خوارزم للحُب: متى سنتزوج الروبوتات؟

إنسآلات الجنس قد تمثل أخف الضررين إذا وضعناها في مقابل مشاكل الدعارة والاغتصاب والبيدوفيليا وغلاء المهور والخيانة الزوجية والأمراض السرية.

التقارب بين الإنسان والروبوت / Getty Images

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
29 ديسمبر، 2022

نشر البروفيسور ديـڤـيد ليـڤـي في عام 2007 كتابه الشهير «الحب والجنس مع الروبوتات» (Love and Sex with Robots)، الذي بشّر فيه بأننا، نحن البشر، سنتقبل رفقة الروبوتات، وسنمارس معها العلاقات الكاملة، بل سنتزوجها، بصفتها ممارسات اعتيادية بحلول العام 2050.

مرّت خمس عشرة سنة على تلك النبوءة، وسواء وجدتَه -عزيزي القارئ- طرحًا مثيرًا أو مقرفًا، فإن صناعة «الإنسآلات» (Humanoids) أو الروبوتات التي تشبه الإنسان في الهيئة والسلوك، قد تطوّرت كثيرًا منذ ذلك الحين. وتطورت معها تقنيات الذكاء الاصطناعي. بل وازدهرت فعلًا سوق الإنسآلات التي يراد لها أن تعاشر البشر، وفق كامل طيف العشرة الذي يمكنك تخيله.

والسؤالان اللذان يسعى هذا المقال للإجابة عنهما هما:

  1. هل يمكن أن تبادلنا الروبوتات الحب؟
  2. لم -بحق الله- نبحث عن الحب الآلي؟

الحب: من التماثيل إلى الكلاب إلى البشر 

إجابة عن السؤال الأول، يقول البروفيسور ليـڤـي إنَّ الحب مع الإنسآلات الذكية سيكون في بداياته أحادي الاتجاه، من الإنسان إلى الآلة، إلى أن تتعلم الآلة كيف تحب.

لكن لا يسعنا أن نتجاوز هذه النقطة من دون الخوض في تساؤلات فلسفية؛ فافتراض الوقوع في حب آلة ذكية سيأخذنا إلى شرح معاني «الحب» و«الجنس» و«الذكاء»، وهي مصطلحات شديدة الشمولية والتشعب. إنما عامة، فإن تعلق الإنسان بالجمادات والحيوانات، وحتى الوقوع في غرامها، ليست مسألة جديدة. فهناك أسطورة بقماليون ومنها اشتُق العرض النفسي «البيقمالية» (Pygmalionism) ليصف حالة الانجذاب الجنسي ناحية التماثيل والمنحوتات التي تحاكي غالبًا ذروة التناسق الجسدي.

لكن المسألة تتجاوز العرَض النفسي أو الخلل السلوكي؛ الانجذاب إلى الآخر لغز الألغاز الذي حيّر الفلاسفة والرياضيين. نشر دون بيرن في عام 1971 معادلته التي تنص على أن «مقدار الانجذاب بين أي طرفين يساوي مجموع المشاعر الإيجابية مقسومًا على مجموع المشاعر الإيجابية والسلبية بينهما».

إن تسخير التقنية -أي ابتكار حلول وأدوات- في سبيل الجنس، قديمٌ كذلك قِدم الحضارة. وبحسب الأحافير، يرجع عمر أقدم لعبة جنسية «منحوتة بشكل عضو ذكري» إلى نحو 30 ألف عام. كما عرف البحارة الهولنديون الدمى الجنسية خلال رحلاتهم الطويلة في غياهب البحار منذ القرن السابع عشر. تلك كلها أمثلة عابرة لهاجس راسخ في الثقافات كلها. أما في زمننا الحالي، فإن سوق التقنيات الجنسية، من عتاد وتطبيقات وبرمجيات واقع افتراضي بلغت عام 2020 الـ 30 مليار دولار، بحسب ما أوردت الدكتورة كيت ديـڤـلين في كتابها «مُثار جنسيًّا: العلوم والجنس والروبوتات» (Turned On: Science, Sex and Robots)، ولا يشمل ذلك مواقع المحتوى الإباحي/البورنوقافي. 

