لمَ عليك ألّا ترمي هاتفك بعد تلفه

يتخلص الفرد سنويًا مما يعادل سبعة كيلو گرامات من الأجهزة الإلكترونية، ما يتسبّب بأثر بيئي مهول تنقله الدّول الغنيّة إلى تلك الأقلّ حظّاً.

جاري التحميل

17 نوفمبر، 2021

في أحد أيام الحظر الجزئي، شاركتني أمي رغبتها في إيجاد خدمة إعادة تدوير للأجهزة الإلكترونية المستعملة. لم أجد خلال بحثي إلا شركة واحدة، تركت لها حاوية في منطقة بعيدة. أعلنت أمي لبقية أفراد الأسرة عن هذا السعي النبيل مع تحديد أسبوع واحدٍ مدةً للتجميع. تكاثرت الأكياس في مخزن البيت خلال ذاك الأسبوع، على أن آخذها مع نهايته إلى الحاوية.

فما الذي جعل أمي تفكر بهذا الموضوع؟ أمي التي عاصر جيلها الانتقال من إعادة تعبئة قناني كوكاكولا الزجاجية في سِلالها ليعيد المصنع استعمالها، حتى الإلقاء بها في سلال القمامة التي تقذف حصيلتها يوميًا بكافة محتوياتها المتنوعة في مكبٍ واحد.

أين يذهب جهازك النقال القديم حين تتخلص منه؟

تتخلص سنويًا بما يعادل سبعة كيلو گرامات من الأجهزة الإلكترونية؛ نعم، أنت عزيزي القارئ. ويأخذ جهازك من الوقت يومًا واحدًا فقط بعد رميك له لينتهي في مكب نفايات كبير. من هناك تتسلل مواد سامة من تحلل جهازك تُسمِّم التربة والهواء والماء. وإن كنت تقرأ هذه الكلمات من بلد عربي، فيسعدني (أو يحزنني؟) إخبارك بأن هذا التسمم سيكون من نصيبك أنت ومن حولك. أما إن كنت تقرأ هذه الكلمات في أوربا أو أميركا الشمالية، ستكون من نصيب بلدٍ نامٍ آخر.

الكثير ممن يشاركك السكنى على هذا الكوكب لا يحرص على إعادة التدوير، فلماذا؟

تقدَّر نسبة الأجهزة المعاد تدويرها اليوم حول العالم بـ17% فقط. فعملية إعادة تدوير النفايات الإلكترونية لا تزال صعبة ومكلفة جدًا، خصوصًا أن الأجهزة الإلكترونية ذات العمر القصير لم تُصمَّم لخوض هذه العملية. فمنشأة بهذا التخصص تحتاج عددًا كبيرًا من الأيدي العاملة المتخصصة وأجهزة ثقيلة لتشغيلها. وبدورها تحتاج تلك الأيدي العاملة والأجهزة إلى مساحات مكانية كبيرة، وهذا كله يعني ميزانية ضخمة، وقبل ذلك رغبة صادقة في التغيير نحو الأفضل. لكن العجيب أن في إعادة التدوير هذه إن عُمّمت، ربحًا كبيرًا يتلخص في المواد النفيسة في الرقائق كالذهب والنحاس.

كيف يُعاد تدوير جهازك بعد تسليمه لمنشأة متخصصة؟

تبدأ المنشأة بتقييم مدى إمكانيّة إعادة استعمال الجهاز كما هو (أو جزء منه كلوحة مفاتيح الحاسوب) أو إعادة تدويره. ويتطلب هذا تفكيك الجهاز، حيث تُزال المواد الخطرة كالنحاس والزئبق وترسل لمنشآت متخصصة بها، فيما يتم معالجة ما تبقى من المواد ليعاد استعمالها في أغراض أخرى. 

كيف بيدك المساهمة في التقليل من ضرر النفايات الإلكترونية؟

ستتضاعف نسبة النفايات الإلكترونية خلال العقد القادم، وستنعكس النسبة على نسبة التسمم المؤثرة على البيئة من حولنا وعلينا تباعًا. والأسوأ على العاملين غير النظاميين الذين يشتغلون في جمع المعادن من مكبات النفايات بطريقة غير محمية.

