هل نستطيع العيش بلا لعب

وفقًا لاختصاصيّ اللعب جيف هاري، يظنُّ البالغون أنَّ اللعب يضيع الوقت. لكنّ الواقع على العكس، إذ يحسّن اللهو من الصحة النفسيّة للكبار.

جاري التحميل

1 ديسمبر، 2021

في الأيام الأولى من العام الدراسي للصف الثاني الإعدادي، اقتربتُ من صديقتي الواقفة في الساحة -التي أشبعناها من اللعب العام الفائت- لأخبرها عن مسلسل كرتوني جديد على سبيستون. كانت تقف مع صديقاتها الجدد، فردَّت وشذرات الماسكارا تغطي جفونها السفلية: نحن لا نشاهد سبيستون الآن، نشاهد المسلسلات الدرامية فقط!

ابتعدتُ عنها وأنا أعد قائمة مهام قصيرة في ذهني: 1- مكياج أكثر، 2- كرتون أقل. وكان هذا يعني ضمنيًا إراحة الساحة بقية العام من الخبط السريع المتواصل لرجليّ.

مرَّت عشرون عامًا، ولا تزال مسلسلات الكرتون تشغل حيزًا في حياتي (الفضل هنا يعود لنتفلكس) أكبر من المكياج (وهنا يعود لكسلي). لكن الركض لم يعد جزءًا مهمًا من روتيني اليومي كما كان سابقًا. 

همي الصغير، الذي كبر دون أن يكون منطوقًا، كان قاسيًا جدًا عليّ. حتى أني حين مررت للمرة الأولى بجانب صف رقص الزومبا في النادي الرياضي فورًا قلت في نفسي «لا، لا يمكن لي فعل هذا». وبعد سنوات من هذا القرار السريع الصارم، تخبرني مدربة عن جانب لم أعهده فيَّ، حين علَّقت باستغراب: «حقًا؟ تخيلتك ترقصين كما لو أن الاستوديو بوسعه لك!» 

فلمَ قسوت على نفسي ومنعتها من اللعب؟

وفقًا لاختصاصيّ اللعب جيف هاري، يظنُّ البالغون أنَّ اللعب يضيع الوقت. وقتك المهم الذي كنت ستستثمره في مشروعك القادم، إن يكن كتابة رواية أو افتتاح مقهى أو حتى الوصول إلى 10 آلاف خطوة يوميًا. كل أهداف البالغين هذه حتمًا سيعيقها نصف ساعة من اللهو الذي لا تعرف له هدفًا.

لكن، متى بدأت معنا أهداف البالغين هذه؟

بدأت في السن الذي كنتَ تُطالب فيه بأن تُعامَل كبالغ: سن المراهقة. ففي الوقت الذي صار فيه مهمًّا أن يتوافق مظهرك الخارجي مع آخر صيحات الموضة، صرت تواجه ضغطًا نفسيًا خارجيًا، ونسيت الطفل فيك الذي كان يرى العالم دون اكتراث لما يقوله الآخرون.

ماذا نعني بكلمة «اللعب»؟

يعرِّف جيف هاري اللعب بتعريف بسيط جدًا: أي نشاط يُدخل فيك البهجة حدًّا ينسيك همومك كلها. قد يكون النسيان وقتيًّا، لكنه مهمٌ أيضًا. 

أنت تنمو حين تلعب، حتى لو كنت بالغًا

تشير الدراسات إلى أن اللعب يساعد على تحسين الذاكرة وفي إفراز هرمون الإندورفين كذلك، ما يعني تحفيزنا بشكل عام على أن نبدع. هذا كله يعني إحساسًا ممتدًا بالشباب بفضل الطاقة التي يولدها فينا اللعب، والتي سيصبح من السهل علينا إيقاظها متى ما احتجناها. كما أنه يساعد في إفراز مادة أخرى هي بروتين الـ«بي دي أن أف» (BDNF) المسؤول عن نمو خلايا المخ.

في المرة القادمة حين أمرُّ بجانب صف زومبا، ربما عليَّ الدخول بقرار سريّ أتخذه بسرعة البرق ذاتها التي اتخذت بها قبل سنوات قرار منع نفسي. وحتى أتأكد ألا هدف آخر من هذه الخطوة سوى اللعب، سأتأكد من خلو معصمي من ساعة «فت بيت» (FitBit) قبل احتلال الاستوديو برقصي. 

روابط:

  • حساب الضّيفة على إنستقرام: mawadahfh
  • أهميّة اللعب في الكبر
  • جيفري هاري: عبقريّة اللعب
  • كيف تضيف المزيد من اللعب على حياتك في الكبر

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

أحدث الحلقات

بودكاست بُكرة . المستقبل

كيف سيكون العمل في المستقبل

نستضيف في هذه الحلقة مؤسس موقع «فرصة» ومؤسس منظمة «قادة الغد» دكتور سامي حوراني لنناقش مستقبل أنماط العمل والوظائف في عالمنا العربي.
سارة أبو الرّب
بودكاست بُكرة . المستقبل

هل تهدّد العملات الرقمية هيمنة الدولار

بينما يتطوّر النظام المالي سريعاً، تستثمر الأموال في عملات رقمية لا دليل على وجودها إلا كأرقام في حسابك الشخصي.
جنان الهاملي
بودكاست بُكرة

هل نستطيع العيش بلا لعب

وفقًا لاختصاصيّ اللعب جيف هاري، يظنُّ البالغون أنَّ اللعب يضيع الوقت. لكنّ الواقع على العكس، إذ يحسّن اللهو من الصحة النفسيّة للكبار.
جنان الهاملي
بودكاست بُكرة . ريادة الأعمال

ما تحتاجه لتحويل المصاعب لفرص

إن كنت شابّاً تواجه المصاعب والتحديات والمخاوف حيال إمكاناتك وقدراتك ومكانتك في المستقبل فهذه الحلقة لك.
أحمد الحافي
بودكاست بُكرة

لمَ عليك ألّا ترمي هاتفك بعد تلفه

يتخلص الفرد سنويًا مما يعادل سبعة كيلو گرامات من الأجهزة الإلكترونية، ما يتسبّب بأثر بيئي مهول تنقله الدّول الغنيّة إلى تلك الأقلّ حظّاً.
جنان الهاملي
بودكاست بُكرة

السّياحة التي ستغيّر شكل المستقبل

تسبر «السّياحة المستدامة» ذلك العمق في الترحال، متفرعةً لعدة مدارس ومفاهيم. إحداها «السّياحة المجتمعية» التي تحاول أن تخرجك عما هو مألوف لك، وتجنبك تجربة السائح التقليدي. 
سارة أبو الرّب