منذ ظهرت الإنسآلات بصفتها فكرة، وهي تغازل مخيالنا الجنسي. أقدم مثال سينمائي هو الإنسآلة «ماريا» من فلم متروبوليس، إنتاج عام 1927. والأمثلة اللاحقة في الأدب والدراما أكثر من أن تحصى هنا. لكن ما احتمال أن يتحقق ذلك الخيال، فتقع امرأة راشدة بالغة في غرام إنسان آلي رشيق الجسد ذرب اللسان؟

دمية صناعية بأبعاد بشرية

يوجد ثلاثة ملايين روبوت بيننا اليوم، ويشمل ذلك الأذرع الآلية في خطوط المصانع وغرف العمليات الجراحية، والمسيّرات، والمكائن المتنقلة التي نراها في المستشفيات والمطارات لتوجيه الزوار. لكن الإنسآلات تمثل حالة خاصة، فهي تشبهنا في سماتها الظاهرية: رأس وجذع وأربعة أطراف. وهذا الشبه ليس اعتباطيًا ولا وليد حلم قديم بصنع الإنسان الخارق. فحضاراتنا بكل مكوناتها؛ مبانيها وأثاثها وطرقها، مصممة على مقاسنا ولاستخدامنا. وإذا أُريد للإنسآلات الاندماج بهذه المنظومة، فإنها ستُصنع وفقًا إلى الأبعاد الآدمية. العملاق قراندايزر ليس له مكان -للأسف- في العالم الواقعي. 

تحمل الإنسآلات وجوهًا ذات ملامح بشرية، لذا ستصنفها أدمغتنا بصفتها كائنات واعية للوهلة الأولى، وستعطيها حقوق الكائنات الواعية. هي مسألة غير عصية على الفهم، فالعلاقة بين الإنسان والجمادات في الكثير من الثقافات والأديان مبنية على أساس وحدة الأصل، ووحدة المنظومة الكونية الجامعة، ما يفرض على البشر احترام كل الموجودات. وثقافاتنا الإسلامية تقرر أن الحجر والشجر تسبح الله تعالى وتسلّم على المختارين من عباده.

بالعودة إلى الروبوتات، فتعاطفنا مع الإنسآلات الذكية يشبه تعلق الطفل بدميته لطيفة الملامح. وإذا مزقت الدبدوب بوحشية أمام طفلتك الصغيرة؛ ستسبب لها صدمة. والآن، تخيل إنسآلة جميلة؛ تتحرك برشاقة، تتحدث بطلاقة، تنصت لك بشغف، تلبي رغباتك مهما كانت. إنسآلة تضحك إذا أسمعتها نكتة، وتذرف الدمع الاصطناعي وقت المغيب، وتشهق متألمة إذا قرصتها نحلة. إنسآلة تعرف كل الإجابات، ولا تنسى تاريخ ميلادك، ولا يهمها شكلك أو فقرك، ثم تخيّل أن تمد أصابعك لتفقأ عينها الاصطناعية، فيما هي تبتسم بلا مبالاة، أو تصرخ لكن من دون أن تقاومك لأنها… تحبك!

هل أزعجتك الفكرة؟ هل شعرتَ بالشفقة نحو محض جماد؟

إن المعسكر المؤيد لفكرة الجنس مع الإنسآلات يبني طرحه على هذا المبدأ: إذا كنا نتعاطف مع الآلة الذكية لمجرد أنها تشبهنا هيئةً، فما المانع من تطور هذه العاطفة إلى حب كامل الدسم؟ خاصة إذا كنتُ أنا؛ الصانع البشري، سأستفيد معنويًّا أو ماديًّا. Click To Tweet

أليس ذلك المبرر الأساسي لصنعنا لكل شيء، بما في ذلك الروبوتات الذكية؟

قد تُرفض الفكرة لأنها غير أخلاقية، ما يأخذنا إلى سؤال فلسفي مجددًا: ما تعريف «الأخلاقي»؟!

