هل ازداد شعورك بالبلاهة مؤخرًا؟ 😧

الخطر في غرس البلاهة أنها مع تغلغلها اليوميّ إلينا سنقتنع بأنَّ البلاهة التي يقدمها إلينا الآخرون هي فكر.

تك توك تدرس جديًّا احتمال السماح بتحميل مقاطع تصل مدتها إلى ساعة! 😳

برأيي الدراسة الجدية التي نحتاج نحن وتك توك فعلًا إليها:

لماذا يتخلى ناجح عن الميزة التي كانت سبب نجاحه وتفرده بين منافسيه! وهل من الممكن لوجودك في تنافس دائم أن يعميك عن نقاط قوتك التي حببت الناس إليك في المقام الاول؟ 🤷🏻‍♀️

إيمان أسعد


البلاهة ومواقع التواصل الاجتماعي / Imran Creative
البلاهة ومواقع التواصل الاجتماعي / Imran Creative

هل ازداد شعورك بالبلاهة مؤخرًا؟

إيمان أسعد

أخيرًا، منذ انطلاق موسم معارض الكتاب مع معرض الرياض في سبتمبر الماضي، تسنت لديّ فرصة شراء كتب من معرض، وكان هذا في معرض أبوظبي للكتاب في مايو. (حين حلَّ معرض الكويت للكتاب حيث أقيم كنت أمر في وعكة صحية فلم أشترِ شيئًا.) ولدى مروري على جناح منشورات المتوسط كان بائع الكتب يعرض على قارئ كتاب مقالات فكرية لعبدالسلام بنعبد العالي، والقارئ لم يقتنع به (ربما تصنيف الكتاب أعلى الغلاف أنه «فلسفة» لم يشجع).

الكتاب في يد البائع كان «الكتابة بالقفز والوثب»، وبعد لحظة من عودة الكتاب خائبًا مرفوضًا إلى محله بين الكتب، التقطته أنا واشتريته، لأني أنا القارئ الذي في حاجة ماسة إليه!

ففي العام الأخير تحديدًا، بتُّ أركز أكثر على اقتناء كتب المقالات والكتب الفكرية وأبتعد تمامًا عن الروايات، والسبب شعوري الطاغي أنَّ ثمة آفة في عقلي تبطئ لديّ عجلة التفكير والتعبير شفهيًّا عن الأفكار بلغة سلسة عقلانية مترابطة. يقينًا لا ألوم الروايات فلا علاقة لها بالأمر، لكني ألوم الساعات التي قضيتها بكثافة في منصتي «إكس» و«تك توك». 

أنا ببساطة أحاول إنقاذ نفسي من التحوُّل إلى بلهاء!

عبدالسلام بنعبد العالي يتفق معي. ففي مقاله «الفلسفة ليست وصفات طبية» يصف حالنا اليوم بأننا نعيش في أحضان «مجتمع الفُرْجة»؛ فنحن نقضي ساعات وساعات نتفرج فيها على حياة الآخرين وسيل أفكارهم الجارف سواء كانت تافهة أم عقلانية (وأنت تعرف أنَّ التافهة تفوق بكثير العقلانية). هكذا، أمام طغيان الصورة وذيوع الأفكار الجاهزة في تعليبها السطحي واستهلاكنا إياها بغزارة، أصبحنا معرضين ومكشوفين إلى «غرس البلاهة» في عقولنا.

هل ارتعدتَ على توصيف وضعنا الحالي مع منصات التواصل بـ«غرس البلاهة»؟ لأنَّ هذا ما أحسستُ به لدى قراءتي المقال

يستهل بنعبد العالي الحديث عن البلاهة في اقتباس من ميلان كونديرا: «البلاهة لا تعني الجهل، وإنما اللَّافِكْر الذي تنطوي عليه الأفكار الجاهزة.» ويزيد بنعبد العالي على هذا التوصيف بتأكيده أنَّ البلاهة هي مأساة عصرنا:

مأساة البلاهة لا تكمن في كونها لافِكرًا، وإنما في كونها لافِكرًا يفكِّر. فهي لم تعد ذلك الجهل الذي قد يُتدارَك عن طريق التربية والتكوين، ولا فراغ الفكر الذي قد يملؤه الانفتاح على السؤال، وإنما غدت تقدِّم نفسها على أنها فكر، بل كلُّ الفكر... وسيزداد تجذرها عندما تزداد الأفكار الجاهزة ذيوعًا، وعندما تعمل الصورة في مجتمع الفرجة على مخاطبة ملكاتنا جميعها واستثمارها في غرس البلاهات.

والخطر في غرس البلاهة أنها مع تغلغلها اليوميّ إلينا سنقتنع بأنَّ البلاهة التي يقدمها إلينا الآخرون هي فكر، ونحيا بها في أفكارنا وتصرفاتنا.

لا يسعني أبدًا نصحك بالتخلي عن تصفح المنصات، لأني أنا لن أتخلى عنها. لكن بالتأكيد سأوازن ما بينها وبين تعريض عقلي للكتابة التي تفكِّر وتحثُّ عقلي على التفكُّر بمهل، الكتابة الشبيهة بعبدالسلام بنعبد العالي، والتي إن لاحظتَ كما أنا لاحظت، تختلف في لغتها عن اللغة الجاهزة المعلبة في «الثريدات» و«التكتوكات»🫠.


فاصل ⏸️


خبر وأكثر 🔍📰

غمزة / Giphy
غمزة / Giphy

أغلبنا لا يفهم الإيموجات!

  • الإيموجي لغة محيرة!  أجرت «Preply» استطلاع رأي لفهم أنماط تفسير الأشخاص الرموز التعبيرية المختلفة، واتضح أن 8 من كل 10 أمريكيين يعانون الحيرة بسببها. أكثر الإيموجات إرباكًا هو الرمز💅، يليه الرمزان 💨 و🙃.

