لا عرب في حقول الفلاندرز

إيمان أسعد 11 نوفمبر، 2020

«في حقول الفلاندرز، زهور الخشخاش تتطاير مع الريح،

صفًا صفًا بين شواهد الصليب،

مغروسةً،

تدل على مثوانا الأخير»

على مدار ثلاثة أيام قضيتها في «إيبر» (Ypres)، وأينما وليت وجهي، ما فتأت أجد الأبيات أعلاه تنبثق أمامي محفورة، مكتوبة، مرسومة، مطرزة، مطبوعة، على بوابات المقابر والمتاحف، على واجهات المتاجر وأغطية الأقلام والدفاتر والأكواب، على طاولات الفنادق والمطاعم، وحتى أغطية الحلوى والشوكولا. مثلها مثل زهور الخشخاش التي بثقت يومًا وفجأةً، من كل بقعة بعد هطول المطر، فغطت الأرض الموحلة المنتثرة بالجثث على مد النظر بأحمرها القاني. 

نهار الثاني عشر من نوفمبر 2018، وصلت أخيرًا وجهتي التي شددت إليها الرحال بعد عشرة أيام من السفر قضيتها في باريس وبلجيكا. وما إن ترجلت من القطار، أجرُّ حقيبة السفر الكبيرة خلفي، وجدت أمامي كشكًا لا يشبه في شيء محطة باريس نورد وبروكسل وأنتويرب. فإيبر بلدة زراعية صغيرة تقع على شمال الحدود البلجيكية الفرنسية؛ تنتمي إلى إقليم الفلاندرز. ولا يتجاوز تعداد سكانها -الأحياء- خمسًا وثلاثين ألف نسمة.

فعدا الأحياء القاطنين على أرضها، وعلى مدار مائة عام، سكن بلدة إيبر نصف مليون نسمة، يقطنون حرفيًّا أرضها. وهؤلاء هم جنود الحرب العالمية الأولى الذين قتلوا في أشرس معارك الحرب وأشدها ضراوة وعبثية في خسارة الأرواح، معارك إيبر الثلاث: معارك الموت في الخنادق تحت وابل قصف القذائف والاستخدام الأول للأسلحة الكيميائية المروّعة.

النداء الأخير في إيبر

في اليوم السابق لوصولي، شهدت البلدة مراسم الاحتفاء الرسمية بالذكرى المئوية الأولى على نهاية الحرب، مع توقيع اتفاقية الهدنة في الدقيقة الحادية عشر من الساعة الحادية عشر من اليوم الحادي عشر للشهر الحادي عشر من عام 1918. 

لدى وقوفي على الشارع المهجور خارج الكشك، إلى جانبي حقيبتي، أتفكر وجلة باحتمال الاستعانة بخرائط گوگل والذهاب مشيًا إلى الفندق؛ وقعت عيناي على سيارة أجرة وصلت للتو، كانت تقل رجلًا وزوجته، طاعنين في السن. على معطف الرجل الداكن دبوس زهرة الخشخاش. أما المرأة فينسدل من كتفيها شالٌ موشى بنقشة ذات الزهرة. ومن صندوق السيارة، حمل السائق بكل خفة حقيبة سفرهما الصغيرة، وحدها تحمل متاعهما المشترك، وبلغة إنگليزية ممتازة ودعهما. 

«ما الذي جاء بك إلى إيبر؟» كان سؤال السائق الذي استغرب هيئتي وحقيبتي الكبيرة التي ما إن حملها قال مازحًا، «هل تحملين معك جثة تودين دفنها عندنا؟» فأجبته ضاحكة، ضحكة توتر، أني أتيت للاحتفاء باليوم الثاني من الذكرى المئوية. إذ لم أجد أية حجوزات لليوم السابق. فالتفت إليّ قائلًا: «لا تقلقي، فكل يوم في إيبر هو يوم الذكرى. وكل ليلة يصدح بوق النداء الأخير على مسامعنا.»

إيبر في حقول الفلاندرز

وكما هي عادة سائقي الأجرة، لعب معي دور المرشد السياحي:

«إيبر بلدة قديمة جدًا، من القرون الوسطى. التفتي حواليك، واضحٌ من معمارها القديم أليس كذلك؟ لكن لا تدعي البلدة تخدعك بمظاهرها، فالبناء كله حديثٌ لا يتجاوز عمره المئة. فمع انتهاء الحرب، لم يبق حجر على حجر في البلدة، محيت بأكملها عن الوجود تحت وابل القصف العنيف من رأسي الحرب البريطاني والألماني. ومع عودة الأهالي إلى البلدة، اشترطت البلدية على كل من يستلم مبلغ التعويضات أن يعيد بناء بيته ومتجره على ذات صورته قبل الحرب، وكأن شيئًا لم يكن. وقد التزم الجميع، فكلنا كنا نسعى للنسيان. لكن ما فات البلدية أن شاعرًا كنديًا، طبيبًا عسكريًا، ألقى قصيدة على أرضنا، وبذا حكم علينا بالذكرى الأبدية.»

القصيدة هي «في حقول الفلاندرز» للشاعر الكندي جون ماكريه. وسائق الأجرة كان محقًّا، فالدافع وراء رحلتي إلى إيبر التي لم أسمع بها من قبل كان ترجمتي للمذهب الأول من القصيدة، ضمن ترجمتي لرواية «السفاح الأعمى»، للروائية الكندية مارگريت آتوود.

