السعودية في قطر 2022: مشاركة تاريخية ووداع حزين

انتهت المغامرة في قطر، لكنها لم تنتهِ للصقور بعدُ. خرجنا من كأس العالم مرفوعي الرأس. ينتظرنا العالم فيما هو قادم.

هدف المكسيك الأول في شباك السعودية في مونديال قطر 2022 / Matthew Childs

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
1 ديسمبر، 2022

انتهت المغامرة لكنها لم تنتهِ في قلوبنا بعدُ. ذهبنا إلى كأس العالم لنستمتع أولًا فأمتعْنا العالم وربما خيَّبنا ظنه أيضًا. لكننا لم نقصر قطُّ، وهذا عزاؤنا الوحيد.

لم يتوقع أحد قبل البطولة أن حسابات التأهل ستشملنا حتى الدقائق الأخيرة، لكننا خضنا المغامرة بعزيمة الرجال. دفعنا الطموح إلى مبارحة الظل الذي اعتقد البعض أنه مناسب لنا، لكننا كذلك لم نكن مستعدين لكل هذا النور الباهر.

منذ أن خضنا مغامرتنا الأولى التي لا تُنسى عام 1994، لم نظهر ظهورًا مؤثرًا خلال النسخ الأربع التي شاركنا خلالها في فعاليات كأس العالم. وفي قطر استطعنا أخيرًا أن نعيد إلى ذاكرة العالم منتخب السعودية صاحب الأداء الراقي والنتائج المؤثرة.

مشاركة المنتخب السعودي في هذه البطولة تحديدًا غير، مغامرة ستظل تفاصيلها داخل القلوب وقتًا ليس بقصير. بدأتْ بالجنون التام وانتهت بأخطاء ودقائق من الندم الذي يعرفه جيدًا جمهور كرة القدم.

جنون، هكذا كانت البداية مثلما علق البلوشي على هدف سالم في شباك الأرجنتين، وما أجمل الجنون أمام ميسي وفريقٍ مدججٍ بالنجوم، وما أجمل الجنون في مدرجات اكتست باللون الأخضر، وكأنك تملك الدنيا فخرًا وأنت تصيح «سعودية» مرتديًا قميص الوطن وفي قلبك يقين تام أن العالم بأكمله ينظر إليك إعجابًا وتعجبًا.

ربما يقف ميسي بعد أيام متأبطًا كأس العالم أمام آلاف الكاميرات، لكننا لن نراه، سنظل نقول: «ميسي وينه»، لأننا حضرنا يوم لوسيل الأول ولم نجده، لذا بقي مجهولًا لنا وإن عرفه الجميع.

كنا ندرك حينئذٍ أننا بدأنا المغامرة من نقطة الذروة، بدأنا الرحلة من «الكريشندو»، لذا كان لزامًا أن يهدأ الإيقاع بعد ذلك، هدأ الإيقاع وضربتنا الإصابات ووقعنا في الأخطاء، لكننا لم نتخاذل أو ننكسر.

وصلنا إلى نقطة تحديد المصير بأيدينا، لكن الرحلة كانت قد أنهكتنا بالفعل، لم يشفع لنا الطموح أن نتجاوز أبعد من هذه النقطة. لم نعبر دور المجموعات على الورق، لكننا خضنا رحلة عبرنا فيها عائق المشاركة عديمة القيمة، وتولَّد داخلنا شوق لما هو قادم.

لم تكن الرحلة قاصرة على كرة القدم فحسب، لكنها كانت شغفًا خالصًا في قلوب الجماهير وشعورًا وطنيًّا طاغيًا يحتاج إليه المرء من حين لآخر، وربما كان هذا السبب الأكثر جاذبية الذي جعلنا لا نريد لهذه المغامرة أن تنتهي أبدًا، وإن كنا نعرف أنها لن تدوم أكثر من أيام.

كان الطابع السعودي طاغيًا في قطر، مئات الفيديوهات التي بثت من المدرجات وسوق واقف ومناطق المشجعين وعبر قنوات التلفاز الأجنبية تؤكد أن الحضور السعودي المؤثر كان خارج الملعب تمامًا مثلما كان داخل الملعب. سنفتقد قطر لكنها ستفتقدنا كثيرًا أيضًا.

مرت الأيام كالحلم، لكننا أبدًا لن ننسى أن الصقور جعلتنا نشعر بالفخر خلال تلك الأيام، فخر بدأ من قطر ووصل إلى العواصم العربية كافة. هكذا هي كرة القدم، مرآة لا تكذب، تعرف من خلالها صدق الشعور حلوه ومره.

يقول مارسيل بروست:

إن الرحلة الحقيقية ليست في أن ترى مكانًا جديدًا، بل في أن ترى بعينين جديدتين.

وهذا مربط الفرس، لقد بدلنا عيوننا إلى الأبد، أصبحنا اليوم نملك عيونًا مرت بالتجربة وتعلمت جيدًا، وفي انتظار القادم لاستكمال المغامرة.

انتهت المغامرة في قطر، لكنها لم تنتهِ للصقور بعدُ. خرجنا من كأس العالم مرفوعي الرأس. ينتظرنا العالم فيما هو قادم ونتحرق شوقًا للقاء العالم مرة أخرى.

كاتب رياضي، يكتب عن الكرة بعيدًا عن الأرقام والإحصائيات، عن الكرة التي ما زالت تُلعب في الشارع بشغف طفولي لا يمكن التخلص منه أبدًا.


اقرأ المزيد في كرة القدم
مقال . كرة القدم

قرانت وال: لأن الوفاة الطبيعية تحدث في قطر أيضًا

يمكننا رؤية وال الذي كان مصممًا على اتهام قطر بقتل العمال، كما يمكننا رؤية وال المخلص لحقوق الإنسان الذي لم يتسن له معرفة الثقافة العربية.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

قطر 2022: كأس العالم يتحدث العربية

لا يوجد أفضل من كأس العالم كونه مناسبة عالمية يتابعها الملايين حول العالم، ويحضر مبارياتها أناس يحملون 32 جنسية مختلفة لكي تقدم ثقافتك.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

كوريا واليابان.. كرة آسيا وقليل من الإنصاف

تغيرت كل المعطيات كما يبدو، ولم يتبقَ إلا رسم صورة جديدة عن كرة آسيا المتطورة التي أصبحت واقعًا لا يمكن إنكاره أبدًا.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

ميسي على طريقة ريكيلمي وليس بيركامب

يتبقى مباراتان فقط للأرجنتين في طريقها لكأس هي الأغلى منذ زمن، لن يَكْفُر ميسي بالتكتيك خلال القادم، لكنه سيلعب بروح مجانين كرة القدم.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

المغرب.. فخر العرب على طريقة «بونو»

إذا كانت الكاميرات تجتمع حول رونالدو ولا تفارقه حتى وإن كان على دكة الاحتياط، فالجماهير العربية ستلتف اليوم حول منتخب المغرب ولن تفارقه.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

مبابي في قطر: كلمة فرنسا السحرية

يريد مبابي أن يكون، الوحيد الذي أتي بكأس العالم مرتين متتاليتين. أن يتوج بلقب هداف كأس العالم الحالي، ثم الهداف التاريخي للبطولة.
محمود عصام