محفل ثقافي أم ترزّز اجتماعي؟

في المحافل الثقافية مثل معرض الكتاب ومهرجان الأفلام، يكون الموضوع الرئيس -الكتاب أو الفلم- مجرد قناة ومعبر للحديث عن رأس المال الاجتماعي.

أحاديث الحضور / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
16 نوفمبر، 2022

في ندوة عن الرواية التاريخية، في جمعية الثقافة والفنون في الدمام، دار حوار خلفي بين اثنين بشأن ضيف الندوة: «هو عنده شركتين كمان..» ليجيبه الآخر، «ما شاء الله..» لا. من كانا خلفي لم يذكرا أي شيء ذي علاقة بالرواية التاريخية.

عُقدت تلك الندوة قبل عدة أعوام؛ وأزعم أن فعاليات أي محفل تعبّر عن أفكار المؤسسة الحاضنة، بينما يعبّر الهامش عن المناخ الثقافي العام، ومن ضمن هذا الهامش الأحاديث الجانبية. ولكني الآن أجلس هنا، أحتضن معطفي وأحاول كتم أنفاسي المتسارعة بعد اعتلاء السلالم. إذ قررت في اللحظة الأخيرة حضور مهرجان لندن السينمائي، ومشاهدة فلم أليخاندرو إنياريتو الأخير «باردو» (Bardo).

هامش أي فعالية هي تلك الأحاديث التي تطير حول رأسي، والتي لم تتطلب الكثير من «رمي الأذن» لاقتناصها، فالمقاعد صغيرة ومتراصة كعادة كل شيء في أوربا. أحاديث تنبع من اهتمامٍ بالسينما عمومًا وبسينما إنياريتو خصوصًا. فالحضور جمعته رغبات متشاركة في مشاهدة فلم إنياريتو، والاستمتاع بتجربة المشاهدة ضمن اشتغالات يومهم واهتماماتهم، وبعد ذلك الانفضاض كلٌّ في حال سبيله.

لا أحد من الحضور كانت لديه رغبة بمعرفة كم شركة لدى إنيارتو، أو تقييم مدى نجاحه في الحياة. ولا أحد منهم جاء لأنه يبدو المكان اللائق لتقمّص طبيعة اجتماعية ما.

هذه ليست مقارنة معتادة بين الـ«نحن» والـ«هم»، وإنما سؤال حول أصالة اهتماماتنا. كيف نستطيع أن نمارس ما نحب في مجتمع يسيّس أفراده كل تفاصيله، بما في ذلك هواياته واهتماماته؟

ففي جميع المحافل الثقافية مثل معرض الكتاب ومهرجان الأفلام، يكون الموضوع الرئيس -الكتاب أو الفلم- مجرد قناة ومعبر للحديث عن رأس المال الاجتماعي. ويُخيل لي أحيانًا ألا رغبة هناك ولا شغف يمكن ممارسته في مجتمع جماعاتيّ، يرى كل هواية واهتمام ونشاط مجرد غنيمة، وكل محفل فرصة للترزّز وإثبات المكانة الاجتماعية. فكيف يكون هناك إنتاج ثقافي أساسًا دون وجود رغبة أصيلة؟ 

مثل هذا المجتمع الثقافي الصغير، وإن بدا عكس ذلك، منغلقٌ على نفسه، ويعرف جميع أفراده بعضهم بعضًا، مما يجعل الأصالة شبه مستحيلة. إذ كيف تستطيع أن تظهر كما أنت، والجميع ينظر إليك ويجعلك محل نقد وتقييم لكل تفاصيلك، بما في ذلك اهتماماتك؟ 

يبدو واضحًا أنَّ سبب وجود الشخصين خلفي في مكان لا يناسبهما كان الاندماج في طبقة اجتماعية ونيل مكاسبها. وأخشى أن الحضور بأكمله اليوم، في كل المحافل الثقافية، هم ممن يحاولون الاندماج. أمّا الكِتاب والفلم وغيرهما -الاهتمام الرئيس للمحفل- ليس سوى وسيلة اجتماعية.


مقالات أخرى من نشرة أها!
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
20 سبتمبر، 2022

لا ماء في الماء

مطر أمريكا أصبح غير صالح، مطر السعودية غير صالح، مطر غينيا الاستوائية غير صالح، كل المطر غير صالح للشرب مباشرة.

أشرف فقيه
24 نوفمبر، 2022

صراع معاجم المحنَّكين الكروية

قد لا يجد المحنكون مكانًا لهم في المستقبل ليثروا المجلس بتحليلاتهم وتصريحاتهم، فالأمر أصبح حكرًا على المختصين.

حسين الضو
14 نوفمبر، 2022

ست وعشرون كلمة صنعت الإنترنت

«يمكن لمنصات الإنترنت أن تنشر وتعدل محتوًى منشورًا من أطراف ثالثة، دون أن تتحمل المسؤولية القانونية عن ذلك.»

سفر عيّاد
27 نوفمبر، 2022

السعادة هي أن تسكن حيث تعمل

لا يجد بعض الزملاء بدًّا من إسداء النصيحة: «ليش ما تسكن في الخبر أقرب لك؟» فيأتيهم ردي: «من قال إني أبغى الدوام يصير محور حياتي؟!»

حسين الإسماعيل
17 مارس، 2022

ماكينة الخياطة وتطبيق «توكَّلنا»

عملية التعليم متبادلة وتربط بين جيلين؛ الأول يأتي بخلفية ثقافية عريقة ومهارات يدوية، والثاني بمعرفة التقنية الحديثة والأجهزة الذكية.

رويحة عبدالرب