آدميتنا المغدورة

حين ظهرت شبكة الإنترنت، بقدرتها على ربط الناس آنيًا رغم المسافات، عُدَّتْ تهديدًا للتواصل البشري الصادق، وشكلت صدمة حقيقية هزّت العديد من المفاهيم. الكلام نفسه ينطبق على إنسآلات الحب القادمة.

يذكر البروفيسور ليـڤـي في كتابه، أن غرف الدردشة على سبيل المثال، التي انتعشت خلال تسعينيات القرن الماضي، قد أحدثت ثورة في آليات الارتباط العاطفي. فلم يكن يرى أطراف المحادثة بعضهم بعضًا -كانت كاميرا الپـي سي غالية وقتها-، ومكنتها تلك الغرف الافتراضية من تجاوز عقدها الذاتية تحت ستر الهوية الخفية. بالنتيجة ووفقًا إلى الإحصاءات، بات دخول غرفة الدردشة بحد ذاته حافزًا معنويًا بل جنسيًّا، بغض النظر عن حقيقة الآخر الذي ندردش معه.

تطورت طبعًا غرف الدردشة تلك إلى بيئات واقع افتراضي متكاملة، تخاطب حواسك عبر أكثر من الكلام المكتوب. والشاهد هنا أن البيئة الإلكترونية لها تأثير حاسم في تشكيل سلوكنا العاطفي والجنسي. فإذا كنا قادرين على الوقوع في حب نافذة الدردشة أو برنامج المتا حيث نجد القبول والإشباع الغريزي، فلعلنا من باب أولى ميّالون إلى الوقوع في حب إنسان آلي وسيم ممشوق فصيح، يسعه أن يجعل الطرف البشري يحسّ أنه محور الكون!

قد يكون ظهور إنسآلات بهذا الاتقان بعيدًا، لكن بوادره تلوح. وعمومًا فعلاقتنا بصفتنا بشرًا مع الآلة الذكية بدأت منذ نحو عقدين، عبر عدد من الروبوتات الشبيهة بالحيوانات الأليفة. أشهرها الكلب الياباني آيبو الذي اكتسح الأسواق عام 1999. أثبت آيبو أن الروبوتات قد تكون بديلًا مقبولًا لصديقنا المخلص عبر العصور. لكننا قد نتفق على أن حب الكلب الآلي يختلف عن حب الإنسان الآلي.

عن الكذب والخيانة وأغاني حليم

يذكرنا الحديث عن حب الآلة الذكية، بفلم «هير» (Her)، وصدمة البطل حين اكتشف أن نظام الذكاء الاصطناعي «سامانثا» التي أحبها، تلعب اللعبة نفسها في الخلفية مع أكثر من 600 «مستخدم»! هل تكون تلك آخرة استثمارنا في الآلة الحبّيبة؟ الخيانة؟ ألا يتعارض ذلك مع قانون الروبوتات الأوّل الذي يحرّم عليها أذية سيدها البشري؟ 

لن يتطور أي خوارزم ذكاء اصطناعي إلا بالتعلم من البشر؛ هكذا فإن خوارزم الحب سيدرس قواميسنا الغزلية، وتراث عشقنا من الأشعار والقصص والأذواق والممارسات، وأدبيات الغرام عبر العصور والحضارات؛ من «طوق الحمامة» إلى «الكاماسوترا». وإذا كان روبوت الحب سيقلدنا ليجيد صنعتنا، فإنه سيكتشف تعقيدات حبنا، بما يتخلله من تولّه عذري، وتلذذ بالألم، ثم فراق قسري أو اختياري. ولعله سيرتبك من اقتران الحب بالخيانة بطريقة غير منطقية. هل سيتعلم خوارزم الحب الخيانة؟ كما تعلمت نُظم أخرى العنصرية بمجرد متابعة تغريداتنا على تويتر.

