بودكاست سقراط
الإذاعة /
بودكاست سقراط
بودكاست سقراط
الإذاعة /
بودكاست سقراط

بودكاست سقراط


تعيش السعودية مرحلة تحول ضخمة ومثيرة خلقت في أذهاننا عشرات الأسئلة وصنعت العديد من الحوارات، وفي سقراط ننقل أسئلتكم ونضعها على طاولة قادة التحول

عمر الجريسي
مع عمر الجريسي

أحدث الحلقات

بودكاست سقراط

كيف تغير قطاع الترفيه؟

نستضيف في هذه الحلقة من بودكاست «سقراط» زكي حسنين، الخبير في قطاع الترفيه، ومؤسس شركة «بنش مارك» لتنظيم الفعاليات.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

سقراط مع الرئيس التنفيذي لبرنامج جودة الحياة

نستضيف في هذه الحلقة خالد بن عبدالله البكر، الرئيس التنفيذي لبرنامج «جودة الحياة». وذكر لنا دور البرنامج وأهميته وطريقة عمله.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

سقراط مع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار

نستضيف في هذه الحلقة عبدالله بن سعود الحمّاد، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار. وسألناه عن مشكلات الصكوك في السعودية.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

سقراط مع المدير العام التنفيذي لبرنامج تطوير وزارة الحرس الوطني

نستضيف في هذه الحلقة من بودكاست «سقراط» مشعل بن فواز المسعد، المدير العام التنفيذي لبرنامج تطوير وزارة الحرس الوطني.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

سقراط مع نائب رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية

نستضيف في هذه الحلقة من بودكاست «سقراط» سمو الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، نائب رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

حلقة خاصة بعد 100 حكاية تحوّل

يأخذ عمر الجريسي في هذه الحلقة مكان الضيف، يُسأل بدلًا من أن يَسأل، لنستمع إلى حكاية البدايات وكواليس الرحلة.
فهدة القصير
بودكاست سقراط

كيف ومتى وأين تستثمر؟

نستضيف في هذه الحلقة من بودكاست «سقراط» عبدالله الجريوي، الرئيس التنفيذي لشركة أبيان المالية والمهتم بالادخار والاستثمار.
فهدة القصير ، عبدالملك آل سعيد
بودكاست سقراط

سقراط مع محافظ صندوق الاستثمارات العامة

ما حكاية تعيينه محافظًا لصندوق الاستثمارات العامة، وهو الذي كان يرشح لولي العهد القيادات لهذا المنصب؟ ومن أين بدأت رحلة تحول الصندوق؟
فهدة القصير

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.