قراءتك مئة كتاب لا تزيدك فهمًا

إذا ما أردنا أن نتشكل معرفيًا بحق، فلا يكفينا قراءة مئة كتاب في العام ومئة «ثريد» في الشهر حتى يزداد فهمنا.

مذ قرأت رواية «فهرنهايت 451» للمرة الأولى وأحد مقتبساتها لا يفارق ذهني. مفاد الاقتباس -الطويل نسبيًّا- أنَّ وفرة البيانات من حولنا ومحاولة حشو عقولنا وإتخامها بهذا الكم الهائل تعطينا إحساسًا زائفًا بالتفكير والفهم. ويضيف برادبري أن هذه البيانات بحد ذاتها غير قابلة للاشتعال دونما حاملة تُكسِبها قوتها، هذه الحاملة، برأيه، هي معرفتك الفلسفة وعلم الاجتماع.

أجدني أستحضر الاقتباس مرارًا كلما وقعت على أحد تجليات هذه النزعة «المعرفيّة التراكمية» التي تجعل الكمّ والكيف مترادفين، كأنَّ المزيد يعني بالضرورة الأفضل. 

نرى تجليات هذه النزعة في منافسات تختيم الكتب السنوية على تويتر وقودريدز، وفي تقديس المقاربة الموسوعية، أو حتى في شعورنا العارم بأنَّ ثمة تغيرات متسارعة من حولنا تجبرنا على البحث دومًا عما يستجد بأسرع وقتٍ ممكن، حتى نكون مواكبين للعصر.

في الحقيقة، حين نشر برادبري روايته عام 1953 -قبل عصر التواصل الاجتماعي والانفجار المعرفي الإنترنتيّ- كانت هذه النزعة التراكمية تتجلّى في مجالات الإنسانيات والعلوم الاجتماعية الأمريكية، وتلك هي المجالات التي كان برادبري يوجه سهام نقده إليها. 

ففي مطلع الخمسينيات، ساد التصور بقدرة الانفجار المعلوماتي والحاسوبي على تزويد الباحثين والمفكرين بما يستحيل على العقل البشري إدراكه، لا سيما حين ساهم الانفجار في بروز التواريخ الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الجديدة، وأدى إلى مكتشفات غير مسبوقة في هذه المجالات.

لكن لم تتبلور هذه النزعة التراكمية في فراغ، بل إنها جزءٌ من بنية منظومة تعليمية قائمة برمتها على فكرة مراكمة المعرفة. فلو تأملنا شكل النظام المدرسي أو الجامعي، لوجدناهما متمحورين حول مراحل دراسية مُصاغة على ضوء معارف محددة ومقسّمة يُعتقد أن على الطالب معرفتها. ولا يسمح للفرد بالانتقال للمرحلة التالية إلا حين يراكم مجموعة معارف مقررة مسبقًا بصفتها أساسًا ينبغي البناء عليه.

من هنا يترسخ في الأذهان التصور التراكمي الذي يُعلي من شأن المتعلم بمقدار ما ينهله من معرفة. ولكن، كما يذكّرنا برادبري، تظل هذه المراكمة بلا طائلٍ ولا معنى ما لم يكن الإطار الذي يحتضنها قادرًا على إشعالها أساسًا، إذ لا تنفصل المعرفة عن الإطار الحاضن لها. 

لذلك إذا ما أردنا أن نتشكل معرفيًا بحق، فلا يكفينا قراءة مئة كتاب في العام ومئات سلاسل التغريدات في الشهر حتى يزداد فهمنا. فالمعرفة ليست تحصيل المعلومات ونقدها فقط، بل قدرتنا على تقصّي كيفية تحصيلها، وفهم أسبابها أيضًا.

القراءةالكتبالمعرفةالرأي
نشرة أها!نشرة أها!نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.