وجائزة الأوسكار يفوز بها الذكاء الاصطناعي!

في المستقبل قد لا تكون هناك حاجة إلى مخرج، منتج، محرر، لكن ستبقى الحاجة إلى الكاتب. فهو من سيكتب المشهد ويصفه بشكل مفهوم للذكاء الاصطناعي.

النسخة الرقمية من الممثّل / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
25 أكتوبر، 2022

يدخل مرسي الزناتي إلى المطعم. يطالع أسماء الوجبات على الشاشة المعلقة فوق المحاسب. يلتفت مرسي إلى دون كورليون ويسأله عن ألذ وجبة، فيخبره بأن البرياني رائع! يبتسم باتمان الواقف وراء الكاشير ويهز رأسه مؤكدًا كلام الدون. يدفع مرسي الحساب بعملة «مِنز-كوين»، ويتجه مع الدون إلى الطاولة منتظرين وصول البرياني.

حلم العصر الذي كتبته أعلاه، ما هو إلا خيال. فمن المستحيل أن ترى سعيد صالح ومارلون براندو وباتمان مجتمعين في مشهد واحد في حياتهم، فما بالك بعد موتهم؟ إلا أن مجموعة من التطورات التقنية قد تحوّل أحلام العصر لحقيقة.

فديزني تستعين بالتقنية في تصغير أعمار ممثليها، وأشهر مثال على ذلك شخصية «نك فيوري» في «كابتن مارفل» والتي مثّلها صامويل إل جاكسون. ففي الفلم، تظهر شخصية جاكسون شابة وصغيرة، ولا تُظهر عمره البالغ آنذاك 69 سنة.

كما ظهرت في السنين الأخيرة شركات تساعد الممثلين على حفظ نسخ رقميّة من أشكالهم، منها شركة «ديجتال دومين» (Digital Domain). وحين يحفظ الممثل نسخة رقمية من شكله، فهو يضمن لنفسه التمثيل إلى الأبد! بل بإمكانه ترخيص استخدام شكله في الأفلام. 

وقد شاهدنا بالفعل ظهور ممثلين متوفين في أفلام صُوّرت بعد موتهم، مثل كاري فيشر في «ستار وورز». ولكن ظهور الممثلين في أفلام جديدة كليًا لم يحدث بعد، إلا أنها مسألة وقت.

وبفضل الذكاء الاصطناعي، أصبح بإمكاننا بناء أصوات الممثلين باستخدام أرشيفهم السابق. فقد وافق الممثل الشهير جيمس إيرل جونز -البالغ عمره 91 عامًا- على السماح لشركة «رسبيتشر» (Respeecher) الأوكرانية باستخدام صوته الشهير لأدوار شخصية «دارث فيدر» في المستقبل، دون الحاجة إلى وجوده.

جمعنا لك تطوّر تقنيات الصوت والصورة، وحان وقت صناعة الأفلام.

فقد كشفت متا عن تقنية جديدة، تسمح بإنتاج مقاطع فيديو من النص المكتوب. وفي مثال، كتب باحثو متا «دب يرسم نفسه»، وكانت هذه النتيجة! ورغم أنَّ هذه التقنية ليست دقيقة، أو قادرة على إنتاج مقاطع طويلة، إلا أننا ما زلنا في البداية. وما هي إلا مسألة وقت لتنتقل إلى إنتاج الأفلام.

ما يثلج صدري شخصيًا هو حاجة هذه البرامج إلى «كاتب». ففي المستقبل قد لا تكون هناك حاجة إلى مخرج، منتج، محرر، وغيرهم، لكن ستبقى الحاجة إلى الكاتب. فهو من سيكتب المشهد ويصفه بشكل مفهوم للذكاء الاصطناعي. 

أما ما يحزنني، أنَّ هذا التطور يعني أنَّ إيمان، حتى لو طردت من ثمانية، ستكون قادرة على التحول إلى منتجة أفلام!

#قادمون_أيها_الأوسكار


مقالات أخرى من نشرة أها!
26 أكتوبر، 2022

تمسَّك بالملابس التي تحبّك

الملابس التي نرتديها مثل اللغة، تتكلّم عنك وتتكلّم إليك، حتى إن لم نفهم كل معانيها. لهذا علينا أن نكون أكثر وعيًا بتأثيرها وعلاقتنا بها.

بثينة الهذلول
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب
29 ديسمبر، 2021

أريد لأجهزتي أن ترعاني

من جوال نوكيا إلى اليوم، تطورت أجهزتي وتعددت مهامها وازدادت ذكاءً. لكنّها عقّدت عليّ مهمة واحدة: الاعتناء بها.

أنس الرتوعي
29 سبتمبر، 2022

لا توقفوا البتكوين خوفًا من المجرمين

تنبَّأ ملتن فريدمن أن الإنترنت ستخلق نقودًا تقنية، يجري تحويلها بين نقطتين، دون معرفة الطرف الثاني بهوية الطرف الأول. وهذا سيسهل الجريمة.

تركي القحطاني
14 فبراير، 2022

أشتهي طبق فول بالبستاشيو

غيَّر الإنترنت، وإنستقرام بالذات، من علاقتنا مع الطعام. فمع هوسنا بالتصوير، تحوَّل الطعام إلى نوع من الفنون البصرية التي تمتِّع الناظرين.

ثمود بن محفوظ
18 سبتمبر، 2022

عين دور النشر على كتابك المستعمل

تنظر بعض دور النشر إلى سوق الكتب المستعملة بعينٍ حاقدة. فما يباع هناك من كتب ربحٌ ضائع لأنهم ليسوا جزءًا من عملية البيع.

ثمود بن محفوظ