حرصك على التخلص من جهازك بالطريقة المناسبة سيشجع صناعة إعادة تدوير الإلكترونيات على التوسع، وستدفع بمُصنِّعيها ليضعوا في الاعتبار هذه العملية لدى تصميم الجهاز. أو أنجز بنفسك خطوات منشأة إعادة التدوير الأولى: هل تعرف من يمكنه الاستفادة من الأجهزة؟ ألا تزال صالحة للاستعمال بما يسمح بالتبرع بها؟ أو ربما أهم، لا تتعجل بتغيير هاتفك وفق آخر الصيحات والتحديثات، وإن كان هذا موضوعًا آخر.

حين وصل الموعد النهائي على تجميع النفايات الإلكترونية في المنزل وجاء موعد النقل، لم يحصل هذا في اليوم المحدد، ولا الذي تلاه، ولا بعده. إذ لم أستطع حفظ الأكياس في سيارتي كما أفعل مع أكياس البلاستيك في صيف الكويت الحار حتى يأتي اليوم (الذي لا يأتي فعلًا) يأخذني فيه مشوارٌ آخر إلى المنطقة حيث الحاوية. دخلت المخزن بعد الموعد النهائي بعدة أيام، ولأن أمي هي أمي، لم أجد الأكياس. 

هدفي الجديد للعام الجديد الذهابُ إلى حاويات إعادة التدوير لهذا الهدف دون غيره من المشاوير، مستقلةً، بالطبع، سيارتي التي تستهلك الگازولين.

روابط:

  • حساب الضّيف إياد بركات على تويتر: @iyadb
  • كيف يتم إعادة تدوير 6 ملايين جنيه من النفايات الإلكترونية شهريًا؟
  • الأمم المتحدة: النفايات الإلكترونية السامة ترمى في الدول الفقيرة

اخر الحلقات

بودكاست بُكرة

هل نستطيع العيش بلا لعب

وفقًا لاختصاصيّ اللعب جيف هاري، يظنُّ البالغون أنَّ اللعب يضيع الوقت. لكنّ الواقع على العكس، إذ يحسّن اللهو من الصحة النفسيّة للكبار.
أحمد الحافي
بودكاست بُكرة . ريادة الأعمال

ما تحتاجه لتحويل المصاعب لفرص

إن كنت شابّاً تواجه المصاعب والتحديات والمخاوف حيال إمكاناتك وقدراتك ومكانتك في المستقبل فهذه الحلقة لك.
أحمد الحافي
بودكاست بُكرة

لمَ عليك ألّا ترمي هاتفك بعد تلفه

يتخلص الفرد سنويًا مما يعادل سبعة كيلو گرامات من الأجهزة الإلكترونية، ما يتسبّب بأثر بيئي مهول تنقله الدّول الغنيّة إلى تلك الأقلّ حظّاً.
جنان الهاملي
بودكاست بُكرة

السّياحة التي ستغيّر شكل المستقبل

تسبر «السّياحة المستدامة» ذلك العمق في الترحال، متفرعةً لعدة مدارس ومفاهيم. إحداها «السّياحة المجتمعية» التي تحاول أن تخرجك عما هو مألوف لك، وتجنبك تجربة السائح التقليدي. 
سارة أبو الرّب
بودكاست بُكرة

هل يتحرّر الفن من سلطة المتحف

في هذه الحلقة من بودكاست بكرة، تحدّثنا الأكاديمية مها السّنان عن مستقبل الفن والتراث في العالم العربي والجهود المبذولة في حمايته. 
سارة أبو الرّب
بودكاست بُكرة

أول العلم خيال

أثبت العلم دور الخيال العلمي في تعزيز الإبداع في الطفولة من خلال توظيفه في التّعليم، ولكنّه مفقود في المدارس. فكيف يمكننا توظيفه؟
سارة أبو الرّب