كيف شوّهت سبيستون رؤيتنا للعالم؟

سواء امتنعنا عن مشاهدة كرتون لوجوده في كوكب زمردة، أو عن قراءة كتاب في تطوير الذات؛ فالقضية هي نفسها: فرض التصنيف نفسه علينا.

تصنيفات الطفولة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
16 يناير، 2023

لو فتحت صفحة كوكب زمردة السبيستونية، فأوّل ما سيستقبلكم هو اللون الزهري الفاقع مصحوبًا بوصفٍ وجيز: أهلًا بكم في كوكب البنات فقط. 

لا يحتاج أبناء جيلي إلى زيارة الصفحة كي يعرفوا هذا التفصيل، ويتذكروا الغضب المصاحب للحظة انتهاء أفلام كرتون كوكب أكشن الرجولي، والانتقال إلى الكوكب الأنثوي إياه. هذا الانتقال الذي تصدح به أغنية الكوكب قائلةً «زمردة كوكب الفتيات»، ما يضطرهم إلى القيام من أمام التلفاز حفاظًا على رجولتهم.

لا أتذكر أنّي شاهدتُ أي كرتون على زمردة، هذا وأنا الذي شاهدت حتى ما يعرض أحيانًا على كوكب أبجد. فقد كان اندراج الكرتون تحت زمردة سببًا كفيلًا لعدم مشاهدته، بغض النظر عن محتواه، وعما إذا كان فعلًا يستهدف الفتيات. هكذا انقسم عالمي آنذاك إلى كراتين أولاد وكراتين بنات، مع وجود بعض الكراتين المشتركة بين الحين والآخر. ومِن ثَمَّ فلم تكن سبيستون تبني المستقبل هنا، بقدر ما كرّست قيم الحاضر ومفاهيمه آنذاك من خلال تصانيفها.

قد يشير عنوان التدوينة ما إن قرأتَه إلى الدبلجات المحرّفة والمقطّعة للكرتون المعروض، وإلى جعلنا نعتقد أن الخير ينتصر في النهاية (أو أن بوكيمون حرام في حين أن أبطال الديجيتال حلال!) لكن العنوان يشير أيضًا إلى القوة الخفية التي يلعبها التصنيف في رسم توجهاتنا وذائقتنا، لا سيما تلك التصنيفات التي نستقبلها بلا مساءلة أو تمحيص. 

فسواء امتنعنا عن مشاهدة كرتون لوجوده في كوكب زمردة، أو عن قراءة كتاب لأنه موضوع في قسم تطوير الذات؛ فالقضية هي نفسها: فرض التصنيف نفسه علينا، ومنعنا من الخروج من منطقة راحتنا.

ما ينتج عن تقبّل التصنيف -أيًا كان- هو الإيغال في الظاهر، والتعاطي مع العالم بصفته مجموعة من الموجودات الثابتة. فيغذي هذا التقبُّل لدينا نزعة التصنيف بصفته أولوية للفهم، وبالتالي استمرارنا في تنميط العالم. 

لكن بمجرد معارضة هذه التصنيفات ولو بشكل بسيط، سنكتشف أن أسسها أضعف مما نظن، وسنجد أنفسنا أمام عالم أكثر تعقيدًا من إمكانية قولبته بهذه البساطة. ولربما نكتشف أيضًا أن كرتون «لحن الحياة» -في كوكب زمردة- يعيننا على فهم حياة عائلة حقيقية فرَّت من الغزو النازي لبلادها.


مقالات أخرى من نشرة أها!
28 يوليو، 2022

حرية الاختيار لا تسهّل اتخاذ القرار

كثرة الخيارات على الإنترنت في ظل تلاشي القيود قد تؤدي إلى حيرة في اتخاذ قرارات كانت أسهل مع وجود خيارات أقل.

رويحة عبدالرب
1 يناير، 2023

ضوضاء المقهى تحفّز تفكيرك الإبداعي

يجد البعض تركيزه وزيادة إنتاجيته بالعمل في مستوى معين من الضوضاء. فإذا كنت تنتمي إلى هؤلاء، فأجواء المقهى هي البيئة الإبداعية الأفضل لك.

بثينة الهذلول
15 ديسمبر، 2022

أن تكون نادرًا أمرٌ في غاية الصعوبة

حتى تكون «نادرًا» فاعلم أنَّ النُدرة لا تتطلب فقط مهارات استثنائية، بل جهودًا استثنائية تفوق ما يستطيع معظم الناس تحقيقه.

أحمد مشرف
23 ديسمبر، 2021

علِّمني لغة في ثلاثين يومًا

تعدنا تطبيقات تعليم اللغات بتعلُّم لغة ثانية في فترة قصيرة، بسهولة وسعرٍ رخيص. لكن ثمة عنصر أساسي تفتقد إليه تلك التطبيقات.

رويحة عبدالرب
20 أكتوبر، 2022

هل علاقتنا بالطعام تُقاس بالسّعرات؟

مئة سعرة حرارية من تفاحتين تحتوي على ألياف وفيتامينات، بينما المئة نفسها من مشروب غازٍ لا تحتوي على أية قيمة سوى الماء والسكّر.

رويحة عبدالرب
15 يناير، 2023

الذكاء الاصطناعي لن يكتب عنك واجباتك

أقف أمام تساؤل مهم فيما يخص الواجبات الدراسية؛ هل بإمكان آلة مثل «تشات جي بي تي» أن تُقنع أستاذًا بأن الطالب أنشأ نصًّا إبداعيًّا أصليًّا؟ 

رويحة عبدالرب