عن مجتمع هواة الطقس


  • فنجان فاز بجائزة الإعلام الجديد من وزارة الإعلام السعودية 2017

    كل يوم أحد. ضيف معي أنا عبدالرحمن أبومالح. في بودكاست فنجان، سنأخذ من كل مذاق رشفة. لا معايير، ولا مواضيع محددة، لكن الأكيد، هنا كثير من المتعة والفائدة.


لريما طلال
9 فبراير، 2020


فيصل المجلي، جغرافي وأكاديمي مهتم بالتغيير المناخي. بدأ شغف فيصل المجلي بالجغرافيا منذ أن تصفح الخرائط بكتاب الجغرافيا في المرحلة الابتدائية وأخذه شغفه إلى الجامعة ليتخصص فيها، حتى قبل أن يتعرف على مجتمع هواة الطقس في السعودية ويجد أشخاصًا يشاركونه الشغف ذاته.

وهواة الطقس هم الأشخاص الذين يتشاركون هواية مراقبة الأحوال الجوية والتنبؤ بحالات الطقس، وينشرون البيانات التي جمعوها مع الناس عمومًا والأهم مع باقي هواة الطقس الموجودين في المنطقة بشكل غير رسمي وبدون أي صفة رسمية مما تسبب في مشاكل مع الجهات الرسمية فالمجال، فالتنبؤ بأحوال الطقس هي وظيفة هيئة الأرصاد وعندما أصبح الناس يثقون في آراء الهواة أكثر من الهيئة نفسها سعت الهيئة لتنظيم دور الهواة وفرضت عقوبات كبيرة لمروجي الإشاعات.

كان ذلك اهتمام فيصل قبل أن يسمع عن التغير المناخي والاحتباس الحراري وما يحدث لأمنا الأرض اليوم، وكابن قلق على امه درس الموضوع وحاول فهمه إلى أصبح هو التخصص الدقيق لدراسته. أما عن التغير المناخي فنبدأ مع توضيح أول مفهوم خاطئ وهو ترادف المفردتين التغير المناخي والاحتباس الحراري، اللتان لا تعنيان الشيء نفسه. فالتغير المناخي هو المرض وأحد أعراضه هو الاحتباس الحراري على حد تعبير فيصل.

لكن كيف بدأ التغير المناخي؟ وهل هو بالفعل كما يصفه الإعلام أم انها مؤامرة وحرب إعلامية كما يعدها الرئيس الأميركي دونالد ترامب؟ وعن ترامب وانسحاب أميركا من اتفاقية باريس يشرح فيصل لماذا يفعل الرئيس الأميركي ذلك وكيف يستفيد من الطعن العلماء الذين يحاولون آداء عملهم وإنقاذ البشرية؟

الحلقة 172 من بودكاست فنجان، مع فيصل المجلي . تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندوريد.

ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على iTunes. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على:abumalih@thmanyah.com

الروابط:


النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا
×

×