نتفلكس لن تختار لك جلباب أبي 

تستخدم منصات البث العديد من الخوارزميات التي تحلل حركتنا داخل التطبيق، ومع الوقت تبني لنا أذواقنا عبر اقتراحها ما يجب أن نشاهده.

أعيد في كل رمضان مشاهدة حلقات من مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي»، بطولة الراحل نور الشريف، على يوتيوب. عُرض المسلسل منتصف التسعينيات، وأقل ما يقال عن جودة التصوير وطريقة الإخراج بمقاييس الإنتاج اليوم إنها «تفشّل!»، ورغم ذلك تحقّق حلقات المسلسل على يوتيوب مشاهدات مليونية!

في أيّام جيل الطيبين، كنا نشاهد المسلسل الذي يختاره أحد الوالدين في تلفاز صالة المنزل، اختيار من ضمن خيارات محدودة أصلًا. وبهذا تشكّلت ذائقتنا الفرديّة اعتمادًا على ذائقة الوالدين، وعلى ذائقة المحطّة التلفازية المحليّة أيضًا. 

ثم جاءت منصات البث الرقمي مثل نتفلكس وأخواتها لتغيّر طريقتنا في المشاهدة تغييرًا جذريًا، عبر إتاحتها آلاف المسلسلات والأفلام التي نستطيع الوصول لها متى شئنا ومن أي مكان.

تَعدُنا تلك المنصات -نحن المشاهدين- بأنها تُمكننا من صناعة أذواقنا الخاصة بمنتهى الحريّة ودون اعتماد على أحد. لكن واقع الأمر أنها قد تكون هي من يصنع لنا أذواقنا دون أن ندري! 

إذ تستخدم منصات البث العديد من الخوارزميات التي تحلل حركتنا داخل التطبيق، ومع الوقت تبني لنا أذواقنا عبر اقتراحها ما يجب أن نشاهده. وما إضافة نتفلكس مؤخرًا لخاصية «الإبهامين المرفوعين» (Double Thumbs Up) إلا تكريس إضافيّ لعمل تلك الخوارزميات ومقترحاتها. 

لكن التصنيفات التي تحددها المنصّات للمسلسلات والأفلام لها دورها أيضًا. فهذه التصنيفات تساعد منصة البث في اقتراح الأعمال التي تطابق تصنيفات الأعمال التي شاهدتها سابقًا أو تشابهها، من غير أن تماثلها في القيم أو الرسائل أو التوجهات بالضرورة!

لنأخذ مسلسل «سكويد قیم» (Squid Game) مثالًا. فرغم كثرة التصنيفات الموجودة على نتفلكس، فقد صنفت المسلسل الكوري على أنه (مسلسل تلفزيوني، درامي، كوري). هذه التصنيفات عامة جدًا، ما يعني أنَّ الخوارزميّات ستقترح المسلسل على نطاق أوسع من المستخدمين. وهكذا نتج عن التصنيف أنْ تجاوز عدد المشاهدين 111 مليون مشاهد للمسلسل!

أخبرت نتفلكس الذين شاهدوا «سكويد قيم» أن المسلسل سوف يعجبهم قبل أن يشاهدوه. لكن ملايين المشاهدين الذين ما زالوا يشاهدون مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي» على يوتيوب اختاروا بأنفسهم البحث عنه لمشاهدته.

ولعل الذي حقَّق هذه المشاهدات المليونية للمسلسل هم نحن -جيل الألفية- الذين أحببنا المسلسل في وقتها. وربما كانوا مشاهدين من جيل زد يبحثون عن محتوى راقٍ يشاهدونه باختيارهم دون أن يخبرهم أحد أنه سيناسب أذواقهم!

الذكاء الاصطناعيالمسلسلاتنتفلكسالرأي
نشرة أها!
نشرة أها!
منثمانيةثمانية

نشرة يومية تصاحب كوب قهوتك الصباحي. تغنيك عن التصفّح العشوائي لشبكات التواصل، وتختار لك من عوالم الإنترنت؛ لتبقيك قريبًا من المستجدات، بعيدًا عن جوالك بقية اليوم.

+630 مشترك في آخر 7 أيام