ولأن الحب مفهوم بالغ السيولة كما أسلفنا، فما المتوقع من الروبوت المحب؟ أيحارب العالم ليثبت إخلاصه لرفيقه البشري؟ أم يردد كعبد الحليم: «باحلم بيك أنا باحلم بيك»؟! بالمناسبة، فكاتب الخيال العلمي العظيم فيليب كيه دِك له قصة شهيرة: «هل تحلم الروبوتات بخرفان آلية» تحولت إلى الفلم العظيم «بليد رنر»(Blade Runner) تناول أزمة الإنسآلات الوجودية، حين تجهل أنها إنسآلات!

لن تقترب الروبوتات من معاني الحب والغرام، حتى تتعلم كيف تحلم، وكيف تكذب أيضًا. لأننا نقول لمحبوبنا إنه لا يمكننا الحياة من دونه، وأننا سننتظره حتى تحترق النجوم وتفنى العوالم. قبل أن نصل إلى الكره الأعمى أحيانًا كثيرة بسبب «النصيب» و«المكتوب». هل تتحمل الدوائر المنطقية للروبوتات ذلك الضغط اللامنطقي الرهيب؟ هل يُقدم الروبوت على الانتحار تقليدًا إلى كثير من القصص البشرية، أو لأن سيدته قررت استبداله بالموديل الأحدث؟

أم أننا نعقّد المسألة بالإيغال في تعقيدات الحب والمشاعر الأخرى؛ لم لا نركز على فعل الحب… إحم… على الفعل الجنسي، ويا حبذا لو كان مبنيًا على عقد زواج مصدق شرعًا. مهلًا، من قال إن العلاقة مع الإنسآلات الذكية تستلزم التوافق مع الشريعة؟

يا شيخ: هل يلزم الغُسل؟

سيحدث انتشار إنسآلات الجنس بلا شك زلزالًا تشريعيًا وفقهيًا؛ هل ستنطبق عليها أحكام الطهارة، والتعدد واستبراء الرحم؟ ماذا عن أحكام الزنا، أم ستعد استثناء؟ ماذا لو كان الروبوت بهيئة طفلة صغيرة؟ وماذا لو اشتكى عنف شريكه البشري؟

ربما من المبكر طرح تلك الأسئلة؛ فرغم أن تطور الروبوتات الشبيهة بالبشر، شبهًا يغري بممارسة العلاقة الحميمية، ما يزال في بدايته البطيئة وينتظره طريق طويل، فإن نماذج واعدة ظهرت في السوق.

ظهرت إنسآلات الجنس لأول مرة في 2010، مع الإنسآلة «بيببر» (Pepper)، وتبعتها نماذج تجارية أخرى تناولها الإعلام بحماسة وسخرية مبطنة، أشهرها هارموني وروكسي وسامانثا. واقتحمت الصين السوق فقدمت الآنسة إيما. وكلها دمى متطورة يبلغ ثمن إحداها بضع آلاف من الدولارات، يمكنها عقد حوار شفوي بنّاء، وتتمتع بجلود سليكون ناعمة، وأجساد مثالية كعرائس باربي عملاقة، وأعضاء يمكن تصميمها لتوافق ذوق الزبون. غني عن الذكر أن تقنيات محاكاة الصوت والرائحة و«الوظائف الحيوية» البشرية في سبيلها للتطوير كذلك. ومع أن جميع تلك النماذج عاجزة عن المشي بحريّة حتى الآن، فإن التحدي الأكبر يكمن في تطوير «نفسية» الإنسآلة الحبّيبة. 

جليٌّ أن تلك النماذج جميعها لإنسآلات مؤنثة، ما يُعد في نظر الكثيرين مبررًا واضحًا لرفضها، لأنها تبتذل المرأة -الحقيقية-. لكن الواقع يكشف عن إقبال النساء كذلك على النسخة الرجالية من هارموني، واسمه هنري، ويتراوح سعره بين 11 و15 ألف دولار. في أوربا وفي بريطانيا تحديدًا، تقود الدكتورة كاثلين ريتشاردسون منذ سنوات حراكًا ضد روبوتات الجنس، يقوم على رفض تشييء الجسد وابتذال الحب، والتحذير من تهديد هذه الآلات للعاملات في مهنة الدعارة.

