الجهود الكبيرة لا تعني النجاح

جودة التخطيط العقلاني لا تستدعي في أحيان كثيرة بذل جهودٍ استثنائية، بل تستدعي الالتزام التام بالخطة مع بعض التعديلات الطفيفة.

قفزة الميدالية الذهبية / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
8 يناير، 2023

طالب هندسة ذكي وكسول يبلغ من العمر واحدًا وعشرين عامًا، كان محبًا لرياضة القفز على الحواجز، إلّا أنه غير محبٍ للتمارين اليومية المرهقة، وكان غير منضبطٍ بها. لذا، حتى يحقق أرقامًا قياسية، ركّز على اختراع وسيلة تضمن له الفوز بأعلى درجات المنافسة، وبأقل مجهودٍ تدريبي ممكن.

استثمر إلمامه بتخصصه الهندسي في «جامعة ولاية أوريقون». وأجرى عمليات حسابية مطوّلة، استطاع بعدها الخروج بطريقة قفز فوق الحاجز دونما حاجة إلى زيادة كثافة تمارينه شديدة الصعوبة، التي تستوجب إتقان القفز بكامل الجسد فوق العصا الموضوعة بارتفاع يتعدى المترين. 

هكذا، في دورة الألعاب الأولمبية في المكسيك، تحديدًا في العشرين من أكتوبر 1968، خرج الطالب الكسول بقفزة بهلوانية غيرت شكل اللعبة تمامًا. قفزة يعرفها كل العالم اليوم، بل ثمة الكثير من يعتقد أنَّ طريقته هي الطريقة المعتمدة منذ اختراع اللعبة.

كل ما فعله ديك فوزبلي هو كسر القواعد المعروفة بشكلٍ قانوني. كان المطلوب منه -كقاعدة رئيسة- الجري ثم «القفز بكامل الجسد» فوق الحاجز. لكن لم يحدد القانون «أي جزء من الجسد يقفز به أولًا.» 

ركض بسرعة عادية تجاه الحاجز، وبدلًا من القفز جاعلًا أقدامه أوّل نقطة تعلو الحاجز -كما كان يفعل الجميع- قرر أن يفعل العكس تمامًا. جعل رأسه أوّل نقطة تتجاوز الحاجز، ثم بقية أجزاء جسده من الجهة الخلفية.

بعد تلك القفزة، نال فوزبلي الميدالية الذهبية، وحصل على تقدير كل محبي هذه الرياضة لابتكاره المضحك آنذاك، ومن بعدها لم يعد يمارس اللعبة. فقد بذل كل جهده في المرة الأولى؛ اعتمد العمليات الحسابية والتخطيط السليم، ثم بذل بعدها الجهد الأقل الممكن في محاولة إتقان التنفيذ، ونجح الأمر.

هذا المستوى من التخطيط نستذكره عندما نكون في حاجة إلى التوقف قليلًا لحساب مصاريفنا السنوية، ورسم خطتنا لتحقيق الأهداف العملية أو الدراسية التي نضعها على عاتقنا. 

ولا بأس إن اعترفنا أنَّ جودة التخطيط العقلاني لا تستدعي في أحيان كثيرة بذل جهودٍ استثنائية، بل تستدعي الالتزام التام بالخطة مع بعض التعديلات الطفيفة التي توفر علينا الجهد. فتصل بنا الخطة إلى تحقيق نتائج تنقلنا إلى مستويات عليا، ما كنّا نتخيل الوصول إليها. 

الوسوم: الإنسان . المستقبل .

مقالات أخرى من نشرة أها!
21 سبتمبر، 2022

هل تتذكّر شعور الدهشة؟

استحضار الدهشة سيغدو أصعب وأصعب. فماذا لو أصبح بمقدور التقنية أن تشاركك رائحة عطرٍ ما في إعلاناتها؟ أو مذاق طبق في صفحة المطعم؟

فيصل الغامدي
24 يوليو، 2022

هل أنت محاور أم دلو؟

يمكننا التشكيك في ثبات الأنماط الشخصية وجوهريتها، فالمتغيرات الداخلة في تشكيل دواخلنا معقّدة ولا يمكن قولبتها بهذا الاختزال.

حسين الإسماعيل
8 نوفمبر، 2022

مشاهدتك الستريمرز أكثر متعة من اللعب

لم أكن أعرف بعد مدى انتشار ظاهرة متابعة «الستريمرز»، ولذا لم أفهم أساسًا ما الذي قد يدفع بشخصٍ إلى مشاهدة آخرين يلعبون ألعابه المفضلة.

حسين الإسماعيل
10 أبريل، 2022

بنت الحسب ومخابرات واتساب

أتصور أن يصبح تبادل حسابات الشبكات الاجتماعية و«اليوزرات» جزءًا من عادات الخطبة لتكوين صورة أفضل عن ابن الحلال، ولعله يدفع الشباب للتأدب.

ثمود بن محفوظ
4 أغسطس، 2022

تجرأ وكن سيئًا

حكاية الهاكاثون قصة فشل لن يذكرها أحد غيري، ورغم ذلك فقد تعلّمت الكثير من هذه المشاركة التي كانت بعيدة جدًا عمّا اعتدته.

رويحة عبدالرب
3 أبريل، 2022

اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.

أشرف فقيه