الذكاء الاصطناعي شريكك الإبداعي

نحن نتعامل بتشاؤم مع كل خبر عن برامج الذكاء الاصطناعي، وننسى أنَّ الذكاء الاصطناعي في النهاية امتدادٌ لذكائنا البشريّ.

العقل البشري وعقل الآلة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
17 نوفمبر، 2022

لا أحسن وصف الوجوه بدقة. هذا العائق الإبداعي، والذي بإمكاني «التفلسف» وتبريره برغبتي في إدخال القارئ إلى غرف معتمة لا يتبين فيها أشكال الشخصيات، هو في الواقع عيبٌ أعانيه شخصيًّا. فأنا لا أحسن تذكّر الوجوه، ولا وصفها. 

خطر لي هذا العائق وأنا أقرأ تحسّر العزيز ثمود على استطاعتي إيجاد عمل كمنتجة أفلام حتى لو سيطر الذكاء الاصطناعي على العملية الإنتاجية بأكملها، لأنَّ دالي و«ميك أ فيديو» (Make-A-Video) وغيرها من برامج توليد الصور الثابتة والمتحركة تحتاج في النهاية إلى «نص» تنطلق منه. والخاطر: لماذا لا أستفيد من الذكاء الاصطناعي في رؤية شخصياتي، وبالتالي وصفها؟

فنحن نتعامل بتشاؤم مع كل خبر عن برامج الذكاء الاصطناعي المولدة للنصوص والصور؛ أنها ستطرد الإنسان من ملكوته الإبداعي. وننسى أنَّ الذكاء الاصطناعي في النهاية امتدادٌ لذكائنا البشريّ، ومحدودٌ بما يعرفه عنّا.

خذ مثالًا هذه التجربة البشريّة للطاهية بريا كرشنا مع أحدث منتجات الذكاء الاصطناعي من شركة «أوبن إيه آي» (OpenAI) -ذاتها صاحبة «دالي»- في إعداد وليمة «يوم الشكر» (Thanks Giving). فالشركة تدرّب نموذج (GPT-3) يكتب لك وصفات طهي جديدة. بل ويؤلف -نيابةً عنك- قصص مختلقة عن كل وصفة، حتى تعيش دور «وصفة الجدّات»، أو تتقمص الطاهي القصصي أنتوني بوردين حتى لو لم تسافر يومًا في حياتك. 

كل ما كان على الطاهية فعله، إدخال نص يتضمن معلومات شخصية عنها، والمكونات والأطعمة التي تفضّلها، ومناسبة الوليمة. واعتمادًا على النص، سيولّد البرنامج عدة وصفات جديدة اعتمادًا على قاعدة البيانات التي جمعها من ملايين الوصفات في عالم الإنترنت. من أبرز نتائج هذه التجربة، أنَّ البرنامج التقط من النص هويتها «الهنديّة» وأغرق الوصفات بالبهارات الحارة والزنجبيل من غير داعٍ، واعتمد في وصفة «الحشو» على خبز النان. 

كان واضحًا مع نهاية التجربة افتقاد الذكاء الاصطناعي إلى «الخبرة البشريّة» في عالم المطبخ، وأنَّ هناك حدودًا لمخيلته الشاسعة، كما ثبت في انطلاقه من نص «أنا هنديّة». لكن في الوقت ذاته، لا تنكر الطاهية أنَّ بعضًا من تلك المقترحات ما كانت لتخطر على بالها، ما يفتح مسارًا إبداعيًّا جديدًا. 

لن يأخذ الذكاء الاصطناعي مكاننا كمبدعين، لكن سيكون شريكنا الذي يساعدنا على بلوغ درجة أعلى من الإبداع. لهذا لن أمانع الاستعانة بدالي في كتابة روايتي القادمة، لنفوز أنا وهو مناصفةً بجائزة البوكر للرواية، ونقهر ثمود 😁.

كاتبة ومترجمة


مقالات أخرى من نشرة أها!
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
2 أكتوبر، 2022

النوم انتقامًا من الجوال

اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي. فأنا المتضررة الأولى.

رويحة عبدالرب
3 مارس، 2022

نشرة الأخبار على تك توك

تحول تك توك من مجرد تطبيق للرقص والأداء الشفهي للأغاني والمقاطع الضاحكة إلى منصة إخبارية عالميّة توثّق اليوم حدثًا مفصليًّا في تاريخ البشرية.

إيمان أسعد
27 نوفمبر، 2022

السعادة هي أن تسكن حيث تعمل

لا يجد بعض الزملاء بدًّا من إسداء النصيحة: «ليش ما تسكن في الخبر أقرب لك؟» فيأتيهم ردي: «من قال إني أبغى الدوام يصير محور حياتي؟!»

حسين الإسماعيل
27 مارس، 2022

هل يحتفل أبناؤك بالهالوين؟

الحلول التقنية لا تصلح هنا. عليك أن «تربي عيالك» وتتحول إلى الفلتر الذي يمنع عنهم الغث والسمين، وإلا احتفلت بالهالوين كل عام مع أحفادك.

ثمود بن محفوظ
31 مارس، 2022

أين العقول المبتكرة؟

تخيل فقط لأنّك في روسيا، حُرمت البلاي ستيشن وتعطّلت تطبيقات دفعك بأبل باي! لهذا نحتاج إلى مستثمرين كإيلون ماسك يجد لنا العقول المبتكرة.

تركي القحطاني