على الطرف المقابل، فإن مناصري الفكرة –رجالًا ونساء- يعتقدون أنك بصفتك بالغًا عاقلًا حُرٌّ في أفعالك ما دمت لا تؤذي أحدًا، والإنسآلات ليست أحدًا، والجنس ليس مؤذيًا، غالبًا. وإذا كانت الدعارة موجودة منذ القدم، فلمَ لا نطبق مبدأها على الآلات. الزبون سيدفع لينال متعة جنسية. لكن سيدفع هذه المرة لمطوّر الروبوت الذكي. من دون هدر كرامة أي بشري، إلا كرامته الشخصية، ربما.

مشكلة عالم أول؟

إذا أردنا أن نبرر الاهتمام بتطوير إنسآلات جنسية، فسنجد ثلاثة دوافع أساسية: المال، واللقافة، والوحدة. فالمبرر الاقتصادي حاضر. الأمر أشبه ببدايات السيارات الكهربائية. ومع نمو الطلب ستنقض كبريات الكيانات التقنية على هذه السوق لتدفع بمنتجاتها للواجهة. لنتذكر أن «جنرال موتورز» كانت يومًا من المستثمرين في قنوات التلفاز الإباحية.

ثانيًا، وكما هو الحال مع كل الابتكارات جليلها وتافهها، فإن الفضول الإنساني هو الدافع الأول لكل جديد. تقول القاعدة إن ما يمكن تخيله ليس مستحيلًا. لقد طوّر الإنسان الحواسيب الأولى، وبرمجيات الذكاء الاصطناعي الأولى، لأنه أراد أن يعرف ويجرب. وها هو يكرر نفسه مع الروبوتات الجنسية.

ثالثًا، فإنَّ الكثيرين من المؤيدين لفكرة الجنس مع الآلة، أو حتى مبادلتها المشاعر الحميمية، يبنون رأيهم على صعوبة إقامة علاقات ناجحة بين البشر في المجتمعات الصناعية ودول العالم الأول: أمريكا الشمالية وأوربا الغربية واليابان تحديدًا. في كثير من تلك الدول، تشهد معدلات الزواج والإنجاب انخفاضًا كبيرًا. وتسهم تحديات البطالة، وغلاء المعيشة وأزمات وجودية متراكمة في زعزعة العلاقات الثنائية بين البالغين. هكذا تبرز الوحدة الموحشة، أو الخيبة المزمنة من الرفقة البشرية، بصفتها أزمة فردية حادة وفق معايير المجتمعات الأعلى إنتاجية.

هل تمثل الروبوتات حلًا لذلك كله؟ ربما، يجادل المقتنعون بالفكرة، ويصرّون أنه على صعيد أخلاقي، فإن إنسآلات الجنس قد تمثل أخف الضررين إذا وضعناها في مقابل مشاكل الدعارة والاغتصاب والبيدوفيليا وغلاء المهور والخيانة الزوجية والأمراض السرية. وكلها قضايا ستجد مساحتها عند الحديث بموضوعية عن الفائدة من اختراع كهذا. 

لا بُد من الثمرة المحرمة

قد يبدو الطرح أعلاه مبتذلًا، كونه متعلقًا بأزمة عالمٍ أول، ولا يمت لهمومنا «الحقيقية» بصلة. سيتساءل البعض: ألم يبق من تطبيقات الذكاء الاصطناعي إلا هذا الشأن المخزي كي نبحث فيه؟ والجواب بحسب ديـڤـلين هو: إذا أردنا -حقًا- أن نبتكر نظام ذكاء اصطناعي يحاكينا، ويجارينا، ويفهمنا بصفتنا بشرًا، فلا بد لهذا النظام من استيعاب تجربتنا الجنسية، والتي تطورت عبر آلاف السنين لتصل بنا إلى ما نحن عليه اليوم.

