فخ التربية الإنستقرامية

بينما أفادتني الحسابات التوعوية بمعلومات ثرية ومُثبَتة علميًّا، تبيّن أن أغلب حسابات المؤثرين لم تُفدني بشيء سوى الشعور بالتقصير.

أمهات إنستقرام / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
1 ديسمبر، 2022

قبل ولادة أختي التي تصغرني بخمس عشرة سنة، أهداني والدي نسخة من الكتاب «كيف تتحدث فيصغي الصغار إليك» (How to Talk So Kids Will Listen). كان أوّل كتاب تربوي أقرأه، ومدخلي إلى عالم التربية وعلم نفس الطفل. وبعد إنشاء حسابي على إنستقرام، أصبحت أتابع المحتوى التربوي هناك أيضًا. إذ انتقل الأخصائيون إلى العالم الافتراضي لينشروا خبراتهم هناك. 

لكن ظهرت حسابات أخرى إلى جانب حسابات الخبراء، لمؤثرين إنستقراميين نالوا شهرةً قبل أن ينجبوا أطفالًا، ثم أدخلوا صغارهم إلى عالم الإنترنت بعد ولادتهم. ما ميّز هذه الحسابات أن أصحابها لم يشاركوا خبراتهم بطريقة علمية وتوعوية كالنوع السابق، بل بصفتهم آباءً وأمهات ينشرون يومياتهم، ليظهر ما سُمّي بـ«التربية الإنستقرامية» «Insta-Parents».

منحتني متابعة المؤثرين التربويين إحساسًا بالدعم، وبوجود مجتمع من العائلات الشابة تشبهني. لكن ذلك لم يخلُ من الشعور بالذنب، إذ وقعتُ في فخ المقارنة. فأنا لم أستطع أن أقدّم لأختي «تربية إنستقرامية» مثالية؛ إذ لم يسمح لي انشغالي بالعمل والدراسة بوضع جداول لأنشطة، وتجهيز علبة غداء جميلة للمدرسة. 

وتؤكّد إحدى الدراسات وجود الشعور نفسه لدى كثير من الأمهات، إذ شعرن بمشاعر سلبية حين قارنَّ تربيتهن بما شاهدنه على وسائل التواصل الاجتماعي. 

إضافةً إلى ضرر المقارنة على المتابعين، أغلب التربية التي نراها على وسائل التواصل الاجتماعي -كونها غير مُثبَتة علميًّا- قد تضر أطفال المؤثرين أنفسهم. وظهور مصطلح «أمهات اللوز» (almond moms) على تك توك خير مثال على ذلك. فقد أثار مقطع لأم العارضة جيجي حديد جدلاً على المنصة، إذ تظهر يولاندا حديد وهي تمنع ابنتها من الأكل باستثناء عدة لوزات لتحافظ على نظامها الغذائي الصارم. 

ظاهرة «أمهات اللوز» بحد ذاتها ليست جديدة، فهي نابعة من ثقافة العارضات التي ترى أن مظهر العارضة النحيف يدل على صحتها الجيدة. لكنها تدل أيضًا على خطورة تقليد عادات مضرّة وغير واقعية، وعلى كثرة البنات اللاتي تضررن نتيجة انتشار الظاهرة. وشارك العديد من الفتيات تجاربهن مع أمهاتهن تحت وسم «#almondmoms»، والذي تلقّى أكثر من 6 مليون مشاهدة على تك توك. 

ألغيت متابعتي لحسابات المؤثّرين التربوية بعد سنوات من المتابعة المُخلِصة، وأوقفت محاولاتي لتطبيق أساليبها. فبينما أفادتني الحسابات التوعوية بمعلومات ثرية ومُثبَتة علميًّا، تبيّن أن أغلب حسابات المؤثرين لم تُفدني بشيء سوى الشعور بالتقصير، والسعي نحو تربية لا أستطيع تحقيقها. لذا سأقدّم لأختي ما أقدر عليه وأرضى به واقعيًا، دون المقارنة بالتربية الإنستقرامية.


مقالات أخرى من نشرة أها!
3 نوفمبر، 2022

هل أنت موهوب؟

لا بأس إن دخلت تجارب جديدة، بل أشجعك عليها، لأنَّ تلك التجارب تعينك على التمييز بين الاهتمام المؤقت أو الجانبيّ، وبين الموهبة الحقيقية.

أحمد مشرف
22 مارس، 2022

جسدك تحت رقابة مديرك

فكرة مراقبة الموظف جزءٌ من بنية الحياة الوظيفية، حيث ثمة ربط بين المراقبة والانصياع. لكن سيُفتح المجال للإنجاز إن انزاحت مراقبة الأخ الأكبر.

حسين الإسماعيل
26 يونيو، 2022

اختر بطاقتك الائتمانيّة بعناية قبل سفرك

أداتك في دفع مصروفات سفرك تستحق منك التفكير والوعي بمتطلباتك، ثم البحث عن أفضل بطاقة تدفع فيها أقل رسوم ممكنة مع أكثر فائدة لك.

تركي القحطاني
21 أغسطس، 2022

اقتلني ولا تسبّني

قد تكون هذه القوانين سلاحًا ذا حدين (أو أكثر). فقد تستخدم من أجل تكميم الأفواه وصد محاولات نقد أي من الشخصيات المشهورة أو الشركات.

ثمود بن محفوظ
6 سبتمبر، 2022

كم دقيقة تضيعها على جوالك؟

نعتقد أن الصباح سيكون طويلًا بما يكفي للقيام بكل ما نريد، فنستسهل الدقائق العشر المصروفة على الجوال والتي في الواقع تمتد إلى ساعات متفرقة.

أحمد مشرف
26 يناير، 2023

تمثيل القطيفي في سطار

عند تناول موضوعاتنا الثقافية، علينا النظر فيها برويّة أكبر وفهمها بشكل أوسع، عوض استخدام ذائقتنا المحضة لقياس ما يليق وما لا يليق.

حسين الضو