لماذا نحب زيارة الأسواق الشعبية؟

نحن في الحقيقة نحب زيارة الأسواق الشعبية ليس لنتعرف على المدينة وثقافتها، بل لنعود بالزمن إلى ما تعودنا عليه من طرائق عرض المنتجات.

سوق شعبي / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
22 فبراير، 2023

أحب زيارة الأسواق الشعبية. وفي الرياض أزور سوق المعيقلية، ليس لأشتري بالضرورة، بل لأتمشى وأستمتع بأجواء المكان البسيطة. وفي مختلف رحلاتي خارج السعودية دائمًا ما تجذبني الأسواق الشعبية بما فيها من خضار وفاكهة ومأكولات وملابس وتحف، وغيرها من الأشياء المألوفة وغير المألوفة، التي لا يجمع بينها سوى بساطة طريقة عرضها.

وتنتشر في يوتيوب مقاطع مصوّرة لجولات الأسواق الشعبية، كثير منها تحت عنوان «تجربة أكل الشوارع». وقد شاهدت مقاطع منها جرى تصويرها في دولٍ كثيرة مثل باكستان ومصر وإيطاليا وغيرها من الدول. وعشت تجارب مماثلة لتلك المقاطع في رحلاتي المتعددة، منها جولة في العاصمة اليونانية أثينا، حيث زرت سوق الخضار. وهناك تذوقت عشرات الأنواع من الزيتون، وجربت عدة وصفات من المخبوزات. 

التجربة كانت ممتعة. والعجيب أنني في جولتي في أسواق أثينا الشعبية، وجدت أن معظم العاملين في هذه الأسواق من غير اليونانيين. فمنهم عرب وأفارقة وشرق آسيويون، وكلهم يقدمون لك المنتجات بطريقتها اليونانية كأنهم أبناء أرسطو.

كان لي جولة أخرى في «سوق بورو» (Borough market)، سوق شعبي في العاصمة البريطانية لندن. لكن أيضًا كان السوق شبيهًا بأسواق أثينا؛ إذ إن معظم العاملين فيه من الأجانب -ليسوا بريطانيين. لكن اللافت أن ما يقدَّم في السوق ليس بالضرورة بريطانيًّا، بل تجد في أقسام كثيرة منه أطباقًا ومنتجات من مختلف أنحاء العالم.

وذكّرني هذا بالأسواق الشعبية في الرياض. فأنت تجد منتجات سعودية أصيلة، لكن ستجد معها منتجات عديدة لا تمت إلى الثقافة السعودية بصلة. وجدت مثلًا متجرًا صغيرًا يبيع مجسمات خشبية على شكل جمل، الذي هو من دون شك رمز من رموز الثقافة السعودية، ولكن كان بجانبه مجسمات على شكل فيل!

ما حصل أنَّ الأسواق الشعبية اليوم لا تعكس هوية المدينة فحسب، بل أصبحت تعكس مكونات النسيج الاجتماعي لها، الذي هو خليط من ثقافات وأعراق متعددة. 

ونحن في الحقيقة نحب زيارة الأسواق الشعبية ليس لنتعرف على المدينة وثقافتها، بل لنعود بالزمن إلى ما تعودنا عليه من طرائق عرض المنتجات، ونبحث في السوق الشعبي عما يذكرنا بالماضي، حتى لو كان الماضي الذي يعرضه السوق مختلفًا عن الماضي الذي عشناه وألفناه.


مقالات أخرى من نشرة أها!
27 مارس، 2022

هل يحتفل أبناؤك بالهالوين؟

الحلول التقنية لا تصلح هنا. عليك أن «تربي عيالك» وتتحول إلى الفلتر الذي يمنع عنهم الغث والسمين، وإلا احتفلت بالهالوين كل عام مع أحفادك.

ثمود بن محفوظ
8 مارس، 2022

إبداع بوكيمون طويل الأمد

حقَّقت لعبة «بوكيمون قو» أحلام جيلٍ بأن تكون البوكيمونات حقيقية. كما استخدمت العالم الحقيقي في بناء عالم اللعبة ومميزاتها.

حسين الإسماعيل
4 يناير، 2022

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!

إيمان أسعد
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
17 يوليو، 2023

التنقُّل بين الوظائف ما عاد عيبًا

سيؤلمك الاستقرار في وظيفة واحدة أو مسار واحد أكثر مما تحتمل فقط خشية أن يرى موظف الموارد البشرية انتقالك منه عيبًا.

ياسمين عبدالله
28 فبراير، 2023

فكّر بالسبب وراء تضخيم الحبّة إلى قبّة

دومًا ما نواجه في حياتنا هذا النوع من البشر. أناسٌ لديهم القدرة على تحويل خطأ يسير أو مشكلة محدودة الآثار إلى كارثة عالمية.

أنس الرتوعي