لوكا مودريتش: الاستمتاع بأسطورة الأداء الثابت

خط وسط كرواتيا، الذي أفسد على ميسي ومحبيه ذكرى هدفه الأول، كان قائده شاب يصنع أسطورته ببطء لكن بثبات اسمه لوكا مودريتش.

كرواتيا ضد البرازيل في مونديال قطر 2022 / Annegret Hilse

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
13 ديسمبر، 2022

قبل اندلاع شرارة صدام يدور بعد ساعات، حيث مباراة نصف النهائي بين كرواتيا والأرجنتين في كأس العالم قطر 2022، يتفاءل محبو ميسي بمعلومة لطيفة، وهي أن أول أهدافه الدولية كانت ضد منتخب كرواتيا، بينما يتجاهلون عمدًا أن كرواتيا فازت بالمباراة في النهاية.

أقيمت تلك المباراة الودية في عام 2006، سجل ميسي وهو دون العشرين عامًا، ليبدأ مسيرة أسطورية يحفظ الجميع تفاصيلها، لكن على الجانب الآخر كانت خيوط أسطورة أخرى تُغزل على مهلٍ. فخط وسط كرواتيا، الذي أفسد على ميسي ومحبيه ذكرى هدفه الأول، كان قائده شاب يصنع أسطورته ببطء لكن بثبات اسمه لوكا مودريتش.

قبل أربعة سنوات وخلال كأس روسيا 2018 انتزع مودريتش الضوء من الجميع؛ إذ قاد فريقه إلى النهائي، ذلك بعد أن قاد ريال مدريد إلى نيل دوري الأبطال، وكان منطقيًّا أن ينال «البالون دور» ويكتب اسمه بصفته أول لاعب ينتزع من ميسي ورونالدو جائزة فردية بعد هيمنة دامت عشر سنوات، وهو أمر لو تعلمون عظيم.

قبل كأس العالم قطر، ذهبت التوقعات إلى عدد من الفرق الكبرى، والتفّت الكاميرات لتوثيق المشاهد الأخيرة لرونالدو وميسي؛ لكن لم يضع أحد رهانه على طاولة كرواتيا ومودريتش، فقد ظن الجميع أن المفاجأة لا تتحقق مرتين. وتلك هي قصة مودريتش ببساطة، ينظرون إليه وكأنه مفاجأة لن تتكرر، لكنه يكرر ما يفعل كل مباراة وكل بطولة، حتى أجبر الجميع على توثيق لقطاته الأخيرة هو الآخر كونه لا يقل أبدًا عن ميسي ورونالدو.

يمكنك فهم كل ذلك في مشهد خروج مودريتش أمام منتخب اليابان بعد دقائق من بداية الأشواط الإضافية. استُبْدل مودريتش الذي ما أن اقترب من خط التماس حتى ارتفع صوت الجمهور بأكمله، سواء كانوا مشجعي كرواتيا أو مشجعي اليابان أو حتى المسئولين عن الملعب ليهتفوا باسمه. أدرك الجميع في هذه اللحظة أنهم ربما بعد دقائق سيودعون أسطورة حية، وأنهم شهود على هذا الوداع الجميل.

استطاع الحارس الكرواتي ليفاكوفيتش تأجيل تلك اللحظة حتى حين؛ عبرت كرواتيا عقبة اليابان ثم فعلتها أمام البرازيل، واليوم تقابل أرجنتين ميسي الذي يشجعه جمهور الكرة أجمع، وهي فرصة مثالية حتى يحصل مورديتش على وداع مستحق أو نصر ملحمي رغم دموع الكثيرين. اليوم نودع أحد أسطورتين، اليوم تنقسم الشاشة بين كبيرين؛ ميسي الذي يتعاطف معه العالم كله، ومودريتش الذي يستحق أن يتعاطف معه العالم أجمع.

يملك مودريتش قصة أسطورية كذلك خارج الملعب؛ كان يرعى الغنم صغيرًا مع جده، حتى شهد مقتله بدم بارد على يد المتمردين الصرب، ليفر برفقة العائلة ويعيش لاجئًا في زادار الكرواتية، ثم يلعب كرة القدم ويتطور كما لم يفعل أحد من لاعبي جيله. مودريتش هو أفضل لاعب وسط في هذا الجيل بفارق كبير.

ردًا على توقع الجميع باعتزال مودريتش اللعب الدولي بعد نهاية قطر 2022، أكد مودريتش أنه لم يتخذ القرار بعد، فهو يلعب ويستمتع ويشارك أساسيًّا في جميع المباريات، سواء برفقة الريال أو منتخب كرواتيا. ربما هذا السبب الأخير الذي لا يشعر معه الناس أنهم بصدد وداع أسطورة من أساطير كرة القدم. إنَّ هذا الأداء لا يليق بأداءٍ ودائعي. على العكس، فهذا الذي من المفترض أن يتكئ على مجهود زملائه هو من يمد فريقه ومنتخب بلاده بالطاقة وهو في السابعة والثلاثين.

لكنه العمر الذي يدرك الجميع، أغلب الظن أن هذا هو الكأس الأخير لكرويف البلقان، واليوم ربما يكون اليوم الأخير له في مسابقات كأس العالم المهمة. لذا إذا كان قلبكم مليئًا بالشوق والشغف والتقدير لما سيفعله ميسي اليوم، أرجوكم اتركوا جزءًا ولو قليلًا من هذا القلب للاستمتاع بمودريتش وإعطائه الوداع أو الثناء الذي يستحق.

كاتب رياضي، يكتب عن الكرة بعيدًا عن الأرقام والإحصائيات، عن الكرة التي ما زالت تُلعب في الشارع بشغف طفولي لا يمكن التخلص منه أبدًا.


اقرأ المزيد في كرة القدم
مقال . كرة القدم

زياش وحكيمي.. صناعة التاريخ بهوية مغربية

لا يلعب منتخب المغرب بتكتيكات معقدة أو تفاصيل فنية، لكنه في المقابل يملك مديرًا فنيًّا قادرًا على إدارة غرفة اللاعبين بامتياز.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

ميسي: رقصة التانقو الأولى والأخيرة

سينتظر العالم كله رقصة ميسي الأخيرة في قطر، أما جمهور الأرجنتين فسينتظر نسخة مغايرة لليو، سينتظر رجلًا يلعب من قلبه وروحه قبل قدميه.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

المغرب في مواجهة فرنسا: أكثر من مجرد مباراة

ثمة شعور مؤكد داخل قلوب الكثير من المغاربة، أن المباراة فرصة جيدة لإثبات إمكانية نجاح المغرب خارج السيطرة الفرنسية.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

إنريكي.. الوداع الذي لم يتمنَّه قطُّ

ودع لويس إنريكي قطر خالي الوفاض صامتًا كما هو. لمَّح للصحفيين أنه يريد الاستمرار في منصبه، لكنه لا يعرف ماذا سيحدث في المستقبل.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

«مهسا أميني».. عنوان جديد لأم المباريات

أراد لاعبو إيران وعلى رأسهم دائي أن يظهروا للعالم صورة مثالية عن بلدهم، كانوا على يقين بأن الرياضة لا يمكن أن تكون عنوانًا للكراهية.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

عفوًا ميسي.. السعودية تصنع التاريخ

رونار اليوم كان البروفيسور الذي أعدَّ خطة محكمة التفاصيل رفقة فريق من الأبطال بالزي الأخضر السعودي، كل لاعب يعرف تمامًا دوره في الخطة.
محمود عصام