البحث عن صديق في زمن التواصل الاجتماعي

في زمن يدفعنا للبحث عن متابعين أكثر من الأصدقاء، ربما يجدر بنا أولًا معرفة الحاجة لكِلا الاثنين ودورهما في حياتنا.

في زمن يدفعنا للبحث عن متابعين أكثر من الأصدقاء، ربما يجدر بنا أولًا معرفة الحاجة لكِلا الاثنين ودورهما في حياتنا. فإن كانت كثرة المتابعين تعطينا إحساسًا عميقًا بعلوّ رصيدنا -على الأقل أمام أنفسنا- فإن كثرة الأصدقاء في حياتنا الواقعية لا تعني بالضرورة إحساسًا أعمق أو راحة بال مضمونة.

ويتطرق آلان دو بوتون، في كتابه «مدرسة الحياة» (The School of Life)، إلى «تحديد عدد الأصدقاء» كأحد المؤشرات التي تساعدنا على  تحقيق حياة أبسط وأكثر سهولةً ووضوحًا: 

عند البحث عن مزيد من البساطة والهدوء، نحتاج إلى طرح سؤال غير مألوف: ما فائدة الأصدقاء؟ هذه ليست سخرية -ليس هناك ما يشير إلى أن الصداقة ليس لها هدف على الإطلاق- نحن فقط بهدوء وصدق نسأل ما الذي نريده بشكل مثالي من قضاء الوقت مع أشخاص آخرين؟ إذا كنا لا نعرف حقًا ما هو [دور] الأصدقاء، فلا يمكننا تحديد عدد الأصدقاء الذين نحتاجهم.

مؤشر «تحديد عدد الأصدقاء» في الحقيقة مؤشرٌ لتحديد ما نتوق إليه أكثر. فإن كانت إجابتك «أحتاج إلى مئة صديق في حياتي» سنفترض وجود سؤالٍ هنا «لماذا مئة؟ وماذا سيكون دورهم؟ وهل تريدهم للإحساس بالأهمية من عددهم؟».

وماذا إن كانت إجابتك، «أحتاج إلى صديقين» أو «صديق واحد فقط.» هنا قد تعرف أنَّ مع تقليل الأًصدقاء تظهر أدوار محصورة، تمامًا مثلما نجد عند كبار السن من الأصدقاء المخلصين. 

فالصديق الذي تربطنا به صداقة عميقة يحاول تفكيك العُقد التي نعتقد إنها لا تُفك، ينصت ويعطي الرأي الذي لا يحاول من خلاله رسم خطواتنا القادمة، بل عوضًا عن ذلك «ينير لنا الضوء» في طريق الحلول المظلمة. نشعر معه بالأمان، ونعرف أنه صديقٌ حقيقي -كما قال رالف والدو إيميرسون- من خلال قدرتنا على التفكير أمامه بصوتٍ عالٍ.

ولا يرتبط الصديق بأوقات الحزن والتحديات كما يُسوّق له، بل هو الصديق نفسه الذي نشتهي وجوده في أجمل الأوقات برفقتنا.

التعمُّق في علاقة الصداقة يتطلب الكثير من الوقت والجهد المترجمَيْن مجازًا في «عشرة العُمر». أما بالنسبة للمتابعين فإننا نميل معهم لأهداف قد لا تجعلنا راضيين عن أنفسنا.. على الأقل على المدى الطويل. فنحن لا نتمنى وجودهم معنا، بقدر رغبتنا غير المعلنة -من خلال الصور- على إخبارهم إننا موجودون في مكان لا يستطيعون هم التواجد فيه. 

الإنسانالصداقةوسائل التواصل الاجتماعيالرأي
نشرة أها!
نشرة أها!
منثمانيةثمانية

نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.

+680 مشترك في آخر 7 أيام