سبوتيفاي لا تحفظ سيرتك الموسيقية

كثيرة هي الأسئلة، وكثيرة هي التجارب الإنسانية التي لا يمكن لقوائم سبوتيفاي وأنغامي أن تختزلها نهاية كل عام.

ذاكرتك الموسيقية / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
21 ديسمبر، 2022

بات رائجًا أن ترسل تطبيقات الأغاني المشهورة مثل أنغامي وسبوتيفاي قوائم شخصية نهاية العام لمستخدميها، قائمة تشمل الفنان المفضل والأغنية المفضلة والصنف الموسيقي وعدد ساعات الاستماع، شيء أشبه بسيرتك الموسيقية للعام بأكمله.

ويعود رواج هذه الظاهرة إلى اللذة التي تتبع استذكار أغانٍ استهلكناها. ولو قدَّمت لنا هذه التطبيقات سيرة موسيقية لعقد كامل، لصار الأمر أمتع، إذ يتدخل عامل النوستالجيا أيضًا. لكن ماذا لو قدمت لنا سيرة موسيقية لحياتنا بالكامل؟ 

لا أظنني أبالغ حين أقول إنني أستطيع سرد تفاصيل محطات حياتي غنائيًّا وموسيقيًّا، وربطها بأحداث حياتي. إذ تحمل الأغاني ذاكرة زمان ومكان، ولكنهما ليسا زمانها ومكانها، بل ذاكرة المتلقي نفسه. إذ يستحيل أن تتصادف ذاكرتان لشخصين مختلفين بشأن المجموعة ذاتها من الأغنيات، والسبب في ذلك واضح، هو استقلالية التجربة الحياتية لكل شخص وتفردها عن الآخر.

فأنا لا أستطيع تجاهل ذكرياتي الزمانية والمكانية للأغنية عندما تندلع عشوائيًّا من المسجل لدى قيادتي السيارة؛ هذه تنقلني لحظيًّا إلى ليالي كالقاري الباردة، وتلك الأغنية الهادئة تنقلني إلى لحظات امتزاجي بالطبيعة من حولي وسط جبال بانف، وأخرى تأخذني إلى صباحات الصيف الرمضانية عندما كنت أعود إلى الوطن زائرًا. 

ولدى استماعي إلى أغاني إيمنيم، وفيفتي سنت، وسنوب دوق، وأغاني الراب الأخرى، أتذكر استماعي إليها في المرحلة المتوسطة والثانوية، ليس لإعجابي البحت بأغاني الراب وثقافة الهيب هوب فحسب، بل ولاهتمامي حينها بتعلم اللُّغة الإنقليزية، واستخدام هذه الأغاني بصفتها تحديًّا لي لصعوبتها.

لا شك أننا نستمع إلى الموسيقا أحيانا لأغراض بسيطة، لأسباب مباشرة كتفادي الهدوء المحرج، أو كخلفية لدى عملنا على شيء ما، إلا أنني أؤكد أنَّ الموسيقا مثل الأوعية التي تمتلئ بشتى صنوف ذاكراتنا الشخصية. ولعلَّ هذه الذكريات هي ما يخرج في شكل زفرات عميقة وطويلة عندما تندلع أغنية ما.

هل استمعت إلى أغان من ثقافة أخرى لأنك كنت واقعًا في حب فتاة من ذاك البلد؟ هل تعرفت على نوع من الأغاني لأنك مغرم بنوع من الأفلام؟ هل سببت لك صدمة موت قريب الاستماع إلى نوع محدد من الأغنيات؟ هل تظن أن الأغنيات المتفائلة والمبهجة مناسبة للصيف، والهادئة والبطيئة للشتاء؟ وهل تترتب ذاكرتك وسيرتك الموسيقية بناء على ذلك؟ 

كثيرة هي الأسئلة، وكثيرة هي التجارب الإنسانية التي لا يمكن لقوائم سبوتيفاي وأنغامي أن تختزلها نهاية كل عام.


مقالات أخرى من نشرة أها!
29 ديسمبر، 2021

أريد لأجهزتي أن ترعاني

من جوال نوكيا إلى اليوم، تطورت أجهزتي وتعددت مهامها وازدادت ذكاءً. لكنّها عقّدت عليّ مهمة واحدة: الاعتناء بها.

أنس الرتوعي
12 ديسمبر، 2022

ازدواجية «الألمان في خبر كـان»

يجب ألا نتخلى عن حقيقة وجود أوجه متعددة اليوم لفرض حضور الثقافات وتباينها، دون الارتكان لمنظور الغرب الشمولي وتعريفاته عن الحياة الفاضلة.

حسين الإسماعيل
1 ديسمبر، 2022

فخ التربية الإنستقرامية

بينما أفادتني الحسابات التوعوية بمعلومات ثرية ومُثبَتة علميًّا، تبيّن أن أغلب حسابات المؤثرين لم تُفدني بشيء سوى الشعور بالتقصير.

رويحة عبدالرب
1 فبراير، 2022

التيه في خرائط قوقل

قد نرى الاعتماد على خرائط قوقل مضرًّا لنا، الا أن طبيعة الحياة بكافة تعقيداتها جعلت من هذه الأداة ضرورة لإنقاذنا من التيه في بلوغ وجهاتنا.

ثمود بن محفوظ
27 ديسمبر، 2021

لا تسلبوني مشترياتي الرقميَّة

وفَّرت المنصات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن سهولة شراء المنتجات الرقمية عبر خدماتها. لكن ما يغيب عنَّا أنَّ الشراء منها شراءٌ وهميّ.

ثمود بن محفوظ
11 أغسطس، 2022

أنا أنام إذن أنا أفكّر

تعلمت أيضًا درسًا لن أنساه: حين تستفحل المعضلة وتستغلق أبوابها، فالنوم جزءٌ رئيس من أي محاولة لإدراك خيوط حلها.

حسين الإسماعيل