ما إن وقعت عيناي عليها حتى أسرتني ودعتني لحقولها. ليس بالدافع الرائج لدى حجاج إيبر، الذي ما إن يلتقي بك أحدهم، حتى يسألك: «في أي معركة فقدت قريبك؟ وفي أي فرقة حارب؟» سؤالان لا أملك لهما أي إجابة. فأشرح باقتضابٍ أني أردنية مقيمة في الكويت، وجئت لاهتمامي بتاريخ الحرب ولتقديم الاحترام للقتلى. فمن الضروري التشديد على إظهار احترامك للجنود ضمن إجابتك، فأنت في مراسم عزاء. 

زهرة الخشخاش «حتى لا ننسى»

في خروجي الأول من الفندق، توجهت مشيًا إلى نصب «مينين گيت» الذي لا يبعد سوى أمتار. ويعدّ من أشهر النصب العسكرية في تاريخ الحرب العالمية الأولى. إذ نقشت عليه أسماء جنود معسكر الكومونولث الذين وقعوا قتلى في إيبر، ولم يتلقوا مراسم دفن لائقة، أسوة برفاقهم ممن نالوا شرف وجود شاهد قبر يحمل إما إسمهم أو عبارة «جنديٌّ من جنود الحرب العظيمة معلومٌ في عين الرب.»

49 ألف اسم، 49 ألف جسدٍ يافع تفجر أشلاءً عصيَّة على الجمع، فما بالك بالتعرف. تقف أمام النصب العالي، على صدر معطفك، جهة القلب، دبوس زهرة الخشخاش ومن أسفله نقش «كي لا ننسى». تصطبغ الأرض عند قدميك بأكاليل الذكرى الحمراء، مقابلك وأعلاك، تغمرك قوائم الأسماء ، فتسأل نفسك السؤال الذي تخشاه: ما الإسم بلا أثرٍ تتركه؟

أتلفت حواليّ، كل من يحوطونني كبارٌ في السن، ومنهم طاعنون جدًا، متكئين على عصيهم، بعضهم في زيهم العسكري، المقاتلون القدامى في الحرب العالمية الثانية، أو أيٍّ من الحروب التي تلتها. تتأمل الأجساد المسنة الهرمة، أحفاد تلك الأسماء اليافعة الفتيّة. في الواقع هم أحفاد إخوة وأخوات الأسماء اليافعة الفتية، فمعظم الجنود قتلوا دونما ذرية مباشرة.

أصعد الدرجات حيث يعلو النصب، في الشقوق أجد صلبان الذكرى الخشبية الصغيرة، هي الأخرى تحمل وسم زهرة الخشخاش، مغروسة في الشقوق. غرسها الزائرون الباحثون عن الأسماء، وعلى كل صليب، كُتب بقلم الحبر الجاف اسم الجندي وتاريخ وفاته وعمره (الكثير منها يحمل عمر السادسة عشر والسابعة عشر). وعهد الكاتب بأن الذكرى ستبقيه حيًّا على مد أجيال العائلة ولن تطاله يد النسيان. 

عرب بلا قصيدة ولا زهرة 

لكن يد النسيان طالت جمعًا منهم، واختطفتهم باكرًا من ذاكرة الأوطان والأجيال. وأولئك هم الجنود العرب. إذ حارب في الجبهة الغربية عشرات الآلاف من يافعي شمال إفريقيا الذين استقدمهم الجيش الفرنسي وقوات الحلفاء، ضد عشرات الآلاف من شباب العرب، معظمهم من الشام، والذين حاربوا على الجبهة الشرقية في الجيش العثماني ضمن قوات المحور. ولربما يفوق العدد عشرات الآلاف، لكننا لن نعرف، فلا إحصاء ولا أسماء.

دُفع بجيل بأسره من الشباب العربي اليافع قسرًا في أتون محرقة الحرب العالمية الأولى، حربٌ لا ناقة لهم فيها ولا جمل. لكن لا ذكرى نحملها عنهم، لا زهرة خشخاش مغروسة على صدورنا وقلوبنا تدل على مثواهم، لا قصيدة تخلد ذكراهم، ولا عهدًا قدمناه لهم، بألا ننسى إثر سماعنا نداءهم: 

«ها هي أيدينا الواهنة ترمي إليكم بالشعلة

هي لكم كي تحملوها عاليًا.

وإن أحنثتم بعهدكم لنا

نحن الأموات

فلن يغمض لنا جفن

حتى وإن ظلت زهور الخشخاش

تزهر إلى أبد الآبدين 

في حقول الفلاندرز.»

قبل خمسة أيام وحسب من وصولي إيبر، أقيمت مراسم دفن عسكرية رسمية لرفات جندي مجهول من الحرب العالمية الأولى. «لا يمر شهر دون العثور على رفات أو شظايا قذيفة.» هكذا أخبرني سائق الأجرة، ما إن وصلنا باب الفندق. «مثلهم مثل الطفل العنيد الذي يأبى الخلود للنوم حتى نرتاح.» 

ويا لها من قسوةٍ وحشية، يعلو طفلٌ بصراخه، يصيح ويصيح في جوف الظلمة، يصيح مئة عام، ولا يلتفت إليه أحدٌ من أهل بيته.


النشرة السريّة
اشترك لتصلك رسالة أسبوعية فيها ملخص الأسبوع، على طريقة ثمانية
لن نستخدم بريدك خارج نطاق النشرة إطلاقًا

×

×