  • موقعك على الخريطة يؤثر في نمط حيرتك! كشف التقرير أن 40% من الذين شملهم الاستطلاع يستخدمون الرمز 💅 للدلالة على الرفاهية المادية والانغماس في المتع، بينما يستخدمه البعض للدلالة على الاهتمام بالذات وتدليلها. ولوحظ أنَّ 💅 يربك القاطنين في ولايات الغرب الأوسط، بينما يربك 💨 القاطنين في الولايات الشرقية الشمالية، بينما يربك 🙃 القاطنين في الولايات الجنوبية. 

  • قبل أن تسافر ذاكر ترجمة الإيموجات! لوحظ أن الدول تختلف كثيرًا في تعاطيها مع الرموز التعبيرية. ففي الثقافات العربية والغربية يُفسَّر رمز 👍🏼 على أنه «مفهوم» أو «ممتاز»، لكنه إيموجي بذيء وغير لائق في البرازيل وفي مناطق من جنوب أوربّا، وفي اليابان يرمز إلى المال، ولدى سكان أستراليا الأصليين يرمز إلى الشر! 

  • لغة إيموجي تكبر وتكبر! سيضاف 118 رمزًا تعبيريًا على مدار عام 2024، من بينها طائر الفينيق، ورمز 🫨 الذي بدأ يربك الناس في كيفية استخدامه. لكن ما من مفر من استخدام الإيموجات بعدما أصبحت لغة بصرية سريعة يومية، وما من مفر من سوء التفاهم والإرباك الذي سنشعر به بسببها، فطوّل بالك إن وصلك إيموجي لم تفهم تمامًا مغزاه.🤷🏻‍♀️

🌍 المصدر


شبَّاك منوِّر 🖼️

أثبتت إحدى الدراسات أن ثلث الأداء الدماغي مكتسب وراثيًا، أما المتبقي فيعتمد علينا. يوصي جيم كويك في كتابه «Limitless: Upgrade Your Brain» بعشرة مفاتيح تساعدك على تقوية دماغك وذاكرتك ودعم وظائفك الأدائية ومِن ثَمّ رفع جودة حياتك. هنا نشاركك بعضها، لتقوِّم نفسك في كل مفتاح من واحد إلى عشرة، ولتبدأ العمل على تحسين ما ينقصك منها. 📝

  • تغذية العقل. يرتبط ما نتناوله بصحة عقولنا مباشرة، فتؤثر الأطعمة العالية السكّر والمصنعة عليها سلبًا. وتساعد بعض الأغذية على دعم دماغك أكثر من غيرها، مثل الأفوكادو والتوت والكركم وزيت الزيتون والأسماك الحرة. 🥑 🐟

  • القضاء على الأفكار السلبية. سلبية حواراتك الداخلية التلقائية، أو تذمّرك من نفسك بصوت مسموع له تأثير كبير في صحة دماغك؛ لأنه سيصدق ما تقول ويمنعك التقدّم. حاول إيقاف الفكرة السلبية أو إكمالها بشيء إيجابي؛ فبدل أن تقول: لدي ذاكرة سيئة، قل: ذاكرتي سيئة حتى الآن، ولكن سأعمل على تحسينها. 💬 💗

  • نظافة البيئة. احرص على أن يكون مكان عيشك مرتبًا لكيلا تُتعِب عقلك في التركيز في الأشياء الخاطئة، وكن أكثر انتقائية عند اقتناء المنظفات وأوعية الطبخ وحفظ الطعام، واستثمر في منقٍّ للهواء ونباتات داخلية تساعد على وصول الأكسجين إلى دماغك. 🧹🌬️

  • جودة النوم أهم. عكس ما يعتقد البعض، الدماغ لا يرتاح عندما ننام، بل قد يعمل بشكل أكبر؛ لأنه يبدأ التعامل مع ما جرى خلال اليوم وتصفيته. يقول جيم: إن جودة النوم أهم من مدّته. حاول بذل جهدك للنوم مبكِّرًا بخلق خطوات بسيطة تسبق النوم وتنبّه دماغك على أن الوقت حان للاسترخاء، وخفِّف الممارسات التي تؤثر في عمق نومك. 😴 🪥

  • التعلّم ثم التعلّم. التعلّم المستمر يصقل قدرات دماغك ويتحدى مناطق جديدة منه ويحافظ على المرونة العصبية لدماغك، وأسهل طريقة لذلك القراءة، ولكنها ليست الوسيلة الوحيدة؛ فيمكنك تعلّم لغة جديدة أو مهارة معينة، حتى لعبة تتطلب جهدًا ذهنيًا. 🧩♟️

  • التوتر عدوّ للدماغ. للتوتر المزمن أضرار بالغة؛ لأنه يُطْلِق هرمون الكورتيزول بكثافة؛ وهذا يضرّ الهضم والنوم والذاكرة وغيرها. راجع كيف تتعامل معه، وما تقنياتك وآلياتك لإدارة توتّرك؟ آلية جيم المفضلة هي التأمل، ولكن قد تكون آليتك المشي أو الرسم أو الطبخ. 🧘🏽‍♀️🧑🏻‍🍳

🧶 المصدر


لمحات من الويب


قفزة إلى ماضي نشرة أها! 🚀

  • المواساة لا تخفف ألم الآخر وتسنده في مأساته فحسب، إنما تخرجنا أيضًا من تقوقعنا على أحزاننا الشخصية وتضخيمها. ☎️

  • إن كنت تبحث عن مستفيد لتبرعك المالي ابحث عن «الأقربين» ضمن مجتمعك، بلا أي وساطة. 🫴🏻

نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.