أداء مهامك ومواكبة بيئة العمل الجديدة، خصوصًا إذا كنتَ من جيل الطيبين. 

فالتطبيق أكثر سهولة في الاستخدام عند مواليد الجيل زد. فتطبيقات تنظيم المهام كانت جزءًا من حياتهم أثناء سنوات دراستهم، ومع بداية انخراطهم في سوق العمل، وليسوا بحاجة لاعتيادها. 

والآن، هل تستطيع أن تخمّن إلى أي جيل ينتمي أعضاء الفريق الوحيد الذي واصل استخدام «نوشن»؟

الإنتاجيةالإنسانالتطبيقاتالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.