عليك بالصَّمْلة إلى أن تلحق مهاراتك بذائقتك

إن جعلتُ من المثالية هدفي كل أسبوع سأعرِّض نفسي للانهيار تحت الإحباط، لا سيّما في ظل ثقافة الاستقالات السريعة السائدة والتشجيع عليها.

في انتظار تساوي الميزان / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
7 أغسطس، 2023

نهار كل جمعة، أتوجَّه إلى مكتبة في مجمع الأفينيوز كل ما فيها مبالغ في سعره، وأشتري منها دفترًا وقلمًا بمجموع عشرة دنانير (121 ريال). هذه العادة الأسبوعيَّة التي بدأتها منذ شهرين حيلة أحثُّ فيها نفسي على الصَّملة في الوظيفة لأسبوع آخر؛ لأنَّ بكل بساطة إن استقلتُ منها لن يكون بوسعي شراء دفتر وقلم من تلك المكتبة. 

وبالفعل، ما إن أخرج من المكتبة وأنا أؤرجح بفخر كيس الدفتر والقلم أشعر بفورة أمل وطاقة تجرف الإحباط المتراكم خلال الأسبوع، لأني خدعت دماغي إلى الاعتقاد أنَّ الكيس في يدي هو النتيجة المثالية التي ينبغي أن يحققها نهاية كل أسبوع. 

فأنت حين تعمل في وظيفة أحلامك التي تتوافق مع موهبتك وثقافتك وذائقتك واهتمامك الشخصي فالإحباط أخطر عليك بكثير من الإرهاق. 

أنا أتمتَّع بموهبة الكتابة والترجمة والتحرير، وأميِّز المقالة الممتازة من بين ألف، لكن في عملي الوظيفي لا أجد تحقيق الهدف بإنتاج المقال الممتاز بالسهولة التي كنت أتخيلها. فأن تمتلك الموهبة والذائقة الممتازة لا يعني أنك تتمتع بالمهارات المطلوبة لإنتاج ما يتوافق معهما، ليس بعد!

تعتمد وظيفة «كبير الكتّاب» (Editor in Chief) على تمتعي بمهارات التواصل مع رؤساء التحرير، إدارة المشاريع، تطبيق الاستراتيجيات، تنظيم متوازن لجدول المهام، القدرة على إيصال الملاحظات التحريرية على نحو فعَّال وواضح للكتّاب، التفاعل الإيجابي مع تعليقات القرَّاء، فهم آليات التسويق، فهم ما تقوله لنا لغة الأرقام عن القرَّاء، متابعة خط تطوُّر النشرات العالمية والمحليَّة، التجديد المعرفي في المواضيع والأفكار، التواؤم مع ثقافة بيئة العمل، التعامل مع تحديات العمل عن بعد، الاضطرار إلى اتخاذ قرارات حازمة أتحمَّل كامل مسؤوليتها. 

هنا أتذكَّر ما سمعته على بودكاست جوليا لوي درايفوس «وايزر ذان مي» (Wiser Than Me) في لقائها مع المحررة وناقدة الطعام الشهيرة روث رايشل البالغة من العمر 75 عامًا، حين سألت روث عن أفضل نصيحة تلقتها في مسارها المهنيّ الطويل. 

حين عُرض على روث وظيفة ناقدة للطعام ومحررة في صحيفة لوس أنجلوس تايمز عام 1984، كانت روث في عمر الخامسة والثلاثين، ولم يسبق أن حظيت بوظيفة ثابتة، كانت فحسب كاتبة حرَّة. أبلغت صديقتها عن العرض وأنها سترفضه، وفورًا أخبرتها صديقتها «بل ستوافقين حالًا، لأنَّك في حاجة إلى العمل في بيئة مؤسسة صحفية تجبرك على تحسين مهاراتك. ولعلمك، لن تنجزي أفضل ما لديك هناك ولن تكتبي العمود المثاليّ كل مرة، لكنك في حاجة ماسَّة إلى الخبرة وتعلُّم الكتابة والتحرير بسرعة وكفاءة بما يتفق مع متطلبات الصحيفة ومواعيدها النهائية.»

وبالفعل، هذا ما حصل. في أعوام عملها في لوس أنجلوس تايمز تعلَّمت روث كيف تطوِّر مهارتها في الكتابة والتحرير من تجربتها وتجربة الكتّاب الآخرين بحيث تخدم ذائقتها الرفيعة في الطعام وموهبتها ككاتبة، وتقولبها كلها في تجربة ميّزتها عن البقيَّة. بعدها انتقلت في 1993 إلى نيويورك تايمز، ثم توَّجت مسيرتها في 1999 برئاسة تحرير مجلة «ذ قورميه» (The Gourmet) حيث زادت مبيعات المجلة الشهرية في عهدها إلى 988 ألف نسخة.

ما أكدته روث هو ما أختبره الآن، إن جعلتُ من المثالية هدفي كل أسبوع سأعرِّض نفسي للانهيار تحت الإحباط وأفرّ، لا سيّما في ظل ثقافة الاستقالات السريعة السائدة والتشجيع عليها في منصات التواصل. لكن إن كان هدفي التعلم والتحسُّن والتطوُّر إلى أن أصل بعملي إلى مستوى ذائقتي وموهبتي سأتشجع كل نهار جمعة على الصملة، وأمنح نفسي أسبوعًا آخر. 

كاتبة ومترجمة


مقالات أخرى من نشرة أها!
21 سبتمبر، 2022

هل تتذكّر شعور الدهشة؟

استحضار الدهشة سيغدو أصعب وأصعب. فماذا لو أصبح بمقدور التقنية أن تشاركك رائحة عطرٍ ما في إعلاناتها؟ أو مذاق طبق في صفحة المطعم؟

فيصل الغامدي
27 أغسطس، 2023

إشكالية المساواة في كرة القدم للسيدات

كرة القدم نشاط ترفيهي يقدم للجماهير بغرض المتعة، وبوجود هذه المتعة تتحول كرة القدم إلى صناعة، حيث تتدفق الملايين من عوائد البث.

محمود عصام
14 أغسطس، 2022

خدمة العملاء في دولة يوتيوب

مع تحوّل بعض المنصات إلى شركات كبرى، بدأت تتصرف كدول تملك القوة التي تجبر العميل على محاولة حل مشاكله معها وفق شروطها.

أنس الرتوعي
3 مارس، 2022

نشرة الأخبار على تك توك

تحول تك توك من مجرد تطبيق للرقص والأداء الشفهي للأغاني والمقاطع الضاحكة إلى منصة إخبارية عالميّة توثّق اليوم حدثًا مفصليًّا في تاريخ البشرية.

إيمان أسعد
18 يناير، 2023

لماذا نحب ميسي ونكره رونالدو؟

رونالدو شخصية صاخبة واحتفاليته صارخة، يقول ما يعتقد بصراحة –وبسذاجة أيضًا– حتى لو كان ما يقوله خلافيًّا وغير مقبول.

حسين الضو
30 يونيو، 2022

معبد الأدباء هدمه أصدقاء الإنستقرام

أصبحت دور النشر تتابع حسابات القرّاء، وتبني علاقة مباشرة معهم تأخذ فيها جديًّا بآرائهم. وهنا يأتي عمل النواة الفاعلة في رحلتي.

إيمان أسعد