فعبر آلاف الأجيال، كان الهدف الأساسي المخبوء في جيناتنا هو تمرير تلك الجينات لذرارينا. إن ذلك الهدف الجنسي كان الأساس لكثير من قراراتنا الفردية والجمعية عبر التاريخ. لأجله استصلحت الأراضي زراعيًا ونشأت الإمبراطوريات تحت ظل سلالات مختصة بالحكم، وتشكّلت الجيوش والقوى العاملة. التفوّق الجنسي، أو الرغبة في الاستئثار باهتمام الشريك الجنسي المحتمل، كان وما زال دافعًا مهمًا لتطورنا الفنّي والذوقي، ويظل موجِّهًا لفنون العمارة والتسويق والتجميل والرياضة بكل ثقلها الوظيفي والاقتصادي باختصار.

قد لا نقدم -قريبًا- على الإنجاب بالشراكة مع الإنسآلات، لكن الجنس، من الخاطرة إلى الفعل، يظل معجزة فسيولوجية هي في صميم التجربة البشرية الإبداعية والخلاقة، وممارسة فريدة تجسد أسمى ما فينا أو أكثره انحطاطًا. الجنس، الناتج عن أشد العواطف رقيًّا، هو الدافع كذلك للمغتصب والمبتزّ. إنه أحد أكثر سمات آدميتنا تعقيدًا. وإذا أردنا أن نصنع كائنات ذكاء اصطناعي ذات «وعي» وإدراك يؤهلها لأن تعيش بيننا وتتفاعل معنا بحق، فلا بد لها كي تفهمنا أن تفهم ديناميكيات الجنس لدينا. وليكونن ذلك الاختبار الأعظم لأي خوارزم ذكاء اصطناعي يزعم تقليدنا.


اقرأ المزيد في المستقبل
مقال . المستقبل

مستقبل واجهات الاستخدام

تطوير واجهة المستخدم ليست حكراً على شركات التقنية، فشركات السيارات مثل فورد تعمل مدة طويلة في العمل على تحسين تجربة سائقي سياراتها عبر تحسين بعض الأمور.
ثمود بن محفوظ
مقال . الثقافة

فضيلة البطء في عصر السرعة

في عصر السرعة نقضي حياتنا في ركض مستمر دون توقف. نتجاوز التجارب والأحداث بسطحية دون أن نعيشها حقًّا حتى أصبح البطء فضيلة كُبرى.
سارة ناصر
مقال . المستقبل

هل ندمتُ على شرائي القارئ الإلكتروني؟

القارئ الإلكتروني يعني مساحة أكبر في مكتبتك، أي بالضرورة استنزافًا أقل لموارد الطبيعة. ويعينك بحجمه الخفيف على حمله معك في كل مكان.
جنان الهاملي
مقال . المستقبل

مخيف جدًا: الذكاء الاصطناعي يبدأ في تربية أطفالنا

أعتقد أننا وصلنا للزمن الذي يقوم فيه الجسمال (Robot) بفعل أمور هي من اختصاص البشر لكنهم قد ينجزونها بشكل أفضل من البشر، وعلى سبيل المثال شركة أمازون...
تهاني عبدالرحمن
مقال . المستقبل

هل ستتحقق نبوءة قسطنطين؟

تنبأ قسطنطين بالحداثة الغربية وهي تغرق في وحل زمن الآلة الذي سينتزع من الإنسان إنسانيته ويحكم عليه بالفناء. فهل ستتحقق نبوءة قسطنطين؟
أروى الداوود
فلم . المستقبل

عندما انقلبت الكهرباء

عندما صنع توماس أديسون أول محطة كهرباء، لم يكن هناك عدّاد في المنازل يقيس كم من الطاقة استخدمت. فقد بدأ الأمر أن يدفع الناس رسمًا شهريًا ثابتًا، بناءً على عدد المصابيح الموجودة في منزلك. كانت حسبة الكهرباء بهذه البساطة.
